الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 07/03/2009

دراسات أدبية / بحث وتقديم الكاتب: يحيى الصوفي

أدب الرسائل مراسلة الكاتب

إلى صفحة الكاتب

 

لقراءة الدراسات

 

 

الدراسات

 كتاب أدب الرسائل مراسلة الكاتب

 أدب الرسائل مراسلة الكاتب

دراسات في أدب الرسائل مراسلة الكاتب

نماذج في أدب الرسائل مراسلة الكاتب

  كتب مراسلة الكاتب

للتعليق على أدب الرسائل مراسلة الكاتب

 

أدب الرسائل... أدب الفطرة أم أدب الفطنة؟ مراسلة الكاتب

عرض وتقديم: يحيى الصوفي مراسلة الكاتب

 

مقدمة:

تساءلت دائماً عن هذا الذي أطلق عليه جزافاً "أدب الرسائل" هل هو نوع جديد من أنواع الأدب؟... تضاف إلى الأنواع الأخرى المتعارف عليها كأدب المرأة وأدب الطفل والأدب المهجري الخ الخ!؟.

وهل كانت أمي وبدون دراية منها -وهي تخط رسائلها إلي- تكتب أدباً متعارفاً عليه وله هوية وشروط؟... ومن وضع شروط وعلامات ودلائل هذا الأدب؟... وهل وجدت الرسائل قبله؟... أم هي من فرضت شروطها وقوانينها وأعطت له ملامحها المتعارف عليها الآن!؟.

وأنا وقبل أن أغوص -من خلال هذه الدراسة المتواضعة- في تفاصيل هذا الأدب، خاصة وان المصادر المكتوبة حوله شحيحة للغاية وليست كافية في وصفه وتحديد هويته... أحب أن أعود قليلاً إلى الوراء عندما كان الإنسان الأول يخط أولى حروفه ويرسم أول صوره مستخدماً ابسط وأقدم أداة عرفها وهي الفحم وأقدم لوح وهو جدران الكهوف والصخور، ليعبر عن شيء ما يهمه -مع غياب اللغة للتخاطب- كتحديد أنواع الحيوانات الأليفة التي يعتاش عليها... أو المفترسة التي يجب أن يخشاها... والبيئة الطبيعية التي تحتاجها كالأشجار والأعشاب والمياه... بحيث ساعدته بلا شك للتواصل مع أقرانه، وكانت وسيلته لتحديد الأنواع التي ستتواجد في مواسم الصيد أو الجفاف، ووضع الخطط  اللازمة للتعامل معها، والاستفادة منها، ونوع الأسلحة التي تناسب قنصها... قبل أن يبدأ بتسجيل أعدادها... وتصوير الاحتفالات والأعياد التي كان يقيمها فرحاً بصيد أو غنيمة أو نصر!.

إذاً استخدم الإنسان الأول وسيلته الأولى للتعبير وهي الرسم للتخاطب مع أهله، دون أن يدرك بأنه سيترك أثراً فنياً، ينقل من خلاله رسالة بليغة إلى الأجيال التالية، تكون بمثابة تحفة فنية تؤرخ عصره قد لا تقدر بثمن!؟.

ومن البديهي آلا يفكر هذا الإنسان بالناحية الجمالية أو الفنية في هذه الوسيلة الجديدة التي اكتشفها للتخاطب مع الغير إلا متأخراً!.

وبأن الإتقان في تصوير أعماله ما هي إلا نتيجة لمهارة اكتسبها -ببعض الفطنة والخيال- مع الوقت!.

وهكذا كانت البداية مع وسائل التخاطب من رسوم ونقوش ورسائل... حاجة ملحة تعهد لمن ملك المقدرة على الكتابة والتعبير (حيث كانت من اختصاص الطبقة المتعلمة التي تجيد الكتابة من الحكماء والكهنة) وتجلت في أروع صورها في قوانين وألواح وخطب الأنبياء والرسل الذين كانوا جميعا من نخبة وخيار الأمة، يتمتعون بالأمانة والحكمة والبلاغة وقوة الحجة، التي منحها الله لهم، ليكونوا وسيلته في إبلاغ رسائله إلى أقوامهم وشعوبهم... ولهذا أطلق عليهم لقب الرسل، والديانات اسم الرسائل السماوية (قانون حامورابي - صحف إبراهيم وموسى (ألواح موسى - الوصايا العشرة) - كلام وخطب النبي عيسى عليه السلام (الإنجيل) - وأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسائله وحجته بنزول الوحي وتسطير القرآن.

وكما كانت وسيلة الإنسان الأول للتخاطب مع الغير عبر الرسم وقد حكمتها الفطرة... كانت رسائل الأنبياء وقد سيطر عليها الوحي والفطنة!.

الرسائل الأدبية:

عرفت المراسلات منذ أول ظهور لها -بعد توسع الفتوحات العربية الإسلامية وتأسيس الدولة- تحت اسم أدب المكاتبات، وقد صنفت من حيث الموضوع إلى ثلاثة أنواع: الرسمية والأهلية أو الإخوانية والعلمية

النوع الأول: المكاتبات الرسمية أو رسائل الدواوين، وهي تلك التي كانت تتم بين مختلف دوائر ومكاتب الدولة، أو بين الدولة ودول أخرى، منها رسائل النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى ملوك وأباطرة عصره، والتي دعاهم فيها إلى الإسلام، وقد كانت تلك الرسائل مباشرة وصريحة وموجزة خالية من الحشو، بعيدة عن التكلف.

مع اتساع أركان الدولة العربية الإسلامية صارت المكاتبات فناً مهماً صبغت بفصاحة وبلاغة لسان العرب الذي اشتهروا به، وهم أمة اللغة والشعر ومعجزة القرآن الكريم، وقد جمعت -حسب المناسبات التي كتبت لها- بين اللين والحزم... والشدة والرحمة... وفيها الكثير من النصح، ولم تخلو قط من الشعر به ننذر ونحذر... وننصر ونستبشر. كمكاتبات الخلفاء المسلمين لأمراء الأقاليم وقادة الجند والأئمة والقضاة وعامة الشعب.

أو كتلك التي كان يكاتب بها الخلفاء ملوك وأباطرة عصرهم، بها يعقدون الاتفاقيات والمعاهدات، ومن خلالها تفرض الإتاوات والشروط.

فكان لا بد من تأسيس دواوين خاصة لهذه المراسلات، وتعيين كتاب مهرة يجمعون ما بين بلاغة اللغة وفصاحة اللسان، وقوة الحجة وشواهد من الشعر والسنة والقرآن.

وقد اشتهر في كل عصر عدد من الكتاب، من أمثال عبد الحميد الكاتب، المتوفى سنة 132هـ، وأبو الفضل بن العميد، المتوفى سنة 360هـ، والقلقشندي، المتوفى سنة 821هـ، وهو صاحب كتاب "صبح الأعشى في صناعة الإنشا"، الذي يقع في بضعة عشر مجلداً، وهو أضخم موسوعة في أدب الإنشاء والمراسلات، الذي يصعب حصر ما اشتمل عليه من معلومات ومعارف تتصل بفن المكاتبات.

النوع الثاني: الرسائل الأهلية "وتعرف برسائل الأشواق هي ما دارت بين الأقارب والأصدقاء وأسفرت عن مكنون الوداد وسائر الفؤاد ولا حرج على الكاتب إذا بسط فيها الكلام على أحواله وأخفى السؤال في أحوال أصحابه، وتتفرد هذه الرسائل بأن يطلق الكاتب فيها العنان للأقلام ويتجافى عن الكلفة ويعدل عن الانقباض: وقد قيل: الأنس يذهب المهابة والانقباض يضيع المودة. هذا: ولابد من مراعاة مقتضى الحال والاعتصام بركن الفطنة"(1)

أو الإخوانية وهي التي يكتبها الأدباء في شتى المناسبات كمقامات بديع الزمان الهمذاني، المتوفى سنة 398هـ، وكان أحد روادها، وقد ترك لنا تراثاً غزيراً من الرسائل في مختلف الموضوعات ليكون بذلك أول رائد لفن المقالة في الأدب العربي.

وهي تنقسم إلى عدة فصول:

 

رتب العلامة المصري أحمد الهاشمي في كتابه جواهر الأدب، أدب الرسائل في عدة فصول، بحيث ضم إلى كل فصل من فصولها،  أجمل ما وقع عليه اختياره من هذه الرسائل عبر تاريخ العرب والمسلمين، وأروع ما انتظمت فيه شواهد البلاغة، وأرقى ما أبدعت به أقلام الكبار. (اقرأ نماذج عنها)

وهي كالتالي:

1-رسائل الشوق.

2-رسائل التعارف قبل اللقاء.

3-رسائل الهدايا.

4-الرسائل المتداولة: هذه الرسائل تتفرع إلى ثلاثة أقسام باعتبار الغرض المقصود:

فأما أن تقصد بها أمور الكاتب

وأما أمور المكتوب إليه

وأما غرضاً ثالثاً.

ومنها القسم الأول:

1- رسائل تجارية الطلب والشكر

2- رسائل الاستعطاف والاعتذار.

3-رسائل حسن التقاضي.

القسم الثاني:

4-رسائل النصح والمشورة.

5-رسائل الملامة والعتاب.

6-رسائل الشكوى.

7-رسائل العيادة.

8-رسائل التهاني.

9-رسائل التعازي والتأبين.

10-الأجوبة.

القسم الثالث:

11-الوصايا والشفاعات.

12- التنصل والتبرؤ. (اقرأ نماذج عنها)

النوع الثالث: الرسائل العلمية وهي المقالات التي يكتبها العلماء في شتى الميادين العلمية (علوم الأحياء، طب، فلك، رياضيات) أو الأدبية (شعر، رواية، مسرح، قصة، الخاطرة والمقالة) أو الفلسفية والروحية (العلوم الفلسفية والدينية).

ويسلك فيها كاتبها مناهج البحث والتدقيق وذكر المراجع، ويسترسل فيها بالشرح ويستخدم المخاطبة البليغة.

وأنا سأحاول هنا إلقاء الضوء على نوع واحد منها -هو محور دراستي- وهو الرسائل الأهلية أو الاخوانية.

الرسائل الأهلية:

عرف العلامة المصري أحمد الهاشمي المولود سنة 1878م، في كتابه المشهور "جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب" الرسائل  بأنها (مخاطبة الغائب بلسان القلم، وقال عنها: إنها ترجمان الجنان، ونائب الغائب في قضاء أوطاره، ورباط الوداد مع تباعد البلاد.) قال إبراهيم بن محمد الشيباني إذا احتجت إلى مخاطبة أعيان الناس أو أوساطهم أو سوقتهم فخاطب كلا على قدر أبهته وجلالته وعلو مكانته وانتباهه وفطنته. وقال آخر: إن بلاغة الرسالة تستفاد من ملاحظة مقامات الكلام وأوقاته ومراعاة أحوال المخاطبين بالنسبة إلى المتكلم واعلم أن لكل مقام مقال.(1)

وهي حسب تعريفي ترجمة للمشاعر والوجدان، وقاضية للحاجات بين الأهل والأقرباء والأصدقاء وقد فرقت بينهم الغربة، فتقرب فيما بينهم بما حوته بين سطورها من جميل العبارات، وتعيد الصلات المقطوعة، وترمم خواطر الأحبة الملتاعة بالشوق والحنين، وتمنح السلام والأمان والاطمئنان للقلوب المجروحة.

وهي في غالبها نابعة من الفطرة
 

ليس بالضرورة أن تحمل الرسائل صفة الرسائل الأدبية

يتبع

مراجع:

(1) كتاب: جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب للعلامة المصري أحمد الهاشمي

مع تحيات يحيى الصوفي جنيف في 01/02/2008

 

أكثر من ثلاثين أديباً وكاتباً وصحفياً

قدموا أكثر من ثلاثين نموذجا أدبياً وبحثاً وكتاباً في أدب الرسائل

بعضها يقدم وينشر وبشكل حصري لأول مرة على الانترنت

أنت أيضاً صديقنا الأديب والكاتب والصحفي

يمكنك المشاركة في دراساتك وأعمالك وخطاباتك الحميمة وكتبك

لرفد هذا العمل الإبداعي وإغناء مكتبة موقع القصة السورية به

ووضعه في متناول كل باحث ومهتم في هذا المجال

لزيارة الصفحة المخصصة لأدب الرسائل

للمشاركة والتعليق مباشرة على الأعمال المنشورة

أدباء وكتاب في أدب الرسائل من سوريا والوطن العربي مراسلة الكاتب

 

           

صادق الرافعي مراسلة الكاتب

 جبران خليل جبران مراسلة الكاتب

مي زيادة مراسلة الكاتب

 أحمد الهاشمي مراسلة الكاتب

 يحيى الصوفي مراسلة الكاتب

 محمد عليه السلام مراسلة الكاتب

  غسان كنفاني مراسلة الكاتب

يحيى حقي مراسلة الكاتب

عباس محمود العقاد مراسلة الكاتب

إبراهيم طوقان مراسلة الكاتب

 توفيق الحكيم مراسلة الكاتب

 غادة السمان مراسلة الكاتب

أديب حسن محمد مراسلة الكاتب

نبيلة الخطيب مراسلة الكاتب

فاديا سعد مراسلة الكاتب

سلمى الحفار مراسلة الكاتب

زكية علال مراسلة الكاتب

عبد السلام العطاري مراسلة الكاتب

ياسمينة صالح مراسلة الكاتب

نزار قباني مراسلة الكاتب

د. علي حداد مراسلة الكاتب

د. ماجدة حمود مراسلة الكاتب

حنا مينه مراسلة الكاتب

هيا صالح مراسلة الكاتب

حسيب كيالي مراسلة الكاتب

هناء كرم مراسلة الكاتب

علي الطاهر مراسلة الكاتب

غيداء الطباع مراسلة الكاتب

خلدون جاويد مراسلة الكاتب

حسن حموي مراسلة الكاتب

عبد الكريم الأشتر مراسلة الكاتب

صباح الضامن مراسلة الكاتب

سعد العتيبي مراسلة الكاتب

نزار ب. الزين مراسلة الكاتب

إحسان الملائكة مراسلة الكاتب

بشيري مروان مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 

 

نماذج في أدب الرسائل1  مراسلة الكاتب

     

  رسالة العلامة أحمد الهاشمي لأحمد شوقي مراسلة الكاتب

 وصية أمامة بنت الحارث لابنتها أم إياس مراسلة الكاتب

 رسائل النبي محمد صلى الله عليه وسلم مراسلة الكاتب

رسالة إبراهيم اليازجي لأحمد الهاشمي2 مراسلة الكاتب

رسالة إبراهيم اليازجي لأحمد الهاشمي مراسلة الكاتب

رسالة الشيخ محمد عبده إلى حافظ إبراهيم مراسلة الكاتب

رسالة عبد العزيز جاويش لأحمد الهاشمي مراسلة الكاتب

رسالة الشيخ محمد عبده إلى أحمد الهاشمي مراسلة الكاتب

رسالة أحمد الهاشمي إلى أستاذه محمد عبده مراسلة الكاتب

رسالة عائشة تيمور إلى وردة اليازجية مراسلة الكاتب

رسالة حافظ إبراهيم إلى الشيخ محمد عبده مراسلة الكاتب

رسالة الشيخ محمد عبده وهو مسجون مراسلة الكاتب

مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

رسالة وردة اليازجية إلى عائشة تيمور مراسلة الكاتب

 

 

 

 

 

 

نماذج في أدب الرسائل2  مراسلة الكاتب

     

رسائل أدبية من باريس مراسلة الكاتب

كثافة عاصفة مراسلة الكاتب

كان هنا... كان يشبهني مراسلة الكاتب

 رسائل حب شرقية بين مي والعقاد مراسلة الكاتب

 تجربة في أدب الرسائل لحنا مينة مراسلة الكاتب

من إبراهيم طوقان إلي أخته فدوى مراسلة الكاتب

رسائل بين د. فاروق مواسي ويحيى حقي مراسلة الكاتب

 بين الجرد.. والخدمة العسكرية مراسلة الكاتب

رسائل حب شرقية بين مي وجبران مراسلة الكاتب

رسائل لم تكتب لها لنزار القباني مراسلة الكاتب

لين يا غصن البان... لغيداء الطباع مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

إذا غيرت رأيك واحتجت إلي لغيداء الطباع مراسلة الكاتب

ذات قدر لغيداء الطباع مراسلة الكاتب

خمس رسائل إلى أمي لنزار قباني مراسلة الكاتب

 

 

 

 

 

نماذج في أدب الرسائل3  مراسلة الكاتب

     

أفي الوردة.. الخطيئة؟ (رسائل) لفاديا سعد مراسلة الكاتب

سيكون هذا الليل لك.. يا أم الأدباء المساكين مراسلة الكاتب

 رسالة شكر (رسائل) لهناء كرم مراسلة الكاتب

 رسالة عبد الباسط الصوفي إلى حبيبته -س مراسلة الكاتب

 رحلة إسماعيل، رواية قصيرة من خلال رسائل مراسلة الكاتب

من يوميات نازك الملائكة مراسلة الكاتب

 من رسائل حسيب كيالي مراسلة الكاتب

 حنا مينة يكتب رسالة إلى نصف مجنون مراسلة الكاتب

ثلاث رسائل حب استثنائية مراسلة الكاتب

 رسالة غير منشورة من نزار قباني إلى سميح القاسم مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 

 

 

 

 

دراسات في أدب الرسائل1  مراسلة الكاتب

   

  مراسلة الكاتب

 وقفة مع الحبُّ السماوي بين مي زيادة وجبران خليل جبران مراسلة الكاتب

الكتابة على ورق المودة الأبيض رسائل السياب إلى أدونيس مراسلة الكاتب

نازك الملائكة في رسائلها لعيسى الناعوري تحسم مسألة الشعر الحر مراسلة الكاتب

  مراسلة الكاتب

  مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 

 

 

 

 

دراسات في أدب الرسائل2  مراسلة الكاتب

   

  قراءة في كتاب - رسائل حب بالأزرق الفاتح مراسلة الكاتب

الرسائل الأدبية بين النشر والإتلاف مراسلة الكاتب

 العراقيون وأدب الرسائل العاشقة - عبد الغني الخليلي نموذجا مراسلة الكاتب

الأدب وَالنهُوض الحَضاري مراسلة الكاتب

  مراسلة الكاتب

  مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 مراسلة الكاتب

 

 

 

 

 

دراسات في أدب الرسائل / كتب  مراسلة الكاتب

   

  رسائل يحيى حقي لابنته مراسلة الكاتب

الشعلة الزرقاء - رسائل جبران إلى مي مراسلة الكاتب

 زهرة العمر لتوفيق الحكيم مراسلة الكاتب

حب عير الأثير ليحيى الصوفي مراسلة الكاتب

 رسائل تتحدى النار والحصار2 لزكية علال مراسلة الكاتب

 رسائل تتحدى النار والحصار1 لزكية علال مراسلة الكاتب

رسائل غسان كنفاني لغادة السمان مراسلة الكاتب

رسائل الأحزان لمصطفى صادق الرفاعي مراسلة الكاتب

رسائل الحنين إلى الياسمين لغادة السمان مراسلة الكاتب

رسائل من الدوحة (رسائل) لداليا الحديدي مراسلة الكاتب

مئة رسالة حب لنزار قباني مراسلة الكاتب

 جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب مراسلة الكاتب

 رسائل حب لصباح الضامن مراسلة الكاتب

رسائل الرافعي لمحمود أبو ربه مراسلة الكاتب

 

 

 

 

أضيفت في 20/12/2006/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية