أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

 

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتب: محمّد العـرفيّ-تونس

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

صفاقس - 13/04/1973

أستاذ أدب عربيّ بتونس

كاتب / شاعر له عدّة إسهامات نقد - ترجمة - قصّة - شعر

في بعض الصّحف والمجلاّت

له مجموعة شعريّة بعنوان كائنات متجانسة

صادرة سنة 2003 عن دار أمل للنّشر و التّوزيع

له رواية تحت الطّبع الثّلاثيّة الثّالثة 2008 عن دار أمل للنّشر والتّوزيع

مسئول عن المنشورات الإبداعيّة بدار أمل للنّشر والتّوزيع

مقيم في تونس ومتزوّج من سيّدة سوريّة دمشقيّة ولهما بنت.

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتب

 تعارف

 

تعارف

  

استيقظت عند الضّحى، فركت عينيها النّاعستين بلطف تطرد بقايا كسل، ألقت بيدها إلى هاتفها الجوّال تكتشف السّاعة... نطّت في سرعة إلى الخزانة، حشرت جسمها داخل بنطال الجنز، بحثت عن قميص مناسب ذي لون فاتح لكنّها سحبت أخيرا ما طالته يدها... وقفت قليلا أمام المرآة، سرّحت شعرها بأصابعها، رشّت عطرا على جيدها وهمّت بالخروج، لم يبق على الموعد إلاّ ربع ساعة !.

***

استيقظ باكرا على صوت المؤذّن فجرا. أسند ظهره إلى الحاشية وتلمّس بيديه أزرار المذياع، جاء الصّوت محشرجا بابتهالات دينيّة، أرخى أجفانه واستسلم لتأمّلاته اليوميّة.

***

استدارت وعادت إلى المرآة، بدت لها صورتها شاحبة كسلى مشوّهة ببقايا النّوم، وضعت أحمر شفاه، وبقرصات سريعة تورّد الخدّ. انتبهت إلى عدم تناسق القميص مع البنطال مع الحذاء مع الحقيبة !. أفزعها ذلك، ماذا سيظنّ بها ؟ لا تحسن اختيار الألوان ؟ تهمل أنوثتها ؟

***

لم يخرجه من خدره إلاّ صوت الصّفير القصير في المذياع يعلن الوقت :" عند الإشارة تكون السّاعة السّابعة صباحا " ثمّ يعود الصّفير السّريع متبوعا بموسيقى نشرة الأنباء.

هاله أنّ موعده معها ما زال بعيدا...

***

انحشرت داخل خزانتها فغيّرت حقيبتها الجلديّة بأخرى من القماش الأزرق، وحذاءها الرّياضيّ بآخر من الجلد الأسود. وقفت أمام المرآة، استدارت بقوامها، تأمّلت جسمها الفارع، هالها ! القميص الفضفاض يخفي جمال البنطال، يحجب تقاطيع دبرها !.

***

سيبقى في الفراش إلى الثّامنة، عندما تأتي خادمته العجوز سيطلب منها أن تكوي له قميصه الأبيض، سيرتدي بدلته السّوداء الأنيقة وتضع له ربطة عنق مناسبة، سيطلب منها أن تلمّع حذاءه الأسود أيضا، سيرشّ عطرا خفيفا وسيحلق لحيته..

***

مرّة أخرى تنحشر داخل خزانتها.. تلقي بالقمصان فوق السّرير، عثرت أخيرا على قميص أحمر قصير، تأمّلت نفسها في المرآة...

إنّها مستعدّة الآن للّقاء ، مظهرها أنيق ومحترم.

رشّت من جديد عطرا على جيدها وانطلقت إلى الخارج تلوّح بيدها إلى سيّارة تاكسي.

***

تلمّسها بأطراف أصابعه فبدت له ناعمة ملساء، ابتسم، لقد حلقها البارحة قبل أن ينام، كما أنّه أخرج بدلته السّوداء وربطة العنق الأنيقة ولمّع حذاءه بنفسه، ومسح نظّارتيه جيّدا.

كيف نسي كلّ ذلك؟؟ كيف؟

راجع التّفاصيل جزءا جزءا... تذكّر عصاه، فهبّ من الفراش يتلمّس الجدار بيديه وأطراف السّرير برجليه...

 

أضيفت في 17/03/2007/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية