الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 22/11/2008

الكاتب الكبير: محمود سامي البارودي / 1839-1904

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

ولد محمود سامي البارودي في 6 أكتوبر عام 1839 في حي باب الخلق بالقاهرة .

- بعد أن أتم دراسته الإبتدائية عام 1851 إلتحق بالمرحلة التجهيزية من " المدرسة الحربية المفروزة " وانتظم فيها يدرس فنون الحرب ، وعلوم الدين واللغة والحساب والجبر .

- تخرج في " المدرسة المفروزة " عام 1855 ولم يستطع إستكمال دراسته العليا ، والتحق بالجيش السلطاني .

- عمل بعد ذلك بوزارة الخارجية وذهب إلى الأستانة عام 1857 وأعانته إجادته للغة التركية ومعرفته اللغة الفارسية على الإلتحاق " بقلم كتابة السر بنظارة الخارجية التركية " وظل هناك نحو سبع سنوات (1857-1863 ) .

- بعد عودته إلى مصر في فبراير عام 1863 عينه الخديوي إسماعيل " معيناً " لأحمد خيري باشا على إدارة المكاتبات بين مصر والآستانة .

- ضاق البارودي بروتين العمل الديواني ونزعت نفسه إلى تحقيق آماله في حياة الفروسية والجهاد ، فنجح في يوليو عام 1863 في الإنتقال إلى الجيش حيث عمل برتبة  " البكباشي " العسكرية وأُلحقَ بآلاي الحرس الخديوي وعين قائداً لكتيبتين من فرسانه ، وأثبت كفاءة عالية في عمله .

- تجلت مواهبه الشعرية في سن مبكرة بعد أن استوعب التراث العربي وقرأ روائع الشعر العربي والفارسي والتركي ، فكان ذلك من عوامل التجديد في شعره الأصيل .

- اشترك الفارس الشاعر في إخماد ثورة جزيرة كريد عام 1865 واستمر في تلك المهمة لمدة عامين أثبت فيهما شجاعة عالية وبطولة نادرة .

- كان أحد أبطال ثورة عام 1881 الشهيرة ضد الخديوي توفيق بالاشتراك مع  أحمد عرابي ، وقد أسندت إليه رئاسة الوزارة الوطنية في فبراير عام 1882 .

- بعد سلسلة من أعمال الكفاح والنضال ضد فساد الحكم وضد الإحتلال الإنجليزي لمصر عام 1882 قررت السلطات الحاكمة نفيه مع زعماء الثورة العرابية في ديسمبر عام 1882 إلى جزيرة سرنديب .

ظل في المنفى أكثر من سبعة عشر عاماً يعاني الوحدة والمرض والغربة عن وطنه ، فسجّل كل ذلك في شعره النابع من ألمه وحنينه .

- بعد أن بلغ الستين من عمره اشتدت عليه وطأة المرض وضعف بصره فتقرر عودته إلى وطنه مصر للعلاج ، فعاد إلى مصر يوم 12 سبتمبر عام 1899 وكانت فرحته غامرة بعودته إلى الوطن وأنشد " أنشودة العودة " التي قال في مستهلها :

               أبابلُ رأي العين أم هذه مصرُ        فإني أرى فيها عيوناً هي السحرُ

- توفي البارودي في 12 ديسمبر عام 1904 بعد سلسلة من الكفاح والنضال من أجل إستقلال مصر وحريتها وعزتها .

- يعتبر البارودي رائد الشعر العربي الحديث الذي جدّد في القصيدة العربية شكلاً ومضموناً ، ولقب بإسم " فارس السيف والقلم " .

نماذج من أعمال الكاتب

أنشودة العودة 

 

أنشودة العودة

 

أَبَابِلُ  رَأْيَ  العَيْنِ  أَمْ  هَذِهِ  مِصْـرُ       فَإِنِّي أَرَى فِيهَا عُيُونَاً  هِيَ  السِّحْـرُ

 

نَوَاعِسَ  أَيْقَظْنَ  الهَـوْى  بِلَوَاحِـظٍ       تَدِينُ لَهَا بِالفَتْكَةِ  البِيضُ  وَالسُّمْـرُ

 

فَلَيْسَ لِعَقْلٍ  دُونَ  سُلْطَانِـهَا  حِمَىً       وَلاَ لِفُؤَادٍ  دُونَ  غِشْيَانِـهَا  سِتْـرُ

 

فَإِنْ  يَكُ  مُوسَى أَبْطَلَ  السِّحْرَ  مَرَّةً       فَذَلِكَ عَصْرُ  المُعْجِزَاتِ ، وَذَا  عَصْرُ

 

فَأَيُّ  فُـؤَادٍ  لاَ   يَذُوبُ   صَبَابَـةً       وَمُزْنَةِ عَيْنٍ لاَ يَصُوبُ  لَهَـا قَطْـرُ؟

 

بِنَفْسِي – وَإِنْ عَزَّتْ عَلَيَّ –  رَبِيبَـةٌ       مِنَ العِينِ  فِي  أَجْفَانِ  مُقْلَتِهَا  فَتْـرُ

 

فَتَاةٌ  يَرِفُّ   البَدْرُ  تَحْتَ   قِنَاعِـهَا       وَيَخْطِرُ فِي أَبْرَادِهَا  الغُصُنُ  النَّضْـرُ

 

تُرِيكَ  جُمَانَ  القَطْرِ  فِي  أُقْحُوَانَـةٍ       مُفَلَّجَةِ الأَطْرَافِ ، قِيلَ لَـهَا  ثَغْـرُ

 

تَدِينُ  لِعَيْنَيْهَا   سَوَاحِـرُ  " بَابِـلٍ"       وَتَسْكَرُ مِنْ صَهْبَاءِ  رِيقَتِهَا  الخَمْـرُ

 

فَيَا  رَبَّةَ الخِدْرِ  الذِي حَـالَ دُونَـهُ       ضَرَاغِمُ حَرْبٍ، غَابُهَا  الأَسَلُ  السُّمْرُ

 

أَمَا مِنْ  وِصَـالٍ أَسْتَعِيـدُ  بِأُنْسِـهِ       نَضَارَةَ  عَيْشٍ كَانَ  أَفْسَدَهُ  الهََجْـرُ؟

 

رَضِيتُ مِنَ الدُّنْـيَا بِحُبِّكِ  عَالِمَـاً        بِأَنَّ جُنُونِي فِي هَوَاكِ  هُوَ  الفَخْـرُ

 

فَلاَ تَحْسَِبي  شَوْقِي  فُكَاهَـةَ  مَازِحٍ       فَمَا هُوَ إلاَّ الجَمْرُ ، أَوْ دُونَهُ  الجَمْـرُ

 

هَوَىً كَضَمِيرِ الزِنْدِ  لَوْ  أَنَّ  مَدْمَعِي        تَأَخَّرَ عَنْ سُقْيَاهُ  لاَحْتَرَقَ  الصَّـدْرُ

 

إِذَا مَا أَتَيْتُ الحَيَّ فَـارَتْ  بِغَيْظِـهَا       قُلُوبُ رِجَالٍ حَشْوُ  آمَاقِهَا  الغَـدْرُ

 

يَظُنُّونَ بِي شَرَّاً ،  وَلَسْـتُ  بِأَهْلِـهِ       وَظَنُّ الفَتَى  مِنْ غَيْـرِ  بَيِّـنَةٍ  وِزْرُ

 

وَمَاذَا  عَلَيْهِمْ  إِنْ تَرَنَّـمَ  شَـاعِـرٌ       بِقَافِيَةٍ  لاَ عَيْبَ  فِيهَا ، وَلاَ  نُكْـرُ؟

 

أَفِي الحَقِّ  أَنْ  تَبْكِي الحَمَائِمُ شَجْوَهَا       وَيُبْلَى فَلاَ يَبْكِي عَلَى  نَفْسِهِ  حُـرُّ؟

 

وَأَيُّ  نَكِيرٍ  فِي هَوَىً  شَـبَّ  وَقْدُهُ       بِقَلْبِ أَخِي شَوْقٍ فَبَاحَ بِـهِ  الشِّعْرُ؟

 

فَـلاَ   يَبْتَدِرْنِي  بِالمَلاَمَـةِ  عَـاذِلٌ       فَإِنَّ الهَوَى فِيـهِ  لِمُعْتَـذِرٍ  عُـذْرُ

 

إِذَا لَمْ يَكُنْ لِلْحُبِّ  فَضْلٌ  عَلَى النُّهَى       لَمَا ذَلَّ حَيٌّ لِلْهَـوَى وَلَـهُ قَـدْرُ

 

وَكَيْفَ أَسُومُ القَلْبَ صَبْرَاً عَلَى الهَوَى       وَلَمْ يَبْقَ لِيْ فِي الحُبِّ قَلْبٌ وَلاَ صَبْرُ

 

لِيَهْنَ الهَوَى  أَنِّي خَضَعْـتُ  لِحُكْمِهِ       وَإِنْ كَانَ لِيْ فِي غَيْرِهِ النَّهْيُ  وَالأَمْرُ

 

وَإِنِّي امْرُؤٌ  تَأْبَى لِيَ  الضَّيْمَ  صَـوْلَةٌ       مَوَاقِعُهَا  فِي  كُلِّ  مُعْتَرَكٍ   حُمْـرُ

 

أَبِيٌّ  عَلَى  الحِدْثَـانِ ،  لاَ  يَسْتَفِزُّنِي       عَظِيمٌ ، وَلاَ يَأْوِي إِلَى  سَاحَتِي ذُعْرُ

 

إِذَا صُلْتُ صَالَ المَوْتُ مِنْ  وَكَرَاتِـهِ       وَإِنْ قُلْتُ أَرْخَى مِنْ  أَعِنَّـتِهِ  الشِّعْرُ

 

أضيفت في 14/06/2006/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية