الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 22/12/2008

نصوص للكاتب: عدنان حسن العماد

عيدٌ لمنْ ونصوص أخرى

إلى صفحة الكاتب

لقراءة النصوص

 

 

النصوص

عاشرت بردين

عيد لمن 

 

 

عيدٌ لمنْ

  

 

كلُّ عامْ

 

والناسُ تحلمُ بالرَّخاءْ

 

وأنا أنام على الرصيفِ

 

مُكَبَّلاً بالبَرْد

 

حُزْنُ الفناءِ يَلُفُّني

 

في ظُلمةِ اليَمِّ الذي

 

لا  تلوحُ له ضِفافْ

 

كَعْكي يُفتِّته اللّصوصْ

 

وعلى شفاه (الغانيات) سَكَاكري

 

وأنا وأنتَ وألْفُ آلافٍ

 

ننامُ على الطَّوَى

 

دهرٌ قضى من عمرنا والليل أوْغَلْ

 

الوجْهُ ذاتُ الوجْهِ

 

والعهدُ الرذيلْ

 

لَمّا تبدَّل 

8 كانون أول 2008 صنعاء

 

 

عاشرت بــــــــردين

 

 

أيها القادم

 

لم تعد جميلاً

 

كشر عن أنيابك القارصة

 

إنض عن ثيابك الملائكية

 

كف عن إدعاء الطهر

 

توقف ...لا تتجاوز هذه العتبة

 

إرحل عبر هذه القفار

 

إلى الشمال

 

حيث الوفرة والغذاء

 

وحيث العجائز تشويك

 

أما الأطفال فيهزؤن منك

 

لأنك عندهم لست سوى دمية

 

*  *  *  *

 

إنك تغتال هناءة الصغار

 

وحيوية الكبار

 

لايجدون مفراً من غطرستك

 

لايلتفتون إلى شيء .. سواك

 

كيف يقهرون سطوتك

 

ولكنك عات

 

إنك تمزق الجلد والشعيرات

 

وتجرح الحبال الصوتية

 

وتكتم الانفاس

 

ترتعد لمقدمك فرائص الاطفال والكهول والسيارات

 

دون حمحمة تنزل فجأة

 

فتغتال سعادة العيد

 

وتركس النباتات حتى  أعواد " القات "

 

* *   *  *

 

قبل أن أتجاوز عتبة الكهولة

 

لم أكن آبه لك

 

كنت أزدريك حين تتحداني

 

ولكني ما البث أن أحبك

 

حين تعترف بصلابتي

 

 

كان يحلولي النوم معك

 

وكانت اليقظة تطيب بك

 

كان النشاط والحيوية صنويك آنذاك

 

كنت اقترب إلى حنانك

 

أتأمل في البخار المنبعث من أنفك وفيك

 

أتطلع إلى عينيك

 

أدنو من شفتيك الدبقتين

 

وأغفو

 

وحين استيقظ كنت أخط بيدي

 

قلبين على نافذتك

 

واسترخي

 

* *   *  * 

 

أتأمل وشاحك الأبيض

 

المنتشر في الأحياء

 

وفوق أقبية الأكواخ القريبة من الغابة

 

حين يذهب الحالمون بعيد الميلاد

 

للبحث عن شجرة صنوبر مخروطية منتظمة

 

لاضاءتها وتزيينها

 

وبث الدفء حولها بالإبتسامات وفرح الصغار

 

* *   *  *

 

كنت جميلا

 

وكان وشاحك يغبطني

 

في الليالي المقمرة

 

كان يستهويني بياضك

 

وهدوء الليل

 

ووشاحك الذي لم تطأة حتى اقدام العصافير

 

وسكون الهواء

 

فأنسل إلى الباحة

 

الهو معك أمرغك واتمرغ

 

وأمارس رياضات شتى

 

في حضرتك أيها البرد إستوت رؤيتي

 

وكبرت أفكاري

 

ولكن الآن هيهات

 

إنك تغتال أحلام الصغار .

23 تشرين أول2007 صنعاء 

 

أضيفت في 20/12/2008/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية