أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

 

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

آخر التعليقات / 40 / 39 / 38 / 37 / 36 / 35 / 34 / 33 / 32 / 31

لإضافة تعليق  / 30 / 29 / 28 / 27 / 2625 / 24 / 23 / 22 / 21 / 20 / 19 / 18 / 17 / 16 / 15 / 14 / 13 / 12 / 11 / 10 / 9 / 8 / 7 / 65 / 4 / 3 / 2 / 1

 
آراء حول الموقع
الاسم: غالية طرابيشي
العنوان البريدي: ghalea_@hotmail.com
Date: 26/09/2010
Time: 08:05

التعليق:

السلام عليكم ....
الى أسرة القصة السورية بعد التحية والسلام ...
أنا غالية طرابيشي تخرجت هذه السنة من قسم الاعلام ولي تجربة كبيرة في الكتابة قصة ومقال وشعر ...
وأعمالي منشورة في كل المواقع والمنتديات تقريبا ..
وقد أرسلم منذ فترة بعض من أعمالي لكن لم يصلني الرد عليها
فأرجو من أسرتي الموقرة النظر في الامر ولكم مني كل الشكر ...
أتمنى أن أكون كاتبة في القصة السورية وإلا أنا من اشد المعجبين بها
وكل عام وأنتم بألف خير

آراء حول الموقع
الاسم: تركي الغوثاني
العنوان البريدي: smlen130@gmail.com
Date: 07/09/2010
Time: 20:47

التعليق:

السلام عليكم
سلمت يداك كتبت فاجدت الكتابه وتنغمت على وتر انتظره من زمن
احييك والى المزيد يا دكتورناللأعلى

الاسم: asma
العنوان البريدي: asma1556@hotmail.com
MessageType: مشاركة حول أدب الطفل
Date: 05/09/10
Time: 19:57

التعليق:

مرحبا انا اسماء حبية اشركة في القصة ان الطفل يكون ادب اكبر منها ويجب ان يكون الحرص عليه من الوالد او الام

أخبار ورسائل قصيرة
الاسم: أسعد الجبوري
العنوان البريدي: aaj_001@hotmail.com
Date: 02/09/2010
Time: 17:18

التعليق:


((ديسكولاند))
ورق من لحم المهاجرين

بعد عشر مجموعات من الشعر وثلاث روايات نشرت له في السنوات الأخيرة يأتي صدور رواية جديدة للشاعر والروائي الدنمركي من أصل عراقي والمقيم في روسكلدا- الدنمرك بعنوان ((ديسكولاند)) عن دار فضائات في الأردن.
تناولت الرواية الجديدة الازمة الوجودية القديمة -الجديدة للغراباء والمهاجرين في العالم الغربي.دخل المؤلف في العمق دون مواربة أو مناورة.أزاح عن الوجوه الأقنعة،وبدأ بازاحة المكياج عن كل وجه على مسرح الحياة.
انها الرواية الأكثر جرأة على مقاومة الإرهاب والاضطهاد الذي تتعرض لها مجموعات المهاجريين ممن لا يوصفون بغير الصعاليك والشحاذين واللاجئين الاقتصادين على الرغم من أن الغالبية العظمة منهم بشر فروا من الأنظمة الديكتاتورية ومظالم الاستبداد في الشرق.
أكثر من ناقد أدبي اعتبر الرواية نوع من التحريض المضاد للحكومات الأوروبية،عندما تتحدث عن حدوث انقلاب في بلد ما في اورويا وصعود شخص شرقي((طوروس )) بطل رواية أسعد الجبوري إلى عرش الحكم،بعدما أعلن نفسه ملكاً على ذلك الجزء من الغرب.فيما نظر النقاد الآخرون إليها على إنها نوع من الكتابة الفانتازية التي تفجر الكبوتات لدى غالبية المهاجرين ممن يعانون من شدة الضغط النفسي في أوروبا.

تزدحم الرواية بالأحداث والمرارات واللعب الفنية البارعة في الحوار والبنيان الروائي لرواية حديثة تسير بين ضفتي الواقع والخيال بشكل عام،وكأن الروائي يحاول استخلاق أسطورة جديدة للاستبداد رداً الغرب الذي ما زال غير معترف بأن هروب موجات البشر من العالم الثالث ،لم تكن إلا بسبب البحث عن الرغيف لا عن الحرية ،على الرغم من أن الاثنين :حبة القمح و الشمس،لا تفرق بينهما إلا جدران الظلام.

فصل من الرواية

((12))
اللعنة الحمراء

كانت رائحة الطقس في الثاني من اكتوبر مزيجاً من النصر والخوف. نصر طوروس لا يحتاج الى عمال بلديات لتنظيف البلاد من أشباح الموت وجثث العصابات وما خلفوه من خراب في البلاد. الرجل لا يطمح بذلك. يريد من الأحياء أن يروا ما أنجزه على الارض. فأن يظل الرعب سيداً وحيداً متخفياً في كل مكان، فذلك ما لا يطمح به طوروس مطلقاً. إما المجموعات التي عثرت في تلك الحرب الأهلية على اللذة الطاغية للتخلص من الأجانب، سرعان ما وجدت نفسها في مأزق تاريخي ضيق لا مثيل له: الوقوع تحت سيطرة حكم استبدادي بقيادة شخص أجنبي يدعى طوروس الذي تسلم مقاليد السلطة في البلاد!!
مخاوف الديسكولانديين التي بدأت تعصف بهم تحت وطأة الوضع الجديد. إرتفعت في ساعات، لتبلغ ذروتها القصوى. الرجال الذي شاركوا في الحرب العنصرية، شعروا بأن الثأر يهرول نحوهم هرولة، كي يقتص منهم، ويسحقهم بإعتبارهم مذنبين قطعوا شوطاً لا بأس فيه بتعذيب وقتل وإهانة الغرباء. لذلك، سرعان ما هربوا بجلودهم لعبور الحدود نحو الخارج. حتى إن الذين لم تتلوث أياديهم بمستنقع الحرب العنصرية والنازية، دبّ الرعب الصاعق في صدورهم، خشية من عمليات الإنتقام التي سيمارسها ضدهم رجال طوروس كما إعتقدت غالبيتهم.
ومع عودة الملكة “ شريهان “ مع طفليها الى القصر الذي بدأت فيه الحياة تعود لنصابها الطبيعي، أمر طوروس بتشكيل طواقم جديدة من الحرس. فيما عادت وسائل الإعلام المرئية، ببث برامجها ونشرات الأخبار بحذر. كما سمح للصحف والمجلات بالصدور. مما أعتبره الكثيرون بأن تلك الخطوات ستساهم بعودة الإستقرار الداخلي وان تكن عودة خجولة، لم تستطع بث الطمأنينة في نفوس الغالبية العظمى من السكان.
لم يهدأ كل شيء على الأرض بتلك السرعة.. فالصحف التي صدر صبيحة اليوم التالي خرجت بمنشيتات تجسد “ لوزانا “ بطلة وطنية إستطاعت بخبرتها الماكرة ودوافعها الوطنية أن تسحق رأس الأفعى العنصرية زوجها “ جو كريس “ وهو ما أثار السخط في نفس طوروس وجعل قامته أشبه بعمود يرتج بدم محترق.
لم يجد طوروس أمامه شيئاً ليوقف ثورته سوى القيام باعدام رئيسي تحرير تلك الجريدتين، والتحقيق في مصادر المعلومات التي تسربت للصحافة.
((لم يبق إلا تلك العاهرة لوزانا لتصبح رمزاً للخلاص!! هأ)).
هكذا ردد طوروس تلك الجملة ساخراً.
وللتعجيل بالسيطرة على الأوضاع الداخلية، سارع طوروس لعقد صفقة مع أرملة الملك. فكان الحدث الأهم والأول الذي تصدر كل الأنباء، بالإعلان عن زواج طوروس من الملكة الأرملة شريهان، والأبقاء على دورها التقليدي كملكة لا تحكم. فجرى حفل خاص ومحدود أقيم في أحد فنادق العاصمة، وهو ما اعتبر أول خروج عن قواعد البروتوكولات للعائلة المالكة في البلاد. كانت خطوة للانعتاق من التراث القديم.
كان طوروس باذخ الإناقة وتفوح منه الحيوية في تلك الليلة، مع إنه لم يغرف من النوم إلا القليل. فيما بدت الملكة شبه حزينة، وظلال الصمت تغلف وجهها الذي لم يقدم لكاميرات التصوير سوى إبتسامات مبتسرة تتضمن فرحاً مخنوقاً. الحفلة التي استمرت قرابة الساعتين في الفندق، حرصت أن تعطي انطباعاً قاطعاً عن انتصار قد تحقق لعروسين أجنبيين، سيحكمان البلاد من تحت أغطية السرير.
ومن أجل الإبتهاج بالعرس الملوكي، أطلق رجلان أجنبيان وهما في حالة من الثمالة الشديدة، النار على خمس شباب وفتاتين من سكان البلاد في أحد شوارع العاصمة، ليسقط السبعة قتلى في الحال. وهو أول حادث دفع الدم الى مضخة العنف المعاكس. فقد اعتبر السكان بأن ذلك ليس إلا نذير شؤم، رافق حفلة الزفاف. وقد تكون بداية لحفلات دموية أكثر رعباً في المستقبل. فتلك الأفاعي الأجنبية التي تلقت الضربات على ظهورها بعد مقتل الملك، تحاول الآن نفخ سمومها في أجساد من فعلوا بها ذلك: إنه الثأر!!
في منزل العم هنترسين، اجتمع أقطاب المعارضة من منظمة “ الأرض للجميع “ وهم أشبه بكتل من الصخر. مشاعر غائمة وأصوات خافتة. وكلمات عقيمة. وذهول يسيطر على وجوه الموجودين من لعنة طوروس التي نزلت عليهم، فحطمت لهم آمالهم وهمشت أدوارهم.
- أهو ذكاء طوروس الذي استولى على الحكم أم خسته؟
سأل هنترسين بامتعاض وهو يجلس أشبه بشيخ قد بلغ من العمر قرناً في ذلك اليوم، دون أن يوجه سؤاله لأحد.
- لا يا عم. إنها كلاب لوزانا فقط. أجابته بيكات بسخط. مستطردة:
لقد تخلصت المرأة من بعلها جو كريس لتوفر لكلابها ولعشيقها طوروس حياة أفضل. فما كان من لوزانا التي كانت تجلس منكسرة وشاردة في طرف الصالون، إلا أن تتحرك بشراسة نمرة، لتشن هجوماً ساخطاً على بيكات، بسبب سخريتها المرّة منها.
- أنا بحاجة الى حيوان متوحش. حيوان من حيوانات الأساطير. حيوان بلا تاريخ، ولم يستدل أحد على مكان له في خارطة أو كهف. ليفترس طوروس القذر. هذه هي رغبتي التي أحس بها الآن، وكأنها جمرة ضخمة تطفو في قلبي الذي ما زال معلقاً في خزانة صدر المحطمة. فكفي عن الهذر بتأنيبي يا بيكات.
اللعنة. لم أصدق ما حدث. أن يتزوج ذلك الوغد من شريهان ويبقيها ملكة على البلاد بدلاً مني أنا!
صرخت ذلك “ لوزانا “ وهي تنتحب على كتف العم هنترسين.
- ولكن هذا ما حدث. وربما ستحدث أشياء كثيرة قد لا تروق لنا آيضاً. ليس من خيار أمامنا سوى انتزاع فتيل كل ما يمكن أن يؤدي للإنفجار. لا نريد العودة الى الأيام السوداء الماضية.
أجابها هنترسين ببرود، وكأنه لا يريد لها الاسترسال أكثر فأكثر في الموضوع.
بعد ساعة من الآن، لدىّ اجتماع في البرلمان.
قال هنترسين مستطرداً. كفوا عن توجيه اللوم وتبادل الاتهامات وتوزيع الذنوب. راقبوا التلفاز لمعرفة تطور الأحداث ذلك أفضل.
- وماذا ستتحدث الأخبار؟ هل حبلت الملكة بالأمس، لتنجب اليوم مولوداً من صلب العريس الجديد طوروس؟!!
علقت فبيكا ساخرة. مضيفة: من يدري. فربما يستطيع طوروس فعل ذلك بين ليلة وضحاها، فيمنح البلاد ملكاً إضافياً ليحكمنا في المستقبل؟
- سأريك ما الذي سيحدث مستقبلاً. سأجعله ينام ورأسه ينحشر داخل تنكة من الماء.
وعدتها لوزانا بأن تفعل ذلك. ثم نهضت لاستخدام الهاتف.

الموجة الحمراء
أعلنت وسائل الاعلام بأن الملكة أعادت العمل بعقوبة الإعدام. وإنها شكلت محكمة ميدانية لمقاضاة مرتكبي الحادث الاجرامي الذي أودى بحياة سبعة من السكان الأصليين. وبأن حكم الإعدام سيكون هو القصاص على فعلتهم، كما قضت المحكمة بذلك. ومن أجل تحقيق ذلك الهدف، جهزت ساحة بلدية العاصمة لتكون مكاناً لعملية تنفيذ الحكم رميّاً بالرصاص. وان الوقت سيكون في تمام الساعة العاشرة من يوم الاثنين.
لم تنم عين واحدة في البلد. كان المواطنون يتطلعون الى الساعة التي يشهدون فيها قامات اولئك الجناة من الأجانب، وهي تخر أرضاً كالشمع الملتهب. لم تر الناس عملية إعدام واحدة في البلاد، على مدار سنوات من تاريخهم. لذا جاءت العائلات بأطفالها لرؤية ذلك الفيلم الخرافي الأكثر متعة من أفلام كارتون توم وجيري أو أفلام الأكشن.
تدفقت الحشود البشرية، وكأنها تريد رؤية يوم القيامة. على الرغم من أن الناس هنا لا تؤمن بقيامة ولا بقعود. حلت الساعة التاسعة من الصباح، لم تجد قوات البوليس موطئ قدم لها لتنفيذ عملية الإعدام، فسارعت بإطلاق العيارات النارية في الهواء الطلق، لتفريق الحشود، والدخول لقلب الساحة من أجل تهيئة المجرمين ممن كانوا يرتدون الثياب الحمراء الخاصة بالإعدام. كما تموضعت في المكان نفسه ثلة من رماة البنادق، ممن كُلفوا بتنفيذ العملية. بل ولم يقتصر الأمر على ذاك النحو، فقد استدعيت فرق من الكشافة والحرس الملكي والمحاربين القدماء لتعزف المارشات العسكرية والموسيقا التي تجعل الدم خارج الجسد.
قبل لحظات من وصول عقارب ساعة البلدية الى الساعة العاشرة، وصل موكب الملك طوروس بمعية الملكة شريهان. فنزلا من العربة التي كانت تجرها الخيول، لحضور المشهد. وما هي إلا لحظات، حتى تقدم طوروس نحو المتهمين، ليسحب مسدسه الشخصي من وسط حزامه، فيطلق النار على أحدهما. بعدها، ليأمر زوجته الملكة باطلاق النار على شخص آخر. فيما تمت حفلة عقاب الآخرين بأيدي الرماة الآخرين وسط تصفيق الحشود وذهولها ممن حضروا ذلك المشهد المروع.
بعد ذلك.. يغادر طوروس والملكة الساحة عائدين للعربة التي أقلتهم للقصر. وهناك ينظر طوروس في عيني شريهان وهو يقول لها منتشياً:
- أرأيت يا مليكتي كيف يصبح القتل سهلاً، عندما يكون المرء حاكماً؟
فتردّ عليه بتجهم وذعر وقلب خافق:
- ولكنني لم أعرف شيئاً عن القتل من قبل.
- سيكون ذلك بسيطاً فيما بعد. تأكدي من ذلك يا شريهان.
- أهي توريطة لزجيّ داخل الشرك الذي تهدف إليه يا طوروس؟
- بالضبط. كي لا تكون هناك يد نظيفة مقابل يد قذرة.
- ولمَ لم تترك ذلك للحرس ليقوموا بتنفيذ واجباتهم؟
- ما زلت صغيرة على اللعبة يا جلالة الملكة. فلو أطلق الجنود الرصاص على الجناة، ما كان لهم أن يبثوا الرعب في النفوس مثلنا. لذلك فعلنا ما كان ضرورياً.
- ولكن القسوة ليست ثوباً من ثيابي لأرتديها يا طوروس؟
- عليك فعل ذلك من الآن يا شيريهان فطالعاً. بالأمس كنت رهينة مجموعة خنازير. وما أدراك ما سيحصل في الغد، فقد تطبق على رقبتك الحريرية هذه ضباع ليس في قاموسها مفردة تدعى الشفقة أو الرحمة. هذا الزمن ليس زمن الرومانسيين.
- أنت تجردني من أحاسيسي وتجعلني امرأة مختلفة.
- وأنا أعتقد بأن أصابعنا ليست بالقصب الناشف، لتجري بينها النيران.
- ما فعلته اليوم يشكل خرقاً للقانون؟
- هل لأن الدستور لا ينص على مادة الإعدام كما أفهم؟ لقد أعدنا الإعدام للدستور وانتهي الأمر بشكل شرعي.
الحرب يا عزيزتي لا تحتاج لقصائد الشعر، بقدر حاجتها لرصاص يطرز جثث الأعداء ممن يتربصون بنا.
- ولكننا سنلحق الأذى بامبراطورية الغرب الديمقراطي؟
- وهل ترغبين أن نتحول الى هنود حمر في أوروبا. لا. فالجبل الذي يحاولون دفعنا للإختباء فيه، سنجعل مكانه في أفواههم.
- طوروس.. الى من تستسلم أنت. الى الشرّ أم الى الخير؟
- الى تاريخ شفتيك الحمراوين اللتان تشبهان سيوف المقاتلين الأشاوس. الى ينابيعك الخارجة من بين الزلازل التي لا تتوقف عن الحركة ولا عن التغريد بلغات الحمم.
- إنك لعنة عظيمة يا طوروس. لعنة لا أريد أن أكون صدى لأنينها.
- وهل ثمة أنين أبلغ مما تزخر به أساطير القراصنة يا جلالة الملكة؟
أجابها بذلك طوروس وهو يترجل عن العربة، ليذهب باتجاه مكتبه داخل القصر، فيما يترك شيريهان متجهمة، وهي تهبط من العربة لتسير بخطوات مرتبكة نحو جناحها الخاص

http://www.arabicbookshop.net/main/details.asp?id=201-356للأعلى

آراء حول الموقع
الاسم: راما
العنوان البريدي: ghenwa979@yahoo.com
Date: 30/08/2010
Time: 20:11

التعليق:

اشكركم على هذا الموقع المميز والرائع فعلا
لكني اود المساعدة في الحصول على المجموعات القصصية للكاتب اسكندر لوقا
فقد دخلت بقصد البحث عن مجموعة قصصية بعنوان راس سمكة
ولكن للاسف لم اجدها
ارجو المساعدة اذا امكن ذلك
مع جزيل الشكر لكم

أخبار ورسائل قصيرة
الاسم: عزوق محمد رضا أمغار بلال
العنوان البريدي: azoughridha@yahoo.com
Date: 30/08/2010
Time: 12:40

التعليق:

في الحقيقة يعجز اللسان عن التعبير والقلم عن التسطير (أبهرتنا فنانتنا الجزائرية) أفتخر بها كوننا جزائريو الاصل ......شكرا على الرواية على التمثيل على كل شيئ ........أحب أمال بوشوشة جمال سليمان والاخرون للأعلى

آراء حول الموقع
الاسم: محمد رشيد أبو الهدى الهاشمي
العنوان البريدي: rasheedlulu@gmail.com
Date: 29/08/2010
Time: 11:05

التعليق:

الموقع رائع فقط بمجرد أن تقرء الإسم تعود بك الذكريات إلى ايام الطيبة والصفاء أيام العزة والإباء
وهل أروع من سوريا فكيف بقصصها المخكلية الدافئة
أحبكم جميعا في الله
وأريد ان اسأل هل أستطيع أن أنشر في موقعكم بعضا من كتاباتي التي كنت قد نشرتها في مواقع إلكترونية حمصية سابقة
فأنا ألقب إلكترونيا كرماوي من سنيين ولكم خيار البحث عن هذا الاسم العاشق لحمص وياسمينها

رد: الرجاء مراجعة صفحة معلومات النشر في الموقع.

آراء حول الموقع
الاسم: د. فاروق أوهان
العنوان البريدي: drfohan@gmail.com
Date: 28/08/2010
Time: 20:14

التعليق:

تحية اعتزاز وتقدير لموقعكم، وجهودكم
أود أن أضمن موقعكم بعض من قصصي المنشورة، وغير المنشورة باللغتين، وأهم من هذا كله أود حالياً تضمين موقعكم لدراسة كتبها الناقد أسعد الحسين عن قصة رغبة طير من مجموعتي هديل على الحدود، منشورات درا سينا بمصر.
مع خالص الود والتقدير
فاروق أوهان
دكتوراه في علم اجتماع المسرح
ناقد ومؤلف
مواقعي على: facebook: Enlil fohan
book: Enlil . or Farouk Ohan
Google.com فاروق أوهان باللغتين.

رد: الرجاء مراجعة صفحة معلومات النشر في الموقع.للأعلى

آراء حول الموقع
الاسم: احمد العراقي
العنوان البريدي:  alwesam1976@hotmail.com
Date: 25/08/2010
Time: 00:43

التعليق:

بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام وانتي بخير / ورمظان كريم الله يعوده عليكي بالخير والصحه
والسلامه وتحياتي لامي الغاليه الست قمر كيلاني وتمنياتي لكم النجاح
الدائم / والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احمد العراقي / 25/8/2010

آراء حول الموقع
الاسم: Mohamed
العنوان البريدي: 217268@gmail.com
Date: 23/08/2010
Time: 12:48

التعليق:

un bon travail. merciللأعلى

تعليق على الأعمال
الاسم: فادي مكية
العنوان البريدي: FADE-MK@MAKTOOB.COM
Date: 19/08/2010
Time: 12:55

التعليق:

مبارك جهودكم الطيبة ومبارك موقعكم المميز ولكم مني كل الحب والاحترام

آراء حول الموقع
الاسم: محمد بن يوسف كرزون
العنوان البريدي: mykarzoun55@maktoob.com
Date: 13/08/2010
Time: 23:43

التعليق:

عزيزي المشرف
تحية طيبة وبعد
بمناسبة شهر رمضان المبارك أرسل أجمل التهاني
وأبدي إعجابي الشديد بموقع القصة السورية الذي يتألق يوماً بعد يوم
رجاءً إرسال رسالة على عنواني في البريد الإلكتروني لأرسل إليكم مساهمة جديدة أو أكثر (قصص قصيرة)
شاكراً حسن تعاونكمللأعلى

تعليق على الأعمال
الاسم: محمد القصراوي
العنوان البريدي: abu.alabd@yahoo.com
Date: 21/07/2010
Time: 14:17

التعليق:

مرحبا كاتبتنا العظيمة أحلام,أتمنى أن تكوني بخير لتكتبي لنا أفضل ما قرأنا
سأبدأ اليوم بقراءة كتابك (فوضى الحواس) بعد إصرار من عدة مثقفين حولي على أن هذه الرواية تحمل معنى مختلفا سأقوم برؤيته
أتمنى لك التوفيق ولأعمالك الإزدهار

أخبار ورسائل قصيرة
الاسم: aziz
العنوان البريدي: abouchiar-mellouki@hotmail.com
Date: 12/07/2010
Time: 05:05

التعليق:


تنظم جمعية ابركان للثقافة التراث حفل توقيع ديوان
"اوتار النزيف" للشاعر عبد العزيز ابوشيار
بمشاركة الاساتدة جمال قادة الخلادي, ومحمد رحو ومحمد عتروس
يوم الجمعة 23 يوليوز على الساعة السادسة مساء بمقر نادي اليمون شارع محمد الخامس بركانللأعلى

آراء حول الموقع
الاسم: youcef
العنوان البريدي: shahrayan@live.fr
Date: 10/07/2010
Time: 02:17

التعليق:

شهرزاد                                                                                                

في ليلة من ليالي الانتظار،  في ليلة رفعت فيها الستار، و قبل أن يفوتني داك القطار، وأحاور حبيبة قلبي عن كل ما دار فانا ابحث عن الحب وليس عن الشجار، فحبي لها سمع عنه كبارا وصغار، انه من أجمل الأحاسيس والمشاعر وليس على الهزار، تعرفينني أصدقك الحب بدون اختبار، أغيثيني بقربك لي فانا ببعدك عني دائما محتار، وسيبقى حبي لك سرا من الأسرار، فلا تستعجلي كي تقلعي من هدا المطار ولا تكوني قريبة مني  وبيننا جدار، هيا اقتربي وفكي عني هدا الحصار، فقد ذاق بي الحال والجو أصبح حار، تعلمين بان حبي لك دائم هو و ليس بمار، وتعلمين أيضا أني لست من أهل ا خر الأخبار، لا يهمني الكلام بقدر ما يهمني تنفيذ القرار، و حياتي بدونك هي حتما في دمار
سئمت العذاب وهو سئم مني، فمتى تأتين حبيبي وبعد كل هدا الغياب،
أحبها والله أحبها وحتى يدفنني التراب.
Shahrayan
shahrayan@live.fr
آراء حول الموقع
الاسم: محمد خالد
العنوان البريدي: www.khemah.com
Date :07/07/2010
Time: 20:46

التعليق:

تهنئة من القلب على هذا الصرح الثقافي، في وقت أضحت الثقافة في غربة كبيرة في عالمنا العربي، سواء في وسائل الأعلام التقليدية المسموعه والمقروءة، او في عالم الشكبة العنكبوتية، ولعلي في هذا المجال أوجه الدعوه كذلك لمن يهوى الثقافة بزيارة موقع (خيمة الثقافة - www.khemah.com ) وهو وليد جديد في فضاء المنتديات والمواقع الإلكترونية، واتمنى من صميم القلب ان نرى مواقع الثقافة العربية تكون لها مكانتها التي تستحقها، تحياتي ومحبتي للجميع.للأعلى
آراء حول الموقع
الاسم: ذاكرة الجسد
العنوان البريدي: aissagors@hotmail.fr
Date: 06/07/2010
Time: 17:29

التعليق:

السلام عليكم اروع موقع في العالم العربي والعالم اروع موقع شكرا لكل المشرفين والعاملين عليه شكرا اروع موقع
آراء حول الموقع
الاسم: ابو ابراهيم
العنوان البريدي: asmr1761967@hotmail.com
Date: 02/07/2010
Time: 14:57

التعليق:

اشكر القاصة الكبيرة ابتسام شاكوش على هذة القصص الاكثر من رائعةللأعلى

آخر التعليقات / 40 / 39 / 38 / 37 / 36 / 35 / 34 / 33 / 32 / 31

لإضافة تعليق  / 30 / 29 / 28 / 27 / 2625 / 24 / 23 / 22 / 21 / 20 / 19 / 18 / 17 / 16 / 15 / 14 / 13 / 12 / 11 / 10 / 9 / 8 / 7 / 65 / 4 / 3 / 2 / 1

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية