أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

 

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتب: يوسف عز الدين-العراق

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

کاتب من موالید محافظة السلیمانیة-عراق، هاجر العراق في سنة 1998 والآن مقیم في استرالیا

 

من مؤلفات الکاتب:

1- مضجع من الدم- مجموعة قصصیة- من منشورات"آراس"للنشر والطباعة - اربیل سنة 2008

2- روایة- فقط یوم بارد- مؤسسة"موکریان" -اربیل- سنة 2008

3- حکایات سلمان الفارسي- روایة- دار القلم للنشر-سلیمانیة-2009

4- وجه‌ آخر لحکایات غیر مکتوبة- روایة- سلیمانیة- شفان-2006

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتب

حلم جسد بموتها

ما وراء البوابة القديمة

اشياء في متاهة الحلم 

 

اشیاء فی متاهة حلم

  

کنت جالسا فی رکن منزوي لقاعة قصر مهجور، فجأة تولد عندی انطباع انی قد رأیت تلک القصر فی احدی احلامي، او بالاحری اجتاحنی احساس غریب، بأنی قد عشت تلک اللحظة من قبل!؟.

 

فی مرمی نظري کانت هناک حمامتان داکنتان لونا، آخذین المساحة الشاسعة للقاعة مکانا امنا لمکوثهما.. کانت القاعة الذی وجدت نفسي فیها اوسع واکبر قاعة قد رایتها فی حیاتي.

 

تذکرت الکتاب اللملقاة بجانبي، ذو تجلید جمیل و مزخرف..ربما قد وضعها احدهم هنا بقربی قبل مجیئي، ولکن کیف عرف انی اجلس هنا بقرب الکتاب!؟

کان اسم الکتاب مکتوبا بالخط الفارسي، او خط شبیه‌ بالخط الفارسی:

( عجائب المخلوقات و غرائب الموجودات فی عالم الاحلام).

 

فتحت الکتاب عشوائیا، کان النص محتشد الاسطر، ذی هوامش کثیرة و نقوش و زخرفات غریبة، مع بعض الصور لحیوانات اسطوریة..ما جذبت انتباهی فی احدی صفحاتها الوسطی، عبارة مکتوبة بحروف کبیرة:

( ویهرب الاسد من الدیک الابیض)

لم اتعمق فی دلالات‌ تلک العبارة العجیبة و الغریبة، ربما لأن احساسی بالبرودة و شعوري بالتعب کانت تزداد شیئا فشیئا مع مرور الوقت.. فجأة رفت جفوني بسرعة واغمضها النوم.. حلمت بأنی جالس فی داخل سیارة من نوع قدیم.. انا و الراکبین کنا خمسة اشخاص، جمیعنا بما فیهم انا کنا ننظر الی صورة علی الجام الامامي للسیارة.

الرجال الذین کانوا معی، ربما لم یکونوا اناس کسائر البشر.. کانوا شبیهین بمخلوقات غریبة لا یعرفون الا النظر الی امام.

لم تکن السیارة تسیر ولکن مع تغیر الصورة الاولی واستمراریة تغیرها، ادرکت اننا نتحول من مکان الی مکان، حسب تغیر الصور.

حسب تسلسل تغیر الصور وصلنا الی مدینة خالیة من ای شيء حي، ماعدا شجرة معمرة قرب بیت مهدم.

وبعدما ترکنا المدینة...

حسب تغیر الصور، سلکت السیارة طریق وعر.. وسط ودیان و سلاسل جبلیة الی ان وصلنا الی امام قصر مهجور، فی قمة احد الجبال الشاهقة.

هناک وامام ذلک القصر، نزل الرجال الاربعة بسرعة و مرونة و ترکونی وحدی.

بعد فترة من الزمن، عندما نزلت.. ذهلت من روءیتي لغابة کثیفة حول القصر.

ترددت فی حینها هل اذهب الی القصر او اتجه‌ نحو الغابة الکثیفة.. نسیت الان کم استغرق ترددي ولکن اخیرا لسبب اجهله‌ سلکت طریق الموءدی الی الغابة... هناک داهمنی احساس غریب اشبه‌ بخوف غریزی من المجهول، مع صداع و الآم شدیدة فی مفاصلی.

 

فجأة سمعت اصوات غریبة، او ربما ضننت انی اسمع اصوات غریبة، التی لم تکن مشابهة لأی صوت قد سمعتها من قبل.

سرت فترة من الزمن الی ان وصلت الی ینبوع عجیب، کانت مع ای اقتراب منها تتحول الی صورة جامدة.. ومع ای ابتعاد منها تتغیر و تتحول الی ینبوع حقیقی تدفق منها ماء صافی، تأخذ مجراها فوق الحصوات الملونة البراقة الراقدة تحتها.. وحتی الاشجار و الشجیرات کانت لها نفس الخاصیة الغریبة و العجیبة، من التحول الی صور عند الاقتراب منها.

 

قررت ان لا اسیر اکثر و ارجع، سالکا نفس الطریق الذی جئت منه.. عندما وصلت الی امام البوابة الرئیسیة للقصر، لم اتردد فی الدخول الیها من بوابتها المفتوحة فی حینها...

رأیت نفسی داخل قاعة شاسعة قد علقت علی جدرانها،  انواع من اسلحة صید و وقرون حیوانات، ربما قد تم صیدها فی یوم من الأیام.

هذا و مع وجود بعض حیوانات محنطة علی ارضیة القاعة و خاصة فی جانب الشمالی من القاعة.

بعد ساعة من الزمان من التأمل.. صعدت الی الطابق العلوي بواسطة سلم خشبی رفیع و دقیق.. ومن ثم و بعد صعودی، وجدت نفسی داخل غرفة واسعة، ملیئة بأنواع من الکتب و مسودات قدیمة.

ما اردت ان اقرءها فی تلک الحضة، کانت نفس الکتاب الذی کانت مکتوبا علی غلافها:

( عجائب المخلوقات و غرائب الموجودات فی عالم الأحلام)

جلست علی احدی الکراسی، القریبة من احدی النوافذ المطلة علی الغابة...

بدأت اقراءها بدون توقف.. لم ارفع بصری لحین ما انتهیت من قراءتها و لا أعرف کم استغرق ذلک من الوقت ولکن بعد انتهائی لسبب ما، احسست ان علي نسیان ما جاءة فیها.. او لربما قد نسیت ما قراءتها قبل التفکیر في نسیانها؟!

بعد ذلک تطایر الزمن کالرمل او هذا مابدا لی عندما نظرت من النافذة بعد انتهائی من القراءة..

هناک فی وسط الغابة رأیت رجل ملثما یحاول تسلق برج شاهق، بسرعة او ما یفوق السرعة قد صعد..  ومن ثم خرج کتابا من صندوق کانت فوق البرج...

بعد ذلک توقف الصورة التی کنت اراها حینئذ و حینما بدأت الصورة بالتحرک، تحولت کل شیء امام نظری الی قطع اوراق ممزقة تسقط من السماء وبعد هذا اختفت کل شیء.

 

 

ما وراء البوابة القدیمة

 

 

عندما القیت نظرة اخری الی البوابة القدیمة، وجدتها مثل ماکنت قد ترکتها قبل زمن، باب لبیت من الطین.. کجمیع البیوت الطینیة فی مدینة بلون التراب.. قد هجرتها لسبب ما او ضننت ذلک ولم اهجرها فعلا!؟.

لم اجد صعوبة فی ایجاد البوابة القدیمة لبیتنا العتیق، بیت عشت فیها ایام و سنوات تترنح مثل قارب فی نهر عکر.. نهر من شظایا ذکریات؟!

عندما القیت نظرة اخری الی بوابة القدیمة، وجدتها مثل ما ماکنت قد ترکتها.. مع اضافة قرنین معلقتان فوق الباب، ربما کانت لغزال جبلي، قد اصطادها احدهم.

في تلک اللحظة و رغم اصراري فی تحریک داخلي و البحث عن خیوط من ذکریات، لکي اعرف ما جری لي.. لم اجد الی شظایا لأطیاف من الصور المتداخلة و مخالفة بعضها لبعض.. اقرب الی هلوسات مریض نفسي و ابعد من کونها حقیقة اشیاء قد حصل فعلا.

ربما عبثا کنت امعن النظر في البوابة القدیمة لکی استرجع شیئا من خفایا ذهني و ذاکرتي.. ورحت بحس مشغول اترقب المارین امامي اذا مروا..کما لو انني في دیاجیر و اعماق و متاهات حلم لامتناهي، کنت احس بأشیاء غریبة و اسمع اصواتا لم اکن قد سمعتها من قبل، مع احساسي بثقل الزمن و ضني بوجود ظلال مخیفة و عجیبة لأشیاء غیر مرئیة.

لم یکن یوما عادیا و عابرا من ایام المدینة، کما لم یکن یوما ترابیا او هذا ما کانوا یسمونها عندما تسقط التراب فوق المدینة التعیسة و الغارقة فی بوئسها علی مدی زمن کونها مدینة و منذ ان بناها احد سلاطین القاجار، ربما خطئا....

بعد ایام و لیالي من سقوط التراب، کانت یهطل المطر و یتحول المدینة الی مستنقع من الطین و الوحل...

رویدا رویدا کنت اشک اکثر بوجودي الفعلي امام تلک البوابة القدیمة، ولکن بالرغم من ضني، في تلک اللحظة.. کنت اری البوابة القدیمة جیدا!؟

ولکن لم اکن علی علم و درایة بکیفیة رجوعي، في حال اذا کنت قد رجعت فعلا!؟

 انتظرت طویلا لحین تخیلت ان عجوزا مارا امام البوابة القدیمة، تنظر الي بامعان کما لو انه‌ یعرفني، سألته‌:

( - هل تعرف من انا؟

-کلا...

-ولکن انا من عاش سنوات طویلة، خلف البوابة القدیمة لبیتنا العتیق!؟

-هذا ما یبدو لک، لم یکن لزوجین العائشین خلف البوابة القدیمة حتی مماتهم، اي اطفال...

-هل یعیش الآن احد في بیتهم؟

-البیت مهجور منذ سنوات...).

بعد اختفاء العجوز امام نظري، بدأت المطر بالهطول.. التصقت بالبوابة القدیمة و انا في حالة من الیأس و عدم الطمأنینة بما قد یحل بي.. في زمان ومکان لا انتمي الیها، مع علمي و یقیني اني کنت انتمي الیها یوما.

میاه‌ المطر جعلتني اغفو لفترة ما.. افکر في مکان ذهابها.. افکر في صهاریج باطن الأرض و الشقوق و الجداول.. ولکن بالنسبة لي کانت المهم ولوج الماء الی الأعماق و سبرها لأغوار الأرض و عدم توقفها و استمراریتها بالتحول؟!.

وراحت الأمطار توشوش علی صفحة الشارع القریب من البوابة القدیمة لبیتنا العتیق، امعنت النظر في الظلمة البلیلة و الضباب الکثیف، او تخیلت اني اری ضبابا، یحجب عني و یخفیني عن کل شيء، حتی نفسي الذي نسیته‌ في مکان ما، او فقدته‌ في زمن آخر....

لبرهة داهمني حنین غریب لروئیة ما وراء البوابة القدیمة!؟.

مع انني في تلک اللحظة کنت اضن اني لا اری سوی جدارا من الظلام و الضباب.. تذکرت لا ارادیا کلاما لرئیس بعثتنا:

( - دکتور علیک ان تعرف ان عملنا في غایة السریة و لا یجب ان....

-طبعا..بدون شک..

-علیک الحذر، انت الغریب الوحید بیننا..خروج اي معلومة..

-نعم..افهم..

-ستکون حیاتک في خطر او تواجه‌ مشاکل اذا..).

قبل ما یبدأ سفري مع البعثة، بقیت لیلة واحدة، في غرفة بعیدة من المدینة.. حسبما اتذکر او اضن اني اتذکر لم انام في تلک اللیلة، وکنت اری في مخیلتي وجها تعیسا لشابة نصف عاریة.. في حینه‌ اقشعر جسدي کله‌.. خوفا من حصول شیئا لي!؟

في الصباح بعدما لبست بدلتي الرسمیة و الخاصة بطاقم البعثة، فجئت باختفاء جواربي البیضاء و حذائي، بحثت عنهما کثیرا في انحاء الغرفة  ولکن بدون جدوی.. لم اجدهما ولم افهم لحد اللآن سر اختفائهما.

عندما جاء طاقم البعثة، اخذوني حافي القدمین.. دفعوني بالقوة الی داخل احدی السیارات التابعة لهم.

کان سائق السیارة قزما، لم یکن یری امامه‌ الی بصعوبة.. ولکن مع هذا لم اشعر بخوف او قلق، بما قد تحصل؟!

لم اعرف کم استغرق سفرنا، او من این و الی این اتجهوا.. لأنني نمت منذ ان بدأ السیارة بالتحرک، او ربما قد تظاهرت بالنوم؟!

لم افق من نومي، الا وانا في وسط حشد من الناس واقفین بخشوع و صمت في استقبال طاقم البعثة.

" الم اکن موجودا، لماذا لم ینظر احدا الي؟!"

هذا ما سألته‌ لنفسي في حینها.

في وسط ساحة کبیرة، جلسوا کلهم الا انا.. ربما لم یحسبوني کفرد من افراد الطاقم، لهذا لم یحضروا کرسیا....

مع انهم کانوا في البدء یتحدثون بصوت خافت، مختلط بشحیح همسات وکلمات مبهمة.. لکنني استوعبت ما کانوا یقصدونها من فعلة مشینة، قام بها احدما موجود معهم في نفس مکان تواجدهم.

ولکن بعدما بدأوا بالحدیث بصوت عالي.. بدأت الجمیع ینظرون الي باستغراب، مع بد‌أ المصورین الموجودین في الساحة بالتقاط صورا شتی لي و من زوایا مختلفة.. وانا واقف في مکاني کمذنب لااتحرک، محملا بالذکریات و الانفعالات، بدا طویلا بصورة لا مثیل لها.

لم یکن یزعجني شيء في حینه‌ قدر ما ازعجني تخیل وجودي مع طاقم البعثة داخل صالة عملیات، ننظر الی جسد شابة، من المستحیل ایجاد علاج لها.. وصرحوا جمیعا بعدم جدوی اجراء عملیة جراحیة لها، ولکن مع هذا امرني رئیس طاقم بعثتنا بأن اجري عملیة جراحیة لها..

لم استطیع ان اعترض مع علمي بما کان ینتظرني.

کنت شاردا في تخیلاتي عندما ضربني احدهم.. ثم اقترب رئیس الطاقم مني وناولني صفحة مکتوبة.. امرني بقرأتها:

( تلک الشابة التي ماتت، لم تکن اصلا الا جسد ذو جلد خشن، بدون ایة مسامات لاخراج الافرازات من العرق او.... عجزت ان افعل لها شیئا، لهذا ماتت....).

بعد انتهائي من القراءة.. لبرهة لم یقول احد شیئا و بعدها سمعت صراخ رئیس طاقمنا:

( لم یسمع احد شیئا، کرر ما قلته‌ بصوت عالي).

قرأت نفس الصفحة بصوت عالي مرات و مرات، ولکن لم یکونوا یسمعونني.

حاول اربع اشخاص من حراس رئیس الطاقم، نزع بنطلوني بالقوة، قلت:

( لاتفعلوا...).

سمعت رئیس الطاقم:

( اذن لیس في صوتک اي عیب، اقرأ بصوت نسمعه‌ لکي لا نضطر الی..........؟!؟).

هذه‌ المرة قرأت بسرعة وارتباک، في حین لم اسمع اي کلمة مما قلته‌، ولکن کان افراد الطاقم و الحشد، راضیین عني، مستمعین لي في اجواء من الجدیة و الدهشة و الاستغراب، لسردي  لحکایة مجرم او زاني فعل ما فعل!؟.

بعد انتهائي من القراءة، تغیر الأشکال جمیعها امام نظري الی بقع سوداء.. وبعدها لم اری شیئا.. الی ان استیقضت في نفس المدینة التي کنت قد ترکتها، او اجبروني علی ترکها او...؟!

الآن انا تائه‌ في مدینه‌ لا اعرف فیها شیئا الا البوابة القدیمة لبیتنا العتیق و لکن هل فعلا اعرف تلک البوابة وعشت و رأیت ماوراءها؟!.

بدا لي ان هناک صوت یقول لي:

( لاجدوی في ما تفعله‌، فأن الزمن قد فات و لم یبق شيء من البوابة القدیمة.. ماتراه‌ لیس الا وهما و عبثا تبحث عن شیء لم تبقی...؟!).

 

 

حلم جسد بموتها

 

 

في اعماق جرح قدیم مدمی، کسنین عمري التي هدرت عبثا، في ازقة زمن مليء بکآباتها و عذاباتها المریرة و عنجهیتها الفریدة و وحشیتها الازلیة والابدیة، وسط ظلام دامس لآفاق وهمیة..کانت تسقط بهدوء و سکینة من جسد في غرفتي، قطرات دم لربما لانهائیة!؟.

قلت لنفسي:

( این انا في زمن یتدحرج في فراغات لامتناهیة، الی مالانهایة خیالاتي المتشنجة و المضطربة..اراها کفقاعات سطح ماء عکر، لوثها صورا شتی للحواس و آراء من بقایا نظریات حلزونیة هشة قابلة للذوبان تحت شعاع احلام فیثاغوریة).

کان قطرات الدم الساقطة من الجسد تتخذ ارضیة الغرفة مکانا لعبورها نحو جمیع موجودات الغرفة، بعد تحولها الی مخالب اشبه‌ بالعناکب شکلا.

کانت جمیع الأشیاء الموجودة في الغرفة، من شدة الحرارة المرتفعة تفرز عرقا، ماعدا الجسد التي کانت بأستمرار تسیل منها الدم، کذبیحة قد ذبحت لتوها.

في البدء کانت لون الجسد اصفرا و بعد استمرار تساقط الدم منها، تحولت الی السواد، مشابهة بلون ارض معركة دامیة بعد انتهائها.

( ماهذا الجسد ومن این اتی؟!).

سؤال سألته‌ لنفسي.. هل کانت ماأراه‌ في غرفتي حقیقة او مجرد حلم من احلامي الغریبة، بل اغرب من کل احلامي، أذ لم اکن قد شممت ایة رائحة في اي حلم من احلامي، ولکن الآن اشم رائحة نتنة!؟.

 نظرت الی المرآة المعلقة قرب سریري، رأیت الهلع و القلق في وجهي التعیس، کنت اشبه‌ بظل شخص قد فقد نفسه وسط معمعة الذات مع الأشیاء.. فکرت في نفسي، من انا؟!

عندما حاولت تصفح الکتاب الوحید التي کنت أقرأها حینما اکون وحدي، بدأت بألتقیؤ...

رأیت کلماتها مشابها بقطرات الدم المتساقطة من الجسد، وبعدها تحول الکتاب کلیا الی جسد مدمی.

اختلط علي الوقت في مکان لربما لا أنتمي الیها، تداعیات وأفکار مشتتة و مبتورة أخذني بعیدا فیما کنت فیها.

سمعت صوتا ما بداخلي:

( أین أجد نصف الآخر من حلمي

لکي استنطق بنصفه‌ الآخر؟!).

في وسط حالم هوجاء، عالم اشبه‌ بصرخة الغیظ و حشرجة المحتظر، مجدولة بالآف الطرق لکي نصل الی سرمدیة الاشیء و عدمیة الوجود، في غابة الروح المحصورة دوما.

بدا لي اني اسمع صوتا:

( انت حارس جسد قد حلم بموتها).

ما ادهشني فعلا في حینها، هو استمرار تساقط الدم من الجسد و باستمرار.. رأیت غرفتي کسفینة في لحظاتها الأخیرة قبل الغرق، مع رؤیتي لطیور مائیة بشعة المنظر تسیل من عیونها دماء.

اخذ العرق یتصبب مني من جدید، مع ارتجاف و خوف طفولي من المجهول الذي کان ینتظرني!؟.

انبطحت علی الأرض عاریا، ارتعش من هول اللحظات المضطربة، التي کنت احس بوجودها کهلوسات لا متناهیة وسط ظلام دامس من نداءات و تداعیات داخلیة عقیمة.

بدا لي لبرهة اني اری ضوئا ما في خارج الغرفة.. وبعدها رایت عجوزا ینظر الی عناکب ینسجون شباکهم؟!.

سمعت اصواتا غریبة کنواح خافت لنساء یندبن عزیزا فارق الحیاة.. نواح غایة في الوجع، تطلقها قلوب احتشی بلزوجة حزن مضطرب، غریب غرابة الموت نفسها.

لحظة اشبه‌ بضباب یحجب الرؤیة، اشبه‌ بلحضة عطش قاتل بین رمال ملتهبة في صحراء جرداء، لیس الماء فیها الا سرابا.

هل استطیع ایجاد لغة مشترکة بیني وبین الموت القریب مني، ربما اقرب من الجسد الموجود في غرفتي؟!.

زحفت الی الجسد زحفا و لرعبي رأیته‌ یتخذ اشکالا و الوانا غریبة مع سماعي لأصوات تراتیل حزینة..

کأن یدا وهمیة کوت لساني، کنت کالخرساء وحتی محاولتي للصراخ باءت بالفشل.

انا وحید مع جسد غارق في دمه‌؟!.

بعید عن واقع دامس بظلماته‌، وقریب من حقیقة کابوس بات واقعا لي، یجذبني الی دواماتها الساخنة.

من العسیر ان اتصور نفسي من جدید، وانا واقف تحت سماء حقیقي، احس بما یحس به‌ اي کائن حي.. انا الآن جسد عاري من ذکریات و رغبات و آمال، آتیة مع ریاح الأرض الندیة...

من جدید سمعت صوتا ما بداخلي:

 ( أین أجد نصف الآخر من حلمي

لکي استنطق بنصفه‌ الآخر؟!).

 

أضيفت في 14/09/2007/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية