الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/01/2009

دراسات أدبية - أدب وعلم الخيال / نماذج من قصص والحكايات الخيالية

قصص وحكايات خيالية

 

 

لقراءة الدراسات

 

 

الدراسات

مستقبل أدب الخيال العلمي

 

مستقبل أدب الخيال العلمي

بقلم الكاتب: السيد نجم

 

قدم "المسعودي" في كتابه "مروج الذهب ومعادن الجوهر", وقص عن الاسكندر الذي سعى إلى اكتشاف قاع البحر.. حيث كانت المغامرات الغرائبية والمثيرة, مما يشي بخيال أدبي طموح, وان لم يصنف هذا اللون من الكتابة بمسمى ما.

كما أن "القزوينى"  تحدث عن" عوج بن عنفق" الذي جاء من كوكب آخر وشرح قضية الحياة على الكواكب الأخرى.. وأفاض عن تلك الحياة التي لا يمكن أن توصف إلا بقدرة الكاتب على الانفتاح الخيالي إلى آفاق غير معتادة في حينه. مع, لذلك عرض الباحثون إلى أن لأدب الخيال العلمي جذوره في التراث العربي. فقد تحدث "الفارابي" عن المدينة الفاضلة, وهى الفكرة التي تناولها توفيق الحكيم في عمله "في سنة مليون", وصبري موسى في " السيد من حقل السبانخ".

وغيرهم كثر في التراث العربي ممن سجلوا وأبحروا بخيالهم, فيما يمكن أن نطلق عليه الآن بأدب الخيال العلمي.

كان ميلاد "أدب الخيال العلمي" خلال العصر الحديث تعبيرا انسانيا ولو من باب الخيال المحض حول الطبيعة وتجاوز معوقاتها. فولد ذلك النمط الجديد للتعبير عن محاولة الإنسان  استلهام العلم ومحاولة تجاوز الواقع لاستشراف المستقبل. وان قال البعض أن البذور الأولى ولدت مع مقولة "فرانسيس بيكون" فيلسوف الثورة الصناعية, الذي دعا في القرن السادس عشر إلى ضرورة أن يسعى الإنسان لأن يسيطر على الطبيعة, ويبدو أنه منذ تلك الفترة والإنسان يسعى.

 

قدمت "د.مها مظلوم" تعريفا لرواية الخيال العلمي بما نصه: "هي رواية مستقبلية تقوم على الحقيقة الثابتة حينا أو المتخيلة عن جانب مجهول من الكون والحياة حينا آخر, شخصيتها اسمية أو رقمية غير مكتملة الهيئة النفسي والجسدية, تنقل زمان الخطاب الروائي – المسرود في الغالب – إلى زمان مستقبلى أو استرجاعي متوهم, وإلى مكان خيالي, أحداثها مشوقة و مثيرة تدفع إلى التفكير في نتائج هذا الخيال المقنن والموظف, فتقدم حلولا مستقبلية يجب أن تكون عليه في ظل التقدم العلمي المتسارع, كذلك تقدم  محاذير لنتائج تلك النظريات العلمية ا`ذا       أسيء استخدامها دون حساب النتائج, عنصراها العلم والأدب."

بدأت الرواية العلمية في العالم العربي خلال فترة الستينيات من القرن العشرين. وهذا التاريخ يتجاهل بعض المحاولات غير المتعمدة لبعض الكتاب من قبل. كما عن الكاتب توفيق الحكيم في بعض قصصه الإذاعية والمسرحية.

 

خلال الستينيات كان الوعي وإرادة الكتابة في الخيال العلمي هي السمة, وليس من باب التجريب والعرض. فقد كتب "د.مصطفى محمود" رواية "العنكبوت" عام 1965, و"رجل تحت الصفر" عام 1967م.. ثم "نهاد شريف" في رواياته " قاهر الزمان" عام 1974, و"سكان العالم الثاني" عام 1977, و "الشيء" عام 1989,  ورواية "ابن النجوم" عام 1997.

كما كانت هناك العديد من الروايات بقلم "صبري موسى", و"ايهاب الأزهري", و"أميمه خفاجي".. وغيرهم . كما نال هذا اللون الأدبي قدرا من الاهتمام في مجال الكتابة للطفل, صدر منها مجموعة قصص "روبوت سعيد جدا" بقلم "السيد نجم". 

ربما يمكن عرض مجمل الأفكار (أو اغلبها) التي تناولها كتاب الخيال العلمي في العربية, منها: الأطباق الطائرة وتأثيرها,  علاج بعض الأمراض الاجتماعية,  فكرة التناسخ,  نقد تأثير النظم السياسية على الأفراد,  تطور الهندسة الوراثية,  فكرة الخلود,  فكرة الحياة الأفضل أو يوتوبيا المدينة الفاضلة,  الحلم بحضارة مختلفة, وأيضا خلال السنوات الأخيرة ما كتب حول المنجز العلمي في مجال الثورة التكنولوجية والكمبيوتر.

إلا أن هناك بعض الأعمال التي تتناول فكرة "السلام" والحلم بمجتمع عالمي آمن.. أو هي فكرة "السلام المطلق", وضحت في رواية " سكان العالم الثاني " للكاتب "نهاد شريف.. وفيها يشير الكاتب إلى السلام المرهون بالقوة, وأنه يرى عدم إمكانية تحقيق السلام إلا بالقوة, وليس برغبة الأفراد والشعوب فقط, ولا حتى الحكام.

 

في قصة قصيرة " رقم 4.. يأمركم" للكاتب "نهاد شريف", يبرر الكاتب تدمير "اتلانتس" الجزيرة التي هوت في المحيط, تلك التي سقطت وتلاشت لم يكن ذلك إلا بسبب الصراع الداخلي. لكن مخلوقات كوكب المريخ يعتقدون بفناء كوكب الأرض كله وليس جزء منها (اتلنتس) إذا قامت حرب نووية وإذا زاد مخزون السلاح.

أما رواية "السيد من حقل السبانخ", فالكاتب "صبري موسى" يعبر عن الخوف  من السلام برؤية داخلية أي داخل مفهوم السلام, فيقول السيد"هومر": "أيها السادة إنكم تقتلون الأحاسيس الخلاقة في المواطنين.. إنكم تقتلون الحرية لشخصية داخل فكرة الانضباط.. وتعوقون الخيال الإنساني عن الانطلاق الجامح الذي تولد فيه العبقرية الخلاقة"

ومسرحية "عائلة السيد رقم 1" للكاتب "صلاح معاطى", فيها تخيل الكاتب حياة جديدة للإنسان الآلي حتى وصل إلى مستو عال من الأداء, بل من القيادة الإدارية بالمؤسسات الاقتصادية, ثم التفكير المستقبلي. فقد تعددت أجياله, واتصف بالانضباط السلوكي والنفسي, وشكلت مجتمعا أشبه بمجتمع البشر. فلما أصاب الوهن قواها الآلية, تفككت القيم وأصبح الجيل الجديد مناقضا للجيل الأكبر منه. في المقابل تحول البشر إلى خدم في هذا المجتمع الآلي الجديد.

روايدا شعر البشر بقهر الآلي, وبدأ يصرخ (الكاتب) من خوف سيطرة الآلة, وبدأت الدعوة للمطالبة بالحرية من قهر وسيطرة الآلة... إذن فقد الإنسان مجتمعه البشرى وقام المجتمع الآلي, قال خادم السيد رقم1:  "ولكننا بالحب استعدنا مجدنا القديم"

الأمثلة السابقة وغيرها تكشف أكثر ما تكشفه عن أن موضوع الحرب والسلام, والخوف من المستقبل هي من الموضوعات التي شغلت كتاب أدب الخيال العلمي كثيرا.

 

وتشير إحصاءات القراءة في الأدب الغربي/ الأوروبي الآن, أن منتج الخيال العلمي في الرواية يمثل أكثر من 30% من الكم الإجمالي للرواية.. فإذا ما أضفنا تلك الروايات التي تتناول الفورم أو الشكل المثير "الأكشن", ثم الشكل البوليسي.. يمكن بالتالي أن نستنتج غلبة أشكال روائية جديدة, وقلة المنتج والمعروض من الروايات الإنسانية بالمعنى والشكل والتناول المتعارف عليه.. وهو الذي يسعى إلى أعماق النفس البشرية والعلاقات الإنسانية بين الفرد والجماعة.

وهو ما جعل البعض يعلن عن تخوفه من تلك الحقيقة, وبدأت تعلو بعض الأصوات لتعلن عن ضرورة مراعاة الجوانب الإنسانية والعلاقات الاجتماعية في المجتمع.

أما في العالم العربي فمازال أدب الخيال العلمي في مراحله الأولى, وكم المنتج منه محدود, ولا يمثل أية مشكلة, بل ندعو إلى الخوض فيه للأخذ من ميزاته التي هي مزيج من الانفراج الخيالي, والمزج بين الحقائق العلمية والحياة اليومية المتخيلة.

أضيفت في 22/12/2006/ خاص القصة السورية / المصدر الكاتب

 

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية