أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

 

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

أرشيف2008

كلمة العدد (أرشيف) 2005 / كلمة العدد (أرشيف) 2006 / كلمة العدد (أرشيف) 2007 / كلمة العدد (أرشيف) 2008 / كلمة العدد (أرشيف) 2009 / كلمة العدد (أرشيف) 2010

كلمة رئيس التحرير

كلمة رئيس التحرير

كلمة رئيس التحرير

كلمة رئيس التحرير

كلمة رئيس التحرير

كلمة رئيس التحرير: رسالة اعلامية حول التحديثات الجديدة في الموقع

كلمة رئيس التحرير: 2000000 زائر لموقع القصة

كلمة رئيس التحرير: اللغة العربية - الماضي والحاضر

كلمة رئيس التحرير: موقع القصة السورية في حلته الجديدة

كلمة رئيس التحرير: مكتبة الموقع قفزة نوعية في عالم القصة السورية

كلمة رئيس التحرير: أدب الرسائل... أدب الفطرة أم أدب الفطنة؟

كلمة رئيس التحرير: عيد ميلاد سعيد للقصة السورية في عيد ميلادها الثالث

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كلمة رئيس التحرير

 

 

رسالة إعلامية

 

الإخوة أدباء وكتاب موقع القصة السورية... تحية إبداعية وبعد.

 

يعمل موقع القصة السورية على تحديث كافة صفحاته وبياناته، ومن ضمنهم بيانات أدباء وكتاب الموقع.

 

الرجاء من جميع الأدباء وكتاب الموقع ومن له صفحة شخصية لدينا مراجعة صفحته الشخصية

والتأكد من أن جميع المعلومات الضرورية الخاصة بالتعريف به كاملة، والعمل على تزويدنا بما نقص منها أو إرسال سيرة ذاتية جديدة ومنقحة تتضمن:

–اسم الكاتب كاملا

– تاريخ ميلاده ومكان إقامته

مهنته

إصداراته الأدبية

– صورته الشخصية

وذلك على العنوان البريدي التالي: syrianstory@hotmail.com

آخر موعد لاستلام هذه البيانات أو التصحيح هو نهاية هذا العام 2008.

 

بعد هذا التاريخ لن يكون بإمكاننا القيام بأي تعديل وسنضطر آسفين إلى حذف صفحة أي كاتب لا يهتم بما فيه الكفاية بتعليمات النشر، ويهمل العناية بصفحته من خلال التزامه باستكمال بياناته إذا ما كانت ناقصة.

 

إخوتي وزملائي وأصدقائي الأدباء وكتاب الموقع، أنتم تدركون بلا شك بأن ما نقوم به إن هو إلا خطوة جديدة ومنطقية ومهمة من خطوات الموقع المميزة، والتي تضاف إلى جملة الخطوات الرائعة والجريئة التي خطوناها سويا نحو تأسيس هذا الصرح الرائع (موقع القصة السورية)،

 

والذي أصبح بمعيتكم واهتمامكم من أهم الصروح الأدبية في الساحة الأدبية الالكترونية يتجاوز بأهميته أي موقع أدبي رسمي أو غير رسمي بما يعج به من أموال وقوى بشرية وتقنية لا نملكها.

 

ولهذا فإن نوعية ومصداقية المعلومات التي نقدمها لمن يبحث عن المعلومة الدقيقة في مجال اختصاصنا يحتم علينا الاهتمام بها، بعد أن أصبح الموقع قبلة النخبة المثقفة من الطلبة وأساتذة الجامعات والمهتمين بالثقافة والأدب العربي في العالم كله. 

 

أخي وصديقي الأديب والكاتب لا تستهن بهذا المنبر، لأنه سيأتي اليوم الذي سيؤخذ بتواجدك فيه كشهادة مهمة على حرفيتك وأهميتك على الساحة الأدبية، قد تفوق أي شهادة جامعية حصلت عليها، كن مخلصا لقلمك وحرفك وهمومك التي تتناولها من خلال كتاباتك.

 

واحرص عليه، وتحدث عنه في محيطك ومع مقربيك، من خلال الوسائل الإعلامية التي تعمل بها أو تتواجد من خلالها كظاهرة تستحق التبني والاهتمام والدعم.

 

أمنياتي للجميع بإقامة طيبة وموفقة بيننا... ودامت أقلامكم وحروفكم زخراً للأدب والمعرفة لا تنضب.

للإطلاع على نماذج تحديثاتنا الجديدة، الرجاء زيارة الروابط التالية:

http://www.syrianstory.com/amis-2.htm

http://www.syrianstory.com/amis-3.htm

http://www.syrianstory.com/ombres.htm

http://www.syrianstory.com/mohajer.htm

http://www.syrianstory.com/divers.htm

 

سعيدون بتلقي أي ملاحظة أو مشورة أو إخطار عن وصلات لا تعمل.

يحيى الصوفي

جنيف في 24/11/2008

مؤسس ورئيس تحرير موقعي

القصة السورية والمحيط للأدب

 

 

2.000000 زائر لموقع القصة

موقع القصة السورية يتجاوز بثقة وهدوء المليونين زائر

من نخبة المتخصصين والمثقفين وطلبة الجامعات

تصفحوا أكثر من خمسة ملايين صفحة

بزيادة جديدة تجاوزت ثلاثة ارباع المليون زائر (743382)

خلال الأشهر العشرة الأخيرة

تصفحوا حوالي المليونين صفحة (1.880129)

بمعدل ثلاث صفحات لكل زائر

قاموا بتفقد وشحن اكثر من 500,000 Mo من الملفات والصور

اي ما يعادل 50,000 Mo شهريا

مثال على تطور عدد الزوار وعدد الصفحات التي تم فتحها ومشاهدتها بنجاح

لموقع القصة السورية خلال عشرة اشهر

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 31 تشرين أول 2008

Visites uniques   زيارات محققة

Retrouvez combien de visites uniques ont été faites sur votre site.

تطور الزيارات المحقققة لموقع القصة السورية خلال عشرة اشهر من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

 

Évaluation: 

 

syrianstory.com Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

 

Résultats présentés sous forme d'un diagramme

نتائج مقدمة بشكل مؤشر شهري

Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

 

 

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول شهري

Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

Date - التاريخ

Mois - الشهر

Visites uniques  - زيارات مستقلة 

1/1/2008

Janvier

74.283

1/2/2008

Février

74.830

1/3/2008

Mars

86.297

1/4/2008

Avril

89.834

1/5/2008

Mai

76.770

1/6/2008

Juin

62.206

1/7/2008

Juillet

57.550

1/8/2008

Août

61.898

1/9/2008

Septembre

70.825

1/10/2008

Octobre

88.889

743382 Visites uniques - مجموع الزوار فقط

 

Explications

شرح

Que vous indiquent ces statistiques ?
Cette analyse résume toutes les pages ouvertes par un visiteur précis au cours d'une visite unique. Un visiteur est comptabilisé uniquement lorsqu'il ouvre plus d'une page et qu'il ne s'écoule pas plus de 30 minutes entre chacune des pages.

Quelles conclusions puis-je en tirer ?
Vous découvrez le nombre de visites uniques faites sur votre site et à quel moment.


على ماذا يدل هذا الاستطلاع؟.

هذا التحليل يختصر كل الصفحات التي تم فتحها بنجاح من قبل زائر محدد خلال زيارة مستقلة.

الزائر يحسب فقط عندما يقوم بفتح اكثر من صفحة على ان لا يمر اكثر من ثلاثين دقيقة بين كل صفحة يقوم بزيارتها واخرى.

اي نتيجة يمكن الحصول عليها؟.

تحصل على عدد الزيارات الواحدة التي تمت على موقعك ووقتها.

 

© 2005 1&1 Internet SARL

Date et heure actuelles : 1/11/2008   12:55:58 EST

 

Pages vues - صفحات تم مشاهدتها في الزيارة الواحدة

Obtenez les statistiques des pages qui ont été vues.

احصل على الاستطلاع المحققق لعدد الصفحات التي تم مشاهدتها

 

 

Évaluation: 

 

syrianstory.com Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

 

تطور الصفحات التي تم مشاهدتها لموقع القصة السورية خلال عشرة اشهر من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

Résultats présentés sous forme d'un diagramme

نتائج مقدمة بشكل مؤشر شهري

Du 1 Janvier 2008 au  31Octobre 2008

من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

 

 

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول شهري

Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

Date - التاريخ

Mois - الشهر

Pages vues -صفحات تم مشاهدتها

1/1/2008

Janvier

162.154

1/2/2008

Février

188.341

1/3/2008

Mars

207.829

1/4/2008

Avril

232.743

1/5/2008

Mai

198.635

1/6/2008

Juin

167.358

1/7/2008

Juillet

146.480

1/8/2008

Août

175.592

1/9/2008

Septembre

179.169

1/10/2008

Octobre

221.828

1880129 Pages vues - مجموع الصفحات التي تم مشاهدتها

 

Explications

شرح

Que vous indiquent ces statistiques ?
Ces statistiques indiquent toutes les pages ouvertes avec succès (aussi connu sous le nom de "page vues") ainsi que l'heure où elles ont été ouvertes. Seules les pages complètement chargées sont comptées. Les images et les composants isolés ne sont pas compris.

Quelles conclusions puis-je en tirer ?
Vous identifiez ainsi l'usage de votre site ainsi que le nombre de page vues et à quel moment.
 

على ماذا يدل هذا الاستطلاع؟.

هذا الاستطلاع يدل على كل الصفحات التي تم فتحها بنجاح من قبل الزائر (وهي حال المتعارف عليه تحت اسم"صفحة تم مشاهدتها"). وكذلك الساعة التي تم فيها فتح تلك الصفحات.

فقط الصفحات التي تحمل بالكامل وبشكل ناجح خلال زيارة واحدة يمكن حسابها... الصور والمكونات المنفردة لا يتم حسابها.

اي نتيجة يمكن الحصول عليها؟.

تتعرف على طريقة استعمال موقعك وعلى عدد الصفحات التي تم مشاهدتها ووقتها.

 

© 2005 1&1 Internet SARL

Date et heure actuelles : 1/11/2008   12:49:55 EST

Pages par visite - عدد الصفحات عند كل زيارة

Comparez le nombre de pages vues avec les visites uniques.

قارن عدد الصفحات التي تم مشاهدتها خلال زيارة واحدة.

 

Évaluation: 

 

syrianstory.com Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

تطور عدد الصفحات بالنسبة لكل زيارة  لموقع القصة السورية خلال عشرة اشهر من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

 

Résultats présentés sous forme d'un diagramme

نتائج مقدمة بشكل مؤشر شهري

Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

 

 

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول شهري

Du 1 Janvier 2008 au  31 Octobre 2008

من 1 كانون الأول 2008 حتى 31 تشرين اول 2008

Date - التاريخ

Mois - الشهر

Pages par visite - معدل وسطي لعدد الصفحات لكل زائر

1/1/2008

Janvier

2,18

1/2/2008

Février

2,52

1/3/2008

Mars

2,41

1/4/2008

Avril

2,59

1/5/2008

Mai

2,59

1/6/2008

Juin

2,69

1/7/2008

Juillet

2,55

1/8/2008

Août

2,84

1/9/2008

Septembre

2,53

1/10/2008

Octobre

2,50

 

Explications

شرح

Que vous indiquent ces statistiques ?
Elles indiquent le nombre de pages vues au cours d'une même visite. Seules les pages complètement chargées pendant une même visite sont comptées.

Quelles conclusions puis-je en tirer ?
Vous découvrez ainsi combien de pages vos visiteurs ouvrent par visite.
 

على ماذا يدل هذا الاستطلاع؟.

هذا التحليل يدل على عدد الصفحات التي تم شحنها بالكامل ومشاهدتها بنجاح من قبل الزائر خلال نفس الزيارته.

فقط الصفحات التي تحمل بالكامل وبشكل ناجح خلال نفس الزيارة يمكن حسابها. 

اي نتيجة يمكن الحصول عليها؟.

تحصل على عدد الصفحات التي تم الاطلاع عليها في الزيارة الواحدة لكل زائر.

 

© 2005 1&1 Internet SARL

Date et heure actuelles : 1/11/2008   13:02:42 EST

 

 

اللغة العربية - الماضي والحاضر

الأبجدية الأوغاريتية - الألفية الثانية قبل الميلاد-سوريا /

اللغة الحميرية - اليمن

  / اللغة العربية المعاصرة - لغة القرآن

 

للاطلاع على الصفحة

 

بقلم الكاتب: يحيى الصوفي

 

من يطلع على تاريخ العرب أو تاريخ لغتهم، يدرك مباشرة خصائص هذه الأمة، امة العرب.

 

فهي لا تختلف لا من بعيد ولا من قريب عن أي من الأمم السامية الأخرى، كيف لا والجزيرة العربية كانت منذ الأزل حاضنة بشكل رائع لهذه الأمم، سواء تلك التي قدمت من الجنوب بعد تفرق القبائل اليمنية بانهدام سد مأرب، أو تلك التي جاءت من الشمال بحكم التجارة والسياحة والحج.

 

ولا أظن بأن التاريخ ذكر أقوماً تمتعت بالمرونة وسهولة الاندماج والتأقلم مع الأخر والتفاعل معه، مثل شعوب وأقوام الجزيرة العربية رغم شدة البائس الذي عرفوا به.

 

كيف لا وهم يمثلون بطريقة أو بأخرى ضمير وخلاصة هذا التمازج الرائع والاختلاط بين الشعوب والحضارات السامية، تشبه حالة المد والجذر وكما تقتضي به أحوال العصر وظروفه، دون أي شعور بعقدة النقص اتجاه الآخر،  خاصة في المجال الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، يتأثرون به ويؤثرون فيه، بالقدر الذي نجدهم فيه يتمددون شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً بحسب الظرف أو الحاجة أو العادة (البحث عن الكلأ والمرعى، أو التجارة أو الاتصال بالحضارات المجاورة) لولعهم الشديد في اكتشاف الآخر (العالم الذي يحيط بهم والشعوب التي تجاورهم) والتعلم منه ونقل معرفتهم وثقافتهم إليه.

 

يهدون ما أخذوه من الغير بعد إن يضيفوا خلاصة تجربتهم (لمستهم السحرية) عليه ليبدو أكثر إثارة ورونقاً وتقبلاً مما كان عليه، خاصة إذا ما عرفنا عنهم (بحكم بداوتهم وتنقلهم) توزعهم في الأمصار، ابتداءً من الشرق باتجاه بلاد فارس والهند، عبوراً إلى الشمال باتجاه بلاد الشام، وانتهاءً في الجنوب باتجاه شمال إفريقيا (مصر) والجنوب الغربي باتجاه إفريقيا (الحبشة)، حيث لا زالت أثارهم عميقة وواضحة إلى اليوم.

 

فكانوا يشبهون الرحم الذي يتلقى خلاصة التزاوج بين الأقوى والأفضل، ليقدموا جنيناً كامل المواصفات، من حيث الأصالة والقوة والذكاء والجمال.

 

(نظرة بسيطة نحو البلاد والحضارات التي اختلطت أنسابهم بها كشمال الهند والصين وبلاد فارس في الشرق، والأنضول في الشمال، وإفريقيا في الغرب وبلاد الأندلس وشواطئ المتوسط، نجد هذا الأثر الملفت للنظر، للسحنة العربية الميزة في وجوههم وقاماتهم والتي تختلف بشكل غريب عن أصولهم العرقية)

 

فهم يحتضنون الآخر بمنتهى الكرم والشهامة والفخر ليظهروا مدى إخلاصهم لما تعلموه منهم، وطوروه عنهم، وأبدعوا وتفوقوا فيه عليهم.

 

شاهرين تميزهم بشعرهم وفصاحة لسانهم وقوة فراستهم وإخلاصهم لدياناتهم.

 

ولهذا فلا عجب أن تتمتع الجزيرة العربية باحتضانها لمواسم خاصة أقيمت للحج والتجارة والثقافة (بما يشبه المعارض الحديثة اليوم، والتي تقام في كافة المجالات والاختصاصات) فلقد كانت بحق أول معارض وأسواق تجارية ودينية وثقافية يتفق على إقامتها في وقت محدد كل عام في تاريخ البشرية قاطبة.

 

مما أعطاها تلك القوة والمصداقية الأخلاقية في التحكيم والفصل في الخلافات بين القبائل والشعوب هو تقاطر كبار القوم وملوكهم وأعيانهم للاجتماع في تلك المظاهرات السنوية (بما يشبه الأمم المتحدة اليوم) بحيث يصبح أي قرار أو حكم يصدر -بعد التشاور فيما بينهم- نافذاً.

 

يقول الباحث والعلامة احمد الهاشمي في كتابه جواهر الأدب (لغة العرب من أغنى اللغات كماً، وأعرقها قدماً، وأوسعها لكل ما يقع تحت الحس، أو يجول في الخاطر: من تحقيق علوم، وسن قوانين وتصوير خيال، وتعيين مرافق: وهي على هندمة وضعها، وتناسق أجزائها لغة قوم أميين، ولا عجب أن بلغت تلك المنزلة، من بسطة الثروة، وسعة المدى إذا كان لها من عوامل النمو، ودواعي البقاء والرقي، ما قلما يتهيأ لغيرها وما رواه لنا منها أئمة اللغة وجاء به القرآن الكريم والحديث النبوي هو نتيجة امتزاج لغات الشعوب التي سكنت جزيرة العرب ولا شك في أن من أسباب امتزاج هذه اللغات ما يأتي:

1-هجرة القحطانين إلى جزيرة العرب ومخالطتهم فيها العرب البائدة باليمن ثم تمزقهم في بقاع الجزيرة كل ممزق بظلمهم وتخرب بلادهم بسيل العرم.

 

2 -هجرة إسماعيل عليه السلام إلى جزيرة العرب واختلاطه وبين القحطانين بالمصاهرة والمجاورة والمحاربة والمتاجرة: وأظهر مواطن هذا الامتزاج مشاعر الحج والأسواق التي كانت تقيمها العرب في أنحاء بلادها، ومن هذه الأسواق عكاظ ومجنة وذو المجاز.

 

وأهمها سوق عكاظ: وكانت تقام من أول ذي العقدة إلى اليوم العشرين منه. وأقيمت تلك السوق بعد عام الفيل بخمس عشرة سنة وبقيت إلى ما بعد الإسلام حتى سنة تسع وعشرين ومائة. وكان يجتمع بهذه السوق أكثر أشراف العرب للمتاجرة، ومفاداة الأسرى والتحكيم في الخصومات وللمفاخرة بالشعر والخطب في الحسب والنسب والكرم والفصاحة والجمال والشجاعة وما شاكل ذلك. وكان من أشهر المحكمين بها في الشعر النابغة الذبياني. ومن أشهر خطبائها قس بن ساعدة الإيادي. وقد لهج الشعراء بذكرها في شعرهم. وحضرها منهم الرجال والنساء.)

 

ولهذا فلقد عرفت الجزيرة العربية والأمم العربية في شبه الجزيرة العربية، ثقافات شتى وديانات متعددة (كاليهودية والمسيحية والوثنية) لا تبتعد كثيراً عن ديانات وثقافات الشعوب التي تنتمي إليها (السامية) وكانت كما كانت هي حالها دائماً، الوسيط الذي يحتضن ثم ينقل وينشر تلك الديانات والحضارات سواء عن إيمان بها أو بقصد التجارة وجذب الاهتمام.

 

حتى جاء الإسلام، فوحد الإله الذي يعبد، وأنهى الرق، وسن الشرائع والقوانين، وأسس لبناء دولة إنسانية متحضرة قوامها العلم والعمل، مستمدة من غنى وتنوع وقوة اللغة العربية وفصاحتها (وهي تلك اللغة الغنية بغنى الشعوب التي تشكلت منها) بعد إن كانت شعوب وقبائل الجزيرة العربية تتكلم العديد من اللغات واللهجات المحلية لدرجة إن بعضهم  كان يتعذر عليه فهم الآخر (كما هي حال اللغات واللهجات الصينية والهندية). 

 

فأعادت الوحدة لأمة باعدتها الأنانية وشردتها الحروب، وثبتت دعائم أول حضارة بشرية ذات صبغة إنسانية لا تعرف العنصرية في تاريخ البشرية قاطبة، وهو ما أعطاها الديمومة والقوة وحسن القبول والانتشار إلى يومنا هذا.

 

ولهذا فإن فضل الإسلام ونزول القرآن وتدوينه بها، كان كبيراً جداً في توحيد هذه اللغة، وعلى قدر من المساواة -إن لم تتجاوزه بقليل- من فضل اللغة العربية عليه، في حمل رسالة فصيحة تضاهي وتتحدى العرب جميعا.

 

ولا أظن بأن الإسلام لو تقدم ببعض سنين عن تطور واكتمال اللغة العربية، وصقلها بالطريقة التي عرفت بها (وهو حال العرب) من فصاحة وقوة حجة وسعة أفق، قد يجد النجاح والقبول وسرعة الانتشار الذي لاقاه (وهو غير ما لاقته الديانات الأخرى من فشل على مر العصور) واعني به كونه دين انتشر بقوة الحجة والعلم والتسامح (وهي حال اللغة العربية التي وصلت إلى أوج تقدمها ورقيها الإنساني) وليس بالاستعمار والفرض بقوة السلاح.

 

وهو ما يفسر بقاء واستمرارية وانتعاش الديانات الأخرى في عصر الحضارة العربية الإسلامية حيث لا إكراه في الدين، ووجود علماء ومفكرين غير مسلمين احتضنتهم الحضارة العربية الإسلامية واعترفت بفضلهم ولم تضطهدهم.

 

وأتصور بان أميّة العرب، أي تأخرهم في كتابة لغتهم، كانت خيراً لهم، وساعدتهم على توارث وحفظ اللغة شفهيا ورفدها بكل جديد، مما استدعى تطور الذاكرة لديهم بشكل مذهل ومثير للإعجاب، باستفزازها وتحفيزها على الدوام للاستذكار والحفظ، وبالتالي ولدت لديهم حس البديهة وقوة الملاحظة والفراسة في قراءة ومعرفة ما تريد قوله حتى قبل أن تبدأ بالكلام.

 

بحيث أصبحت اللغة ومفرداتها وتراكيب جملها تشبه المعادلات الرياضية لديهم تعتمد على المنطق وحسن الأداء والاستنتاج.

 

ولهذا فهم أسياد العالم بالفصاحة والبلاغة وقوة الحجة وسعة الخيال، وأكثرهم تقبلا للعلوم ونجاحهم فيها، لان الذهن الرياضي والرياضيات هي بلا شك أساس لكل علم مهما تنوع.

 

هذه المقالة الموجزة، هي مختصر لوجهة نظر بسيطة حول الموضوع، لا أسعى لتطويرها كدراسة أو بحث علمي برفدها بالشواهد لتأكيد ما ذكرت، حيث سبقني من هو أكثر اختصاصاً في هذا الشأن مني، إلى الكتابة حوله بتوسع وشمولية وتفصيل.

 

يبقى أن نعرف بان اللغة العربية إذا وصلت إلى ما وصلت إليه من ازدهار مع الإسلام، فبفضل انفتاحها على محيطها وليس انغلاقها على نفسها، وبأن أكثر المشتغلين بها وفي جمعها وتطويرها هم علماء ومفكرين ومثقفين عرب (بغض النظر عن ديانتهم) حرصوا على الحفاظ عليها بذهن منفتح ومتحضر وإنساني بعيد عن التعصب والانغلاق.

 

وقد عملت -كعادتي عندما أقوم بتقديم أي من الأعمال الجديدة في الموقع- على جمع وترتيب وتصنيف اكبر عدد ممكن من البحوث والدراسات والكتب التي تتحدث عن اللغة العربية، وبشكل متسلسل ومنطقي يسهل على القارئ والمهتم من الحصول على مبتغاه بلمح البصر. 

 

فبدأت بذكر وشرح أصول العرب ومساكنهم القديمة، عبوراً بعلاقتهم بالحضارات والشعوب السامية، وانتهاءً بعصر تبلور واستقلالية اللغة العربية عن اللغات واللهجات السامية الأخرى بظهور الإسلام، ثم أنهيت بحالة اللغة العربية وأدباءها منذ عصر النهضة العربية في أوائل القرنين الماضيين (القرن الثامن والقرن التاسع عشر) حتى يومنا هذا.

 

كما إنني نحيت منحى الإيجاز والاختصار في ضم الدراسات والكتب التي تتحدث عن نفس الموضوع ولكن بطرق مختلفة، لان الهدف الأساسي من هذا التقديم والعرض هو حمل الفائدة دون الضياع في دهاليز التكرار، وقمت بنقل فصول كاملة من بعض الكتب لأسهل للقارئ والباحث مهمة نسخ المعلومات التي يحتاجها، وهذا ما لم يمكن توفيره من خلال نظام القراءة (pdf).

 

أرجو أن أكون قد وفقت في هذا الجمع والعرض، متمنيا مطالعة موفقة واستفادة مأمولة، وتفضلوا مني أجمل التحيات.  

يحيى الصوفي جنيف في 11/06/2008

 

موقع القصة السورية في حلته الجديدة

 

يطل موقع القصة السورية بثوبه الجديد بعد إن تم الانتهاء -بعون الله- من تحديث كافة البيانات الخاصة به، وبهدوئه المعتاد يخطو خطواته الواثقة ليأخذ مكانه الطبيعي في طليعة المواقع الأدبية والثقافية في البلاد العربية والعالم، بعد أن تمتع وعلى مدى أعوامه الثلاثة الماضية بنجاحات ملفتة للنظر، ليصبح قبلة للطلبة وأساتذة الجامعات ومراكز البحوث والاستطلاع، وعنوانا مهما للكثير من المعاهد الأجنبية وهواة الأدب والمطالعة في القارات الخمسة.

 

 

 

 

 

 

 

 

تحت الطبع

 

 

 

 مكتبة الموقع قفزة نوعية في عالم القصة السورية

 

 

للاطلاع على الصفحة

 

بقلم الكاتب: يحيى الصوفي

 

 

تحت الطبع

 

 

 

 

 

 

 

 

أدب الرسائل... أدب الفطرة أم أدب الفطنة؟

للاطلاع على الصفحة

 

بقلم الكاتب: يحيى الصوفي

مقدمة:

تساءلت دائماً عن هذا الذي أطلق عليه جزافاً "أدب الرسائل" هل هو نوع جديد من أنواع الأدب؟... تضاف إلى الأنواع الأخرى المتعارف عليها كأدب المرأة وأدب الطفل والأدب المهجري الخ الخ!؟.

وهل كانت أمي وبدون دراية منها -وهي تخط رسائلها إلي- تكتب أدباً متعارفاً عليه وله هوية وشروط؟... ومن وضع شروط وعلامات ودلائل هذا الأدب؟... وهل وجدت الرسائل قبله؟... أم هي من فرضت شروطها وقوانينها وأعطت له ملامحها المتعارف عليها الآن!؟.

وأنا وقبل أن أغوص -من خلال هذه الدراسة المتواضعة- في تفاصيل هذا الأدب، خاصة وان المصادر المكتوبة حوله شحيحة للغاية وليست كافية في وصفه وتحديد هويته... أحب أن أعود قليلاً إلى الوراء عندما كان الإنسان الأول يخط أولى حروفه ويرسم أول صوره مستخدماً ابسط وأقدم أداة عرفها وهي الفحم وأقدم لوح وهو جدران الكهوف والصخور، ليعبر عن شيء ما يهمه -مع غياب اللغة للتخاطب- كتحديد أنواع الحيوانات الأليفة التي يعتاش عليها... أو المفترسة التي يجب أن يخشاها... والبيئة الطبيعية التي تحتاجها كالأشجار والأعشاب والمياه... بحيث ساعدته بلا شك للتواصل مع أقرانه، وكانت وسيلته لتحديد الأنواع التي ستتواجد في مواسم الصيد أو الجفاف، ووضع الخطط  اللازمة للتعامل معها، والاستفادة منها، ونوع الأسلحة التي تناسب قنصها... قبل أن يبدأ بتسجيل أعدادها... وتصوير الاحتفالات والأعياد التي كان يقيمها فرحاً بصيد أو غنيمة أو نصر!.

إذاً استخدم الإنسان الأول وسيلته الأولى للتعبير وهي الرسم للتخاطب مع أهله، دون أن يدرك بأنه سيترك أثراً فنيا،ً ينقل من خلاله رسالة بليغة إلى الأجيال التالية، تكون بمثابة تحفة فنية تؤرخ عصره قد لا تقدر بثمن!؟.

ومن البديهي آلا يفكر هذا الإنسان بالناحية الجمالية أو الفنية في هذه الوسيلة الجديدة التي اكتشفها للتخاطب مع الغير إلا متأخراً!.

وبأن الإتقان في تصوير أعماله ما هي إلا نتيجة لمهارة اكتسبها -ببعض الفطنة والخيال- مع الوقت!.

وهكذا كانت البداية مع وسائل التخاطب من رسوم ونقوش ورسائل... حاجة ملحة تعهد لمن ملك المقدرة على الكتابة والتعبير (حيث كانت من اختصاص الطبقة المتعلمة التي تجيد الكتابة من الحكماء والكهنة) وتجلت في أروع صورها في قوانين وألواح وخطب الأنبياء والرسل الذين كانوا جميعا من نخبة وخيار الأمة، يتمتعون بالأمانة والحكمة والبلاغة وقوة الحجة، التي منحها الله لهم، ليكونوا وسيلته في إبلاغ رسائله إلى أقوامهم وشعوبهم... ولهذا أطلق عليهم لقب الرسل، والديانات اسم الرسائل السماوية (قانون حامورابي - صحف إبراهيم وموسى (ألواح موسى - الوصايا العشرة) - كلام وخطب النبي عيسى عليه السلام (الإنجيل) - وأحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم ورسائله وحجته بنزول الوحي وتسطير القرآن.

وكما كانت وسيلة الإنسان الأول للتخاطب مع الغير عبر الرسم وقد حكمتها الفطرة... كانت رسائل الأنبياء وقد سيطر عليها الوحي والفطنة!.

الرسائل الأدبية:

عرفت المراسلات منذ أول ظهور لها -بعد توسع الفتوحات العربية الإسلامية وتأسيس الدولة- تحت اسم أدب المكاتبات، وقد صنفت من حيث الموضوع إلى ثلاثة أنواع: الرسمية والأهلية أو الإخوانية والعلمية

النوع الأول: المكاتبات الرسمية أو رسائل الدواوين، وهي تلك التي كانت تتم بين مختلف دوائر ومكاتب الدولة، أو بين الدولة ودول أخرى، منها رسائل النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى ملوك وأباطرة عصره، والتي دعاهم فيها إلى الإسلام، وقد كانت تلك الرسائل مباشرة وصريحة وموجزة خالية من الحشو، بعيدة عن التكلف.

مع اتساع أركان الدولة العربية الإسلامية صارت المكاتبات فناً مهماً صبغت بفصاحة وبلاغة لسان العرب الذي اشتهروا به، وهم أمة اللغة والشعر ومعجزة القرآن الكريم، وقد جمعت -حسب المناسبات التي كتبت لها- بين اللين والحزم... والشدة والرحمة... وفيها الكثير من النصح، ولم تخلو قط من الشعر به ننذر ونحذر... وننصر ونستبشر. كمكاتبات الخلفاء المسلمين لأمراء الأقاليم وقادة الجند والأئمة والقضاة وعامة الشعب.

أو كتلك التي كان يكاتب بها الخلفاء ملوك وأباطرة عصرهم، بها يعقدون الاتفاقيات والمعاهدات، ومن خلالها تفرض الإتاوات والشروط.

فكان لا بد من تأسيس دواوين خاصة لهذه المراسلات، وتعيين كتاب مهرة يجمعون ما بين بلاغة اللغة وفصاحة اللسان، وقوة الحجة وشواهد من الشعر والسنة والقرآن.

وقد اشتهر في كل عصر عدد من الكتاب، من أمثال عبد الحميد الكاتب، المتوفى سنة 132هـ، وأبو الفضل بن العميد، المتوفى سنة 360هـ، والقلقشندي، المتوفى سنة 821هـ، وهو صاحب كتاب "صبح الأعشى في صناعة الإنشا"، الذي يقع في بضعة عشر مجلداً، وهو أضخم موسوعة في أدب الإنشاء والمراسلات، الذي يصعب حصر ما اشتمل عليه من معلومات ومعارف تتصل بفن المكاتبات.

النوع الثاني: الرسائل الأهلية "وتعرف برسائل الأشواق هي ما دارت بين الأقارب والأصدقاء وأسفرت عن مكنون الوداد وسائر الفؤاد ولا حرج على الكاتب إذا بسط فيها الكلام على أحواله وأخفى السؤال في أحوال أصحابه، وتتفرد هذه الرسائل بأن يطلق الكاتب فيها العنان للأقلام ويتجافى عن الكلفة ويعدل عن الانقباض: وقد قيل: الأنس يذهب المهابة والانقباض يضيع المودة. هذا: ولابد من مراعاة مقتضى الحال والاعتصام بركن الفطنة" (1)

أو الإخوانية وهي التي يكتبها الأدباء في شتى المناسبات كمقامات بديع الزمان الهمذاني، المتوفى سنة 398هـ، وكان أحد روادها، وقد ترك لنا تراثاً غزيراً من الرسائل في مختلف الموضوعات ليكون بذلك أول رائد لفن المقالة في الأدب العربي.

وهي تنقسم إلى عدة فصول:

 

رتب العلامة المصري أحمد الهاشمي في كتابه جواهر الأدب، أدب الرسائل في عدة فصول، بحيث ضم إلى كل فصل من فصولها،  أجمل ما وقع عليه اختياره من هذه الرسائل عبر تاريخ العرب والمسلمين، وأروع ما انتظمت فيه شواهد البلاغة، وأرقى ما أبدعت به أقلام الكبار. (اقرأ نماذج عنها)

وهي كالتالي:

1-رسائل الشوق.

2-رسائل التعارف قبل اللقاء.

3-رسائل الهدايا.

4-الرسائل المتداولة: هذه الرسائل تتفرع إلى ثلاثة أقسام باعتبار الغرض المقصود:

فأما أن تقصد بها أمور الكاتب

وأما أمور المكتوب إليه

وأما غرضاً ثالثاً.

ومنها القسم الأول:

1- رسائل تجارية الطلب والشكر

2- رسائل الاستعطاف والاعتذار.

3-رسائل حسن التقاضي.

القسم الثاني:

4-رسائل النصح والمشورة.

5-رسائل الملامة والعتاب.

6-رسائل الشكوى.

7-رسائل العيادة.

8-رسائل التهاني.

9-رسائل التعازي والتأبين.

10-الأجوبة.

القسم الثالث:

11-الوصايا والشفاعات.

12- التنصل والتبرؤ. (اقرأ نماذج عنها)

النوع الثالث: الرسائل العلمية وهي المقالات التي يكتبها العلماء في شتى الميادين العلمية (علوم الأحياء، طب، فلك، رياضيات) أو الأدبية (شعر، رواية، مسرح، قصة، الخاطرة والمقالة) أو الفلسفية والروحية (العلوم الفلسفية والدينية).

ويسلك فيها كاتبها مناهج البحث والتدقيق وذكر المراجع، ويسترسل فيها بالشرح ويستخدم المخاطبة البليغة.

وأنا سأحاول هنا إلقاء الضوء على نوع واحد منها -هو محور دراستي- وهو الرسائل الأهلية أو الإخوانية.

الرسائل الأهلية:

عرف العلامة المصري أحمد الهاشمي المولود سنة 1878م، في كتابه المشهور "جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب" الرسائل  بأنها (مخاطبة الغائب بلسان القلم، وقال عنها: إنها ترجمان الجنان، ونائب الغائب في قضاء أوطاره، ورباط الوداد مع تباعد البلاد.) قال إبراهيم بن محمد الشيباني إذا احتجت إلى مخاطبة أعيان الناس أو أوساطهم أو سوقتهم فخاطب كلا على قدر أبهته وجلالته وعلو مكانته وانتباهه وفطنته. وقال آخر: إن بلاغة الرسالة تستفاد من ملاحظة مقامات الكلام وأوقاته ومراعاة أحوال المخاطبين بالنسبة إلى المتكلم واعلم أن لكل مقام مقال.(1)

وهي حسب تعريفي ترجمة للمشاعر والوجدان، وقاضية للحاجات بين الأهل والأقرباء والأصدقاء وقد فرقت بينهم الغربة، فتقرب فيما بينهم بما حوته بين سطورها من جميل العبارات، وتعيد الصلات المقطوعة، وترمم خواطر الأحبة الملتاعة بالشوق والحنين، وتمنح السلام والأمان والاطمئنان للقلوب المجروحة.

وهي في غالبها نابعة من الفطرة
 

ليس بالضرورة أن تحمل الرسائل صفة الرسائل الأدبية

يتبع

مراجع:

(1) كتاب: جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب للعلامة المصري أحمد الهاشمي

============================

مع تحيات يحيى الصوفي جنيف في 01/02/2008

أكثر من ثلاثين أديباً وكاتباً وصحفياً

قدموا أكثر من ثلاثين نموذجا أدبياً وبحثاً وكتاباً في أدب الرسائل

بعضها يقدم وينشر وبشكل حصري لأول مرة على الانترنت

أنت أيضاً صديقنا الأديب والكاتب والصحفي

يمكنك المشاركة في دراساتك وأعمالك وخطاباتك الحميمة وكتبك

لرفد هذا العمل الإبداعي وإغناء مكتبة موقع القصة السورية به

ووضعه في متناول كل باحث ومهتم في هذا المجال

لزيارة الصفحة المخصصة لأدب الرسائل

للمشاركة والتعليق مباشرة على الأعمال المنشورة

 

موقع القصة السورية بعد ثلاثة أعوام من انطلاقته

من نجاح .. إلى نجاح...

زوارنا قاربوا المليون ونصف زائر

من نخبة المتخصصين والمثقفين وطلبة الجامعات

تصفحوا أكثر من  4.000000  أربعة ملايين صفحة

وعام سعيد للقصة السورية

مع تحيات يحيى الصوفي مؤسس ورئيس تحرير الموقع

مثال على تطور عدد زوار موقع القصة السورية خلال أسبوعين

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 13 كانون الثاني 2008

Du 1 Janvier 2008 au 1 3 Janvier 2008

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 13 كانون الثاني 2008

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول يومي خلال 13 يوم

Du 1 Janvier 2008 au  13 Janvier 2008

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 13 كانون الثاني 2008

 Date Jour  Visites uniques
11/1/2008 Vendredi 2.214
13/1/2008 Dimanche 2.260
12/1/2008 Samedi 2.405
5/1/2008 Samedi 2.628
1/1/2008 Mardi 2.648
4/1/2008 Vendredi 2.674
10/1/2008 Jeudi 2.701
3/1/2008 Jeudi 2.721
8/1/2008 Mardi 2.727
6/1/2008 Dimanche 2.771
9/1/2008 Mercredi 2.827
7/1/2008 Lundi 2.829
2/1/2008 Mercredi 2.840
34.245 Visites uniques  / عدد زوار موقع القصة السورية 34.245 زائر خلال أسبوعين

مثال على تطور وعدد الصفحات المتداولة لزوار موقع القصة السورية خلال أسبوعين

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 14 كانون الثاني 2008

Du 1 Janvier 2008 au  14 Janvier 2008

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 14 كانون الثاني 2008

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول يومي خلال أسبوعين

Du 1 Janvier 2008 au  14 Janvier 2008

من 1 كانون الثاني 2008 حتى 14 كانون الثاني 2008

 Date Jour  Pages vues
1/1/2008 Mardi 5.017
2/1/2008 Mercredi 5.837
3/1/2008 Jeudi 5.043
4/1/2008 Vendredi 4.902
5/1/2008 Samedi 5.549
6/1/2008 Dimanche 5.876
7/1/2008 Lundi 6.052
8/1/2008 Mardi 5.064
9/1/2008 Mercredi 5.526
10/1/2008 Jeudi 5.185
11/1/2008 Vendredi 6.394
12/1/2008 Samedi 5.376
13/1/2008 Dimanche 4.590
14/1/2008 Lundi 5.162
75.573 Pages vues /  عدد الصفحات التي تم زيارتها 75.573 صفحة خلال أسبوعين

 بمعدل 5000 صفحة تم زيارتها يومياً

وذلك بمعدل صفحة إلى ثلاث صفحات لكل زائر

مثال على تطور عدد زوار موقع القصة السورية خلال خمسة أشهر

من 1 آب 2007 حتى 31 كانون الأول 2007

Résultats présentés sous forme d'un diagramme

نتائج مقدمة على شكل جدول

Du 1 Août 2007 au  31 Décembre 2007

من 1 آب 2007 حتى 31 كانون الأول 2007

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول شهري خلال خمسة أشهر

Du 1 Août 2007 au  31 Décembre 2007

من 1 آب 2007 حتى 31 كانون الأول 2007

Date Mois  Visites uniques
1/8/2007 Août 20.615
1/9/2007 Septembre 37.798
1/10/2007 Octobre 40.333
1/12/2007 Décembre 68.261
1/11/2007 Novembre 73.211
240.218 Visites uniques / عدد زوار موقع القصة السورية  240.218 زائر خلال خمسة أشهر

مثال على تطور وعدد الصفحات المتداولة لزوار موقع القصة السورية خلال خمسة أشهر

من 1 آب 2007 حتى 1 كانون الأول 2007

Résultats présentés sous forme d'un diagramme

نتائج مقدمة على شكل جدول

Du 1 Août 2007 au  31 Décembre 2007

من 1 آب 2007 حتى 31 كانون الأول 2007

Résultats présentés sous forme d'un tableau

نتائج مقدمة حسب جدول شهري خلال خمسة أشهر

Du 1 Août 2007 au  31 Décembre 2007

من 1 آب 2007 حتى 31 كانون الأول 2007

Date Mois  Pages vues
1/8/2007 Août 31.265
1/9/2007 Septembre 71.238
1/10/2007 Octobre 77.332
1/12/2007 Décembre 143.881
1/11/2007 Novembre 146.884
470.600 Pages vues / عدد الصفحات التي تم زيارتها 470.600 صفحة خلال خمسة أشهر

بمعدل 94.000  صفحة تم زيارتها شهرياً و3000 صفحة يومياً

وذلك بمعدل صفحة إلى ثلاث صفحات لكل زائر

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية