الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 31/01/2009

الكاتب: سعيد حورانية / 1929-1994

       
       
       
       

فلنمثّل-مسرحية مترجمة

     

اشهد اني قد عشت

سعيد حورانية قاصاً واقعيا

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

ولد سعيد حورانية في دمشق عام 1929،

وتلقى تعليمه فيها، وتخرج في جامعتها مجازاً في الأدب العربي ثم نال دبلوم التربية، وعمل في التدريس في سورية ولبنان، وأقام فترة طويلة في موسكو من مطلع الستينيات حتى عام 1974، ثم عاد إلى وطنه، واشتغل في وزارة الثقافة حتى وافته المنية عام 1994.‏

 

كتب سعيد حورانية القصة القصيرة، وبرز فيها ملتزماً بنهج الواقعية الاشتراكية بحكم التزامه بالماركسية والحزب الشيوعي، إذ غلبت على حياته مضاعفات هذا الالتزام في عمله وإقامته المتنقلة وسفره إلى الاتحاد السوفييتي آنذاك، وعمل فيه أكثر من عقد من الزمن.‏

 

وضع سعيد حورانية ثلاث مجموعات قصصية، هي:‏

1-وفي الناس المسرة- قصص- دمشق 1954.

2-سلاماً يافرصوفيا- مقالات- دمشق 1957.

3-صياح الديكة- مسرحية- دمشق 1957.

4-شتاء قاس آخر- قصص- بيروت 1962.

5-سنتان وتحترق الغابة- قصص- بيروت 1964.

6-المهجع رقم 6- مسرحية- دمشق 1963.

7-القطة التي تنزهت على هواها- ترجمة- دمشق 1983.

 

كتب عن قصص سعيد حورانية الكثير، ومن أهمها:‏

- عدنان بن ذريل: أدب القصة في سورية. منشورات دار الفن الحديث العالمي. دمشق 1967.‏

- نبيل سليمان (وبوعلي ياسين): الأدب والإيديولوجيا في سورية. بيروت 1974.‏

- محمد كامل الخطيب: السهم والدائرة. دار الفارابي. بيروت 1979.‏

عضو جمعية القصة والرواية.

 

توفي سنة 1994


ما قالته السيدة ناديا خضور زوجة الأديب الراحل سعيد حورانية عن زوجها منذ اللقاء الأول إلى رحلة الوداع الأخير.


(
شدتني إليه إنسانيته وكنا في علاقة ندية استوعب مواقفي وعصبيتي.. إذا أراد أن يكتب يجمع أفكاره ويريد الهدوء فأقوم بنزهة أنا والأطفال إلى الحديقة.. بعد السفر يكتب انطباعاته لم يأبه بالنقد.. تلقى في حياته الكثير من الصدمات ولا أريد أن أقف عندها.. عيناه تشعان من الداخل بالألق.. أنقى الرجال لم يشعر بالغيرة أبداً يحب الجمال.. لم أكن أصدق أنه سوف يموت.. قبل وفاته طلب محاميه وكلفّه بإعداد وكالة بإسمي.. سعيد حورانية الذي توفي عام 1994م- جعلها كما تقول تبقى أربع سنوات بعد رحيله حتى تستعيد توازنها ومنذ ذاك اعتادت على اللباس الأسود)

 

سعيد حورانية قاصاً واقعياَ

 

برز سعيد حورانية (1929-1994)(11) قاصاً واقعياً بجدارة في مجموعاته الثلاث التي وضعها في خمسينيات القرن العشرين وستيناته، وارتقى بفنّ القصة إلى مستوى عال في احتضان فكرة القصة وتعبيرها الفني المتميز عن تجارب بشرية في خضم الحياة وضغوطها، وحققت قصصه لدى معالجة موضوعاتها قيماً اجتماعية ووطنية وإنسانية بقلم فنان ماهر في الصوغ القصصي الناهض بالرؤى العميقة.‏

 

وشارك في تأليف مجموعة قصص «درب إلى القمة» التي حوت قصصاً لأعضاء من «رابطة الكتاب السوريين» وأضاف قصصاً إلى كتابه في أدب الرحلات «سلاماً يا فارصوفيا»، وأصدر بالإضافة إلى مجموعاته القصصية الثلاث مسرحيتين هما «صياح الديكة» (دمشق 1957)، و«المهجع رقم 6» (دمشق 1963)، ومجموعة مقالات وقصص، كما أشرنا بعنوان «سلاماً يا فارصوفيا» (دمشق 1957)، ومسرحية مترجمة للأطفال بعنوان «القطة التي تنزهت على هواها» (دمشق 1983).‏

 

صوّر سعيد حورانية في كتابته القصصية عن وعي المبدع بإبداعه على أن القصة رؤيا شعرية مكثفة للناس والأشياء ضمن حركية المجتمع نحو مجاوزة شروط التاريخ الباهظة على الوجود الإنساني لتصبح الحياة ذات قيمة أكثر جمالياً ومعرفياً. ولطالما قاربت قصصه أمداء الرؤى الشعرية في إدغام المشكلات الاجتماعية والوطنية بإحساس إنساني راق على أنها قضايا مؤرقة في سبيلها إلى تحقيق معاني الخلاص في التجربة البشرية الأشمل، وعضد رؤاه الشعرية بالتناص والاستعارية اندغاماً في شمولية الرؤيا وسعياً لتشرب المنظور القصصي والأسلوبية مسؤولية الكاتب والتزامه بالمنظومة القيمية المنشودة.‏

 

اهتم سعيد حورانية بالمبنى القصصي وغنى إيحاءاته على أنه يضيء جوهر التجربة البشرية من خلال ضبط المنظور السردي، وتبدى ذلك في إهداءاته وإشاراته القليلة وعتباته السردية المتعددة، فقد أهدى مجموعته الثانية «شتاء قاس آخر» لحنا مينة،(12) وخاطبه قائلاً:‏

 

«يا من فهمت ماهية الضعف البشري والقوة الإنسانية.. إليك يا صديقي.. أقدم هذه القصص» (ص5). وأشار في مقدمته لمجموعته مخاطباً القارئ أن هذه القصص جزء من عمره ومن عمر وطنه سورية، وقد منعت الظروف البائسة التي عاشها الوطن«سنوات عجافاً مظلمة» من ظهورها في وقتها، ونبذ المقدمات، وعدّها نافلة، لأنها «لعبة ساذجة من الكاتب لخداع القارئ» برأيه، «أما وجه الكاتب الحق بدون قناعه السابع فهو في إنتاجه» (ص6).‏

 

وأهدى مجموعته الثالثة «سنتان وتحترق الغابة» إلى «السنديانة الصامدة التي ترمز إلى روح شعبنا، هذا الشعب الذي تألم أكثر من كلّ شعب، إليك يا أبي.. أيها الثائر القديم» (ص5). وواضح من هذه الإهداءات أنها تندغم في مدلولات قصصه ومبناها الاستعاري.‏

 

يتبدى التناص في عنوان مجموعته الأولى «وفي الناس المسرة» وتتعالق عنوانات مجموعاته مع محتوى موضوعاتها ودلالاتها القصصية، واستخدم العبارات المفتاحية إلى جانب عنوانات قصصية تثميراً لأبعادها في إثراء العتبات السردية، كتصديره لقصة «.. وأنقذنا هيبة الحكومة» (من مجموعته شتاء قاس آخر) بعبارة توكيد يدس من الكتاب الخامس:‏

 

«قد تكون مصلحتكم في أن تكونوا أسيادنا.. ولكن كيف يمكن أن تكون مصلحتنا في أن نكون عبيدكم؟» (ص7).‏

 

وترصد القصة نضال الشعب في سورية ضد ذيول الاستعمار الفرنسي ممن عرقلوا سيرورة السلطة الوطنية حين واجه ضابط راعياً بدوياً بعد أن أطلق عليه ورفاقه الرصاص وهم في طريقهم لتسليم موارد الميزانية لبعض المراكز في الشمال، فلاحقه ليعطيه درساً في احترام ممثلي السلطة. ويبتعد سعيد حورانية في بناء قصصه عن المباشرة والوعظ، فالقصة على سبيل المثال حوار يتمازج مع الوصف لمتابعة الحدث لاستكمال مكونات التحفيز الواقعي، وألمح لدى ربط الحدث بأغراضه بذكر حالات التعدي على هيبة الحكومة كقوله:‏

 

«وكالعادة حميت الحديدة، عندما علم أن الشخص الذي تجرأ، وتعدى على هيبة الحكومة هو من جبور الفاضل التي كان يكرهها لسبب غير معروف. وكانت نظراته للرئيس فيها عتاب شديد على هذه الإنسانية التي جعلت أصابع الرئيس لا تشد على الزناد في الوقت المناسب، لتخرج الروح النجسة إلى ملكوت السموات، بدون أن يرتفع رأس بعقال للمطالبة بدمه. وكان في نظرته أيضاً شيء من عدم التصديق بدوافع هذه الإنسانية، لم يبرزها بشكل واضح يحرج ضابطه، وهذا هو السر الذي جعل كل الرؤساء يرضون عنه» (ص33).‏

 

وتأخذ قصص عديدة بعدها الوطني، إذ يتابع القاص مجريات النضال ضد الاستعمار الفرنسي فيما يقارب طوابع الأمثولة أيضاً، كما هو الحال مع قصتي «حمد ذياب» (من مجموعة «شتاء قاس آخر») و«من يوميات ثائر» (من مجموعة «سنتان وتحترق الغابة»). تتناول الأولى وقائع نفي ثائر من ثوار الجبل وعذابه في المنفى حتى عودته للوطن ليعين آذناً، على أن الغرض لا يتوقف عند حدود القيم الوطنية، بل يتعداها إلى كشف عذاب هذا الثائر لدى عودته وتعيينه في هذا العمل الوضيع بعد عشرات الواسطات، ولكنه لم يتظلم «ومثل ما قال المثل: شو علمك عالمرّ؟ قال هللي أمرّ منه» (ص76) وختم حورانية القصة بإظهار التأسي إزاء حال الثائر ضمن المنظور الأشمل:‏

 

«الريح لا تزال تعصف بالخارج.. وهسيس الثلج مكتوم أصم، ,الخشب يطقطق ويطقطق، وينشر دخانه رائحة حبيبة فطرية.. ما أقرب الأبعاد.. ثمة أشخاص يتقدمون، وصوتهم يطعن قلب الليل كسكين مرهفة.. كان صوتهم ينفذ قوياً عمقاً خلال المصاريع الخشبية المتخلعة التي كنا وراءها.. كانوا يتحدثون بمرارة شديدة، ولكن كم كان هذا الصوت حقوداً وقاسياً ومليئاً بالعزم!!» (ص76).‏

 

وعالجت القصة الثانية على شكل مذكرات وقائع من قصص الثورة الكبرى في سورية عام 1925، ولا سيما وصف أحوال الثوار واشتباكاتهم مع المنتدب الفرنسي وجنوده واستشهاد بعض المجاهدين، ووضع لها عبارة مفتاحية هي قول للورنس من كتابه «أعمدة الحكمة السبعة» في وصفه لثائر تصدى للجيش الأجنبي، فقد «انحدر وحده عن قمة الجبل وهو يهزّ بندقيته بغضب في وجه الجيش، وتخطى قاعاً عميقاً فذهلنا أمام هذا الجنون وكأننا قد صعقنا في أمكنتنا وهو مندفع كالسهم، وجمد الكون من حولنا، وصمتت الطبيعة، فلم يعد يسمع غير وقع سنابك فرسه» (ص175).‏

 

ومهّد للقصة بأن الراوي وجد هذه اليوميات الحية في دفتر صغير لثائر، ولقد حاول أن يحتفظ ما أمكن بروحها ولغتها، وهي لهجة دمشق ضمن محاولة تفصيحها. ومدّ أسلوبه في معالجة القيم الوطنية إلى أهمية العناية بالنشء الجديد و تربيته مثل قصة «ثلج هذا العالم» التي عاين فيها ألم المعلم لدى علمه بقرار نقله إلى مدرسة أخرى بسبب آرائه غير المقبولة لدى الإدارة، فتقترب القصة من أفق النجوى تستحضر ما حصل واحتمالاته المتباينة في التأثير في نمو وعي الناشئة القومي، واستعان بعبارة مفتاحية لسارتر في كتابه «الغثيان» على أنه وحيد، «ولكنه يسير كفرقة تهبط نحو مدينة» (ص65). والقصة مزيج من وطأة المال على المعلم وتلاميذه في الوقت نفسه؛ وجاءت الخاتمة مجازاً من وصف الطبيعة تمثيلاً للوصف النفسي للمعلم:‏

 

«الثلج ينهمر.. والأستاذ يبتعد عن المدرسة، نقطة سوداء في المحيط الأبيض، كان الصقيع يتكسّر تحت قدميه وهو ينتزعهما منه بقوة وعزم» (ص83).‏

 

وبنى قصته «شتاء قاس آخر» وفق هذه التقنية المتطورة في ملاحقة وصف لوحة نفسية واجتماعية عن معنى الصمود أمام تقلبات الحياة وضغوطها المستمرة من خلال استحضار الشخصية لجوانب من ذكرياتها المرّة، ورمّز لذلك بشجرتي نارنج وسنديان في حديقة منزل أثناء اشتداد عاصفة شتوية ما لبثت أن انفرجت الأحوال إلى الربيع. ولا نغفل عن المبنى الاستعاري الشامل للقصة بعد ذلك حين يربط الغرض بالعتبة السردية المفتاحية في مطلع القصة المأخوذة من كلمة للشاعر هايني: «يا إلهي ما أطول ليل الظلم، وما أقسى شتاءه» (ص77).‏

 

اعترف الراوي في مطلع القصة بحبّه لشجرة الليمون اللطيفة التي تعيش في بيته، وأكد أنه لم يعقد صداقة مع شيء في الدنيا على مثل المتانة التي عقدها مع هذه الشجرة. «كانت تشبه أميرة رقيقة من الأميرات اللواتي كنت أقرأ عنهن في القصص، أميرة حقيقية شامية، تجلس على أريكتها وقد تدثرت بحرير أخضر.. النوافذ مفتوحة على جبال خضر، والكتاب الذي بين أصابعها النحيلة موشح بضفائر من الديباج الأخضر تنوس ثم تتكئ في دعة ورخاوة على أطراف معاصمها التي تبرق باللآلئ» (ص79).‏

 

ويوحي هذا الوصف بتعضيد المبنى الاستعاري للقصة لدى المقارنة بشجرة السنديان المعتادة على مقاومة الشتاء والعاصفة، مما جعل والده يربت بحنو ووجد على جذعها ثم استدار نحوه، وخيل إليه «أن دمعتين غبراوين كلون السنديانة تدحرجتا من عينيه الصارمتين فامتصتهما سريعاً تجاعيد وجهه كما تمتص الأراضي العطشى صيّب السحاب» (ص92).‏

 

حفلت غالبية قصص سعيد حورانية بتعاضد المبنى الواقعي والمبنى الاستعاري إضاءة للمشكلات الاجتماعية والإنسانية لنماذج بشرية تعاني من وطأة العيش واستشراء الفساد(13) كما هو الحال مع قصتي «سنتان وتحترق الغابة» و«الخفاش يفتح عينيه»، وتصور القصة الأولى الأوضاع الحياتية القاسية لطفلة فلسطينية تبيع أوراق اليانصيب منتظرة الرجاء والخلاص من البؤس المخيّم عليها وعلى والدها المقعد الضرير، أما القصة الثانية فتنتقد الفساد المنتشر، وأما الحوار فيمتزج بفيض النجوى إلى الشجن القائم والمقيم:‏

 

«ومنذ ساعتين وهو يرفع من أشلاء نفسه كُلاًّ عظيماً، لم يصل إلى هذه العظمة إلا بتجارب تعصر وتقتل وتجعل للحياة معنى. وافهمهما، ولعله أراد أن يفهم نفسه، أن هذا التمزق الذي يعانيه، سببه أنه أضاع التوازن، بين نفس مسحوقة وإيمان عميق بالحياة وساكنيها. كيف يناضل الرجل يا أصدقاء؟ أنا مؤمن بأشياء عظيمة، حياتنا بائسة ويجب أن نغيرها، أتعرفون؟ واستمر يتحدث حديثاً طوباوياً مدة ساعتين، ومنذ ساعتين أيضاً بصق بصقة حمراء» (ص201).‏

 

سعيد حورانية قاص واقعي شديد التميز في التزامه وتحققه لمسؤولية الكاتب الاجتماعية والإنسانية وفي براعته على صوغ المبنى الاستعاري الذي يضيء الأبعاد العميقة للتجربة البشرية في رؤية الاشتراطات الواقعية المتشابكة والمعقدة.‏

أضيفت في 01/03/2006/ خاص القصة السورية / عن كتاب القصة القصيرة من التقليد للحداثة الصادر عن اتحاد الكتاب العرب

 

 

اشهد اني قد عشت

من الاعمال القصصية الكاملة للاديب الراحل سعيد حورانية

 

اعطى سعيد حورانية بعدا واقعيا انسانيا, كونيا, شاملا, وجعل هذا العالم القصصي يخرج عن ان يكون مجرد عكس لمرحلة الخمسينات زمنيا, او لواقع الصراع الطبقي في سورية مكانيا. ان سعيد حورانية لم يقتصر على ان يرى ببصره مرحلة الخمسينات في سورية بل رأى ببصيرته (مرحلة الصراع الانساني) ككل وكما يريد لها ان تكون وان تنتهي. وبهذا كان عالمه القصصي رؤية تاريخية قد تكون اكثر صدقا من عوالم قصصية اخرى اقتصرت على رؤية مرحلة زمنية معينة (جزء من الحركة) فعممت هذا الجزء على الكل فكان عالمها القصصي كاذبا على الرغم من انه يبدو للنظرة الاولى واقعيا صادقا.‏‏

 

في حوار مهم يقدم فيه سعيد حورانية نفسه خير تقديم .‏‏

 

يفتح دفاتره..‏‏

في الصفحة 17 من الاعمال الكاملة ثمة عنوان بارز ولافت (اشهد اني قد عشت) وتحته تصدير بقلم الاديب حسن . م . يوسف ومحمود عبد الواحد يشيران فيه الى حكاية الحوار الذي يستغرق اكثر من ستين صفحة, ومن هذا الحوار الجميل سوف نحاول ان نلم بخطوط عريضة قدمها واضاءها المرحوم حورانية.‏‏

 

يقول حورانية عن علاقته بالأسرة والبيئة والمجتمع.. بيئتي رغم تركيبتها الدينية لم تكن محافظة كانت بيئة دينية ثورية, كان بيتنا لا يبعد عن بيت الاشمر اكثر من خمسين مترا وكان ابي من اركان حربه ان صح التعبير ,صحيح ان ابي لم يحارب لكنه كان بمثابة المستشار للاشمر يجمع له التبرعات اثناء الثورة ويرسلها للثوار .. ومن الطرائف المتصلة بهذا الموضوع هو انني عندما تعلمت وصرت اعرف الخطابة في الصف السابع او الثامن كان الاشمر يرسل في طلبي عندما كان يأتيه وفد من الشام باعتبار ان حي الميدان كان ضيعة من الشام .. كان صوتي رفيعا وكنت ولدا أخطب برجال كل واحد له شارب يقف عليه الصقر, ولا اعرف بأي منطق كان كلامي مقبولا.‏‏

 

ويشير حورانية الى انه عاش حياة الغنى والفقر, ففي الكفاءة كنت البس بنطلونا عسكريا مرقعا من البالة العسكرية وقد بقيت ألبس ذلك البنطلون حتى نلت البكالوريا.‏‏

 

اما عن قراءاته فيقول: لكنني كنت اقرأ كثيرا, مما لا يخطر على بال ابناء هذا الجيل, ففي الصف السادس الابتدائي قرأت كتاب الاغاني للاصفهاني لان اخي كان طالب بكالوريا في اللاييك ( معهد الحرية الآن) وكانت الاغاني من مراجعهم اضافة لمجموعة من كتب التراث الكبيرة مثل خزانة الادب.‏‏

 

ويعترف حورانية انه عام 1947م انتسب الى جمعية ارهابية متدينة لا علاقة لها بالاخوان المسلمين, اما اهدافها فكانت تدمير الممتلكات العامة لأن الامة كافرة, وقد كلف بمهمة الذهاب الى مجمع الترامويات بالقابون ليضع قنبلة تحت احد التراموات.. لم يعرف كيف يستخدم القنبلة فتحها ورماها-كما يقول- تحت الترام فلم تنفجر ربما بسبب الرطوبة..‏‏

 

اما عن التحول الثاني في حياته فكان بسبب إقباله على قراءة مكتبة الحزب الشيوعي المنهوبة والمقدمة اليه من قبل احد الزعماء المتدينين, ويعترف انه بعد ان قرأت اسس اللينية سكرت لأول مرة في حياتي سكرة قاتولية وحملت الى بيتنا حيث اكلت قتلة غير معقولة من ابي ..سكرت! البارحة كنت رجل دين واجتمع مع كبار رجال الاحزاب الدينية واليوم اجيء سكراناً الى البيت ..!‏‏

 

وعن البدايات في الكتابة يقول: وهكذا بدأت اكتب قصصا طبقية ونشرت في مجلة الجامعة عدة قصص من هذا النوع, وهكذا انتقلت من الدينية الى الطبقية, لكن حتى في الدين توجد الطبقية.‏‏

 

اختيار القصة‏‏

واجابة على السؤال التالي: لماذا اخترت القصة بالرغم من انها فن جديد في بلدنا لا جذور له بالمعنى الحديث لكلمة قصة, يقول حورانية:‏‏

 

هذا سؤال تصعب الاجابة عليه الى حد ما .. في البداية كتبت شعرا ربما بتأثير شوقي بغدادي ونشرت شعري في النقاد والرسالة والاديب لكنه كان شعرا رديئا باعتبار انه وسط اما القصة فصداقتي بها ترجع لما قبل ذلك , فجذوري في البيت كانت جذورا قصصية بالاساس ففي كل اسبوع كان يجتمع في بيتنا عدد من المسنين والمشايخ, وكنت ادعى لاقرأ لهم سيرة عنترة وتصورني ذلك الولد الصغير الحجم الضئيل الجسم الرقيق الصوت, ادعى لأقرأ سيرة عنترة بل كنت القارئ الرسمي منذ السرتفيكا الى الكفاءة, وعندما كان يأتي دور عنترة في الكلام كان ابي يقول لي ضخم صوتك يا بني ضخم .‏‏

 

الادب والحياة‏‏

يقول حورانية لقد كتبت مرة مقالة اقول فيها ما معناه والله لن تفهموا الحياة الا اذا درستم فهيمة العرجاء وصلاح السمان وابو علي البوسطجي الذين يسكنون الى جواركم.. من اين يأخذ ا لكاتب مادته اذن ..? فالقصة موضوعها الواقع والحياة والبشر وهذه هي خصوصية القصة التي تميزها عن الشعر جانب الذات في الشعر هو الصوت الاقوى اما الجانب الاخر في القصة اقوى, ولهذا لا يكتب الروائي احيانا رواية جيدة الا بعد ان يتجاوز الاربعين وذلك بعد أن يكون قد جرب الحياة وخبرها اما الشاعر فيمكنه ان يكتب شعرا يطير العقول وهو في السادسة عشرة من عمره كما فعل رامبو مثلا ..‏‏

 

كلمة اخيرة‏‏

هذه الخطوط العريضة هي اجتزاء قد لا يكون موفقا - من الحوار السابق -الذكر وهو بمثابة اضاءة حقيقية لسيرة وحياة هذا المبدع وفيه آراء متميزة في الفن والحياة, اما عن دوره في تأسيس رابطة الكتاب السوريين ودورها في الحركة الادبية في منتصف القرن الماضي فيمكن العودة الى الكتاب النقدي الصادر ايضا عن وزارة الثقافة وهو (القصة القصيرة في اعمال رابطة الكتاب السوريين) وهو للاستاذ محمد عبد الواسع شويحنة وقد صدر في سلسلة النقد الادبي .‏‏

أضيفت في 01/03/2006/ خاص القصة السورية /من الاعمال القصصية الكاملة للاديب الراحل سعيد حورانية

نماذج من أعمال الكاتب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضيفت في 14/06/2006/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية