أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 05/12/2010

الكاتبة: انتصار عبد المنعم-مصر

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتبة

بطاقة تعريف الكاتبة

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتبة

 

قاصة مصرية
-ليسانس آداب وتربية لغة إنجليزية
-دبلوم برمجة لغوية عصبية
-مشرفة قسم الرواية وعضو مجلس إدارة منشورات منتدى من المحيط للخليج
-ناشطة في مجال الإنترنت والنشر الإلكتروني
-نشرت أعمالها في العديد من المجلات والمواقع الإلكترونية، ومجلة أخبار الأدب المصرية


الأعمال
مجموعة قصص قصيرة:
-هو (تمت ترجمتها للغة البولندية) -زوجة ثانية -غجرية -وللبحر شئون -حدث في رحم ما -شهرزاد تستيقظ ( تمت ترجمتها للفرنسية) -طيب وابن حلال وغيرهم  (ضمن مجموعة قصصية قيد النشر الورقي) وتم نشر معظمها نتياً


قصص للأطفال:
-البيضة – الكلب نمرود ( تم نشرهما) ورقيا والكترونيا
-الأميرة لبنى
-الفراشة / في الغابة / الصياد الكريم / وغيرهم ( مخطوطات)


الأعمال النقدية:
1-تغريدة البجعة (الهوامش تحكم الوطن)
2-مصطفى ونساء الوطن (التفتيش في بانسيون تغريدة البجعة)
3-(ألم المسيح ردائي رؤية نقدية) ديوان الشاعرة فواغي القاسمي
4-منير عتيبة والرسم بالكلمات
5-دراسة نقدية لمجموعة كسر الحزن القصصية

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتبة

هو

وللبحر شئون

حدث في رحم ما

غجرية 

زوجة ثانية

 

غجرية

 

تدب على الأرض بعنف  , تتسارع أنفاسها فيعلو صدرها ويهبط  ثائراً , رقبتها الخمرية منتصبة وعليها يتوهج رأسها الصغير منفعلاً , شعرها الأسود الفاحم يلف وجهها منسدلاً  تتقاذفه حركات جسدها النافرة.

تدب الأرض.. تدور حول نفسها وتدور معها أعين تحسبها ترقص .. يتماوج شعرها تخفي به دموعها الغزيرة .. يدها تقبض على صناجاتها النحاسية تدق بهما بعنف لتخفي دقات قلبها الصاخبة .. تلقي برأسها للخلف في كبرياء جريح .. تمسك بطرف ثوبها الموشى بلون جرحها ..  تلف حوله.. تدخله بين أهدابها المسافرة.. ينظر إليها ..يعانقها بعينيه ويقبض بيده  على يد  أخرى تلبس خاتمه ..تقترب منه , تلفحه أنفاسها التي تشبع منها , يشم عطرها , يتذكر عرقه الذي اختلط به.. تميل عليه , تجذبه الأخرى  , يحكم قبضته على يدها فيشعر بوخز الخاتم ..

 شعرها يخفي نصف وجهها ونصف وجهه.. يرتعش.. تقف مبتعدة ..يظهر كل وجهه وقد اختفت معالمه.. تعانقه صاحبة الخاتم ,  تنبت له عينان ..تدب الأرض ويعلو التصفيق , ينبت له فم وأنف.. ينهض ثائراً..يدب الأرض معها , يدور حولها ممسكاً بخصرها.. يرتفع الضجيج تجذبه صاحبة الخاتم ,  يدور حولها , يقع قلبه على الأرض  .. تدب الأرض بقدميها.. تركع .. ترفع قلبه .. تضمه إلى صدرها بشوق .. تخرج قلبها ..تخيطهما معاً  .. تنسج منهما وشاحاً .. تعطيه لصاحبة الخاتم.

 

 

حدث في رحم ما !

 

نظراتي الزائغة تحملق في  الأضواء المسلطة على وجهي ، همهمات وتأريخ لليوم والعام بالتقوم القمري ، همهمات أخرى تطالبني بالكف عن البكاء ، ويد تحكم القناع على أنفي  وفمي وتأمرني بأن أستنشق الغاز المخدر، أستنشق ولا فائدة مازلت أرى أعينهم الأسيوية الضيقة وأسمع مزاحهم الذي لا ينقطع , وأجيب عن أسئلتهم عن اسمي واليوم وبلدي ولا أفقد الوعي ، أشعر بأحشائي تنقبض تريد طرد ما فيها , المطارق تدق جانبي وتجتاحني نوبات ألم لا يشعر بها غيري فتسلب روحي وتشل أطرافي ولا أقوى على الحراك ، رحمي صار مقبرة  لقطعة مني  تشكلت فيه جنينا صغيرا ويأبى أن يلفظها ، أتشبث بوليدي الذي لن يحمل اسما ويتشبث هو بي  خائفا من تراب المقبرة الجاف وظلامها الموحش ، أسمعه يلوذ بي من مشرط الجراح الذي يسلبه مني  ، يصرخ في لأنقذه ، يستعطفني لأجعله يدفن في كما نبت  في ، أصرخ ويصرخ معي ولا يسمعنا أحد ,  غبت عن الوعي.

جاءني يلومني ،  ويندس تحت الغطاء بجواري فالبرد شديد في ثلاجة المستشفى المليئة بالغرباء كبار السن الذين لا يكفون عن التذمر من العالم وأحوال المعيشة , ولا يوجد أطفال مثله ليلعب معهم ،  شعر بالخوف من منظر يدي اليسرى  المقيدة بأنابيب المحلول فضممته  باليمنى ، راعتني برودة جسده الصغير الناعم  فضممته أكثر حتى التأم بجسدي مرة أخرى ، خبأته بين رئتي وطلبت منه أن يتوارى هناك عن أعينهم .

 

 

‏ وللبحر شئون

 

وقف على شاطيء البحر بقامته العالية كنخلة في الوادي ، لا يرتدي غير سروال قطني قصير ينتهي أعلى ركبتيه , قدماه  العاريتان كمرساة سفينة  خشبية ,  ساقاه يابستان تنفر عروقهما من تحت جلده المعرج  فتظهر ككثبان رملية  كتلك التي تحيط بمدينته , ظهره لفحته الشمس حتى صار بلون خبز جدته اليابس المقمر في تنورها الطيني .  يحمل على كتفه الأيمن شبكته الغريبة المثبتة بين ثلاث قوائم خشبية لتأخذ شكل مثلث حاد الزوايا ،  ومن واحدة من هذه الزوايا تمتد قائمة خشبية متوسطة الطول لتكون  عصا التحكم في شبكته. وحول رقبته وعلى كتفه الأخرى  يحمل كيسين من الرمال الناعمة ومعهما جبال من الأمنيات الضائعة .

لامست أقدامه موج البحر فشعر ببرد اعتاد عليه منذ ستين عاماً فتحول عناقاً يشتاق إليه كل صباح . يبدأ في الدخول... الماء يرتفع ..يبكي يريد الذهاب للمدرسة. يغطي الماء قدميه..لابد أن يساعد عمه في البحر..يرتفع إلى كاحليه.. التعليم له ناسه ..بنت عمه تدخل الإعدادي ..يرتفع الماء حتى أعلى ركبتيه ..أحب الحورية .. الماء يزداد برودة ..العين لا تعلو على الحاجب ..قدماه تتشبثان بالأرض .. ينزف الجرح ...هنية الخادمة على قدك ...ابني سيجفف الدماء ويحول الملح سكر ..ألم الظهر يعاوده ...الأولاد يضحكون علي..رائحتي تفوح ...  يتخلص بالتدريج مما يحمل من الرمال .. لن أذهب للمدرسة ...أنزل شبكته من على كتفه  ..لن تقرب البحر.. هوى بها على البحر يشطره ..يقتحمه .. غرسها في رماله ..الموبايل لابد أن يكون بكاميرا.. .ضغط ثم سحب ..الكل يعمل هكذا ..ينخل البحر بشبكته... لابد أن تتزوجها ... تخرج الرمال من بين ثقوبها وتبقى من جاء من أجلها ..حفيدي سيداوي جرحي ويحول الملح سكر ...  يقطر العرق من جبينه ..يختلط ملحه بملح البحر ..تنبت على شفتيه نبتة صحراوية.. يشبه جدته الحورية.. يخرج إلى الشاطئ يضع ما معه...يقبل الحورية فيه.. يدخل مرة أخرى ..يضمه إلى صدره ..يلقي بشبكته لآخر مرة.

يدخل مرة أخرى ، يحتمي بماء البحر ..سأربيه أنا...ينزع سرواله المبلل ..يملأ حقيبته بالأقلام ...يرفع يديه عالياً يدخلهما في أكمام  القفطان الكالح ..الأستاذ عوض مسرور  جداً..يدخل  رأسه ...سأذهب للمدرسة  والبحر..يتجه نحو الشاطئ .. التكريم كان في طابور الصباح...يحرر القفطان  لينزل بالتدريج يواري ما كان يستره الماء . . الحورية  تغوص في البحر .. على الرمال يريح شبكته.. ينشر عليها سرواله..الحورية لم تعد .. يجلس القرفصاء يمسكها واحدة واحدة كحبات معقودة في مسبحته التي ورثها عن أبيه .إقرأ الفاتحة للحورية..يبدأ في عملية الفرز والتصنيف ...كانت تحبك مثلي ...هذه بلدي وتلك انجليزي وهذه صغيرة وتلك كبيرة ..الناس كانت مقامات

في الحادية عشرة تأتيه جلجلة حماره العجوز   يجر العربه الكارو وعليها سكر البحر   جاء كعادته ليصحب  جده في رحلة العودة. يتكئ على كتفه الصغير ويصعد..يتمدد على العربة  مغلقاً عينيه ومخفياً وجهه بقبعته القماش الدائرية  ذات الأطراف المتهدلة تاركاً لحماره مهمة الطريق بينما حفيده ينادي : حلوة يا أم الخلول 

نشرت في أخبار الأدب نوفمبر2007

 

 

هـو........

 

نظرت إليه بعينين مغرمتين وبقلب يفيض حباً , لا أحد غيره يستطيع أن يؤثر فيها كل هذا التأثير ,لا أحد غيره يشعرها بتلك النشوى ،  تنتظر الصباح لتكون معه , وتتلهف ساعة الأصيل لتقضيها برفقته , لا تخلف له ميعاداً , ولا تمل من النظر إليه أو لمسه بيدها أو لثمه بشفتيها ,لا أحد غيره يشعرها بهذا اللهيب عند التقاء شفتيها به, كل العالم يتلاشى في هذه اللحظة ولا يبقى إلا هي وهو .....فنجان قهوتها….

 

 

زوجة ثانية

 

جلست تتأمله وهو ينظر  لنفسه في المرآة ، ولا يرى سنوات عمره الستين ، مرددا عبارته الأثيرة: والله أنا أستحق عروس بنت 14!

فتجيبه  كعادتها : بلا شك ، ولكن شرط أن تكون سورية ، فتكون فاقتني في الجمال وفي فنون الطهي....

وتضحك بداخلها وتتذكر حالها  عندما كانت تذهب إلى أمها  باكية ، شاكية لها حديثه المستمر عن رغبته في الزواج  من فتاة صغيرة السن ،  فتقول لها : يا حبيبتي لا تقلقي ، فمن يتحدث لا يتزوج ومن يتزوج لا يتحدث!

 

أضيفت في 01/01/2008/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتبة

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية