الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 23/11/2008

الكاتب الكبير: رشيد سليم الخوري الملقب بالقروي / 1887-1984

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

رشيد سليم الخوري الملقب بالقروي (1887 - 1984) أحد شعراء المهجر البارزين، من لبنان. عاش بالبرازيل وكان عضواً بالرابطة الأندلسية.

· ولادة الشاعر: حيث "ولد الشاعر سليم الخوري في قرية البربارة بلبنان عام 1887" "ولرشيد الخوري من الإخوة قيصر الذي عرف بالشاعر المدني".

 

اللقب:

استعان الكاتب بحكاية طريفة وردت على لسان الشاعر نفسه رواها في ديوانه حيث يذكر بأن يعقوب العودات "البدوي الملثم" سأله يوماً: كيف اخترت اسم الشاعر القروي.. فيسرد له الشاعر حكاية مؤداها بأن الشاعر ولدى صدور ديوانه "الرشيديات" لم يُرق لأحد النقاد وهو "قسطنطين الحدَّاد" فظل لفترة ينقده في جريدة "المؤدب" واصفاً الشاعر بنعوت هدفها التقليل من شأنه وشأن شعره، وذات يوم وهو يقرأ الصحيفة متابعاً نقد الناقد له، ظل يقرأ إلى أن وصل إلى قوله "من هو هذا الشاعر "الـ.. شاعر" جرن الكبَّة.. ألشاعر القروي".

وبما أن الناقد كان يحاول من خلال إطلاق هذا اللقب التقليل من شأن شعره لكن الشاعر استهوته هذه التسمية وجذبه هذا اللقب فأصرَّ على التشبث به، وقد كان له ما أراد.

 

ثقافة الشاعر:

عن ثقافة القروي يقول الكاتب بأنها " لم تكن واسعةً لأنه انصرف إلى تحصيل لقمة العيش" والشاعر نفسه من خلال ديوانه يعترف بأنه ليس من العلم من شيء "ولكنني أميل إلى مطالعة الأخبار العلمية قبل أية قصيدة ".. يقول الكاتب" وبالرغم من هذا الاعتراف ترجم قصيدة "أطل" عن البرتغالية، بتصرف ونقل عن الأنكيرية مقاطع من قصيدة "أجراس العيد".. فإذا كان الكاتب يقول بأن الشاعر انصرف إلى لقمة العيش أكثر من انصرافه للعلم فبماذا نفسر قول الشاعر "القروي":

"صرفت شبابي أطلب العمل ثروةً

فقالوا جنونٌ والجنون الذي قالوا"

شقيت لأني بينكم غير جاهلٍ

فما بالكم لو كان لي حظ عالم"

هشام سعيد شمسان - في كتابه: "القروي" شاعر العروبة في المهجر "يحاول الدكتور: أحمد مطلوب أن يبرز لنا شخصية "رشيد سليم الخوري" كنموذج فريد للسفراء العرب الذين وهبوا أنفسهم للعروبة، والوحدة العربية، وللقضايا القومية بشكل عام، والقضية الوطنية بشكل خاص؛ بالرغم من أن "رشيد الخوري" لم يكن بجسده داخل الوطن العربي، وإنما بروحه، أما الجسد فقد هاجر به ونأى به بعيداً، مستقراً في المهجر، وبالتحديد "البرازيل" إذْ كان الشاعر "رشيد الخوري" الملقب ب"القروي" أحد شعراء وكتاب "المهجر الجنوبي" وتولّى رئاسة تحرير مجلة "الرابطة" لمدة ثلاث سنوات، ثم رئاسة "العصبة الأندلسية" عام 1958م، فكان رئيسها الثاني بعد "ميشال معلوف"، وظل في المهجر مدّة خمسةٍ وأربعين عاماً؛ حيث عاد إلى وطنه - الذي قضى فيه ثلاثة وعشرين سنة - وذلك في عهد الوحدة بين سوريا ومصر عام 1958م.

 

كتاب "القروي....." يستعرض من خلاله الكاتب كثيراً من الجوانب الهامّة والغامضة في حياة هذا الشاعر وشعره "الثائر"؛ حيث احتوى الكتاب على أربعة فصول ركزت على أربع نواحٍ هي: (السيرة – الوطنية – القومية – الإنسانية) إلى جانب المقدِّمة التي تفسِّر سبب اختياره لهذه الشخصية توجز محتوى الفصول الأربعة.. يلي ا لمقدمة ما سُمي بـ"الإطلالة" وهي إيجاز للتاريخ الحضاري منذ بعثة النبي صلى الله عليه وسلم، وحتى بدء انهيار معالم هذه الحضارة وأسباب هذا الانهيار.. وقد اعتمد الكاتب - في تناولاته - جميعها على عدة مصادر زادت عن خمس وثلاثين مصدراً استعان من خلالها على إيضاح بعض الحقائق وما غمض منها، فكان ديوان الشاعر أهم تلك المصادر، والكتابُ ليس تناولاً نقدياً وإنما تعريف بالشاعر وإنتاجه والأغراض التي طرقتها أشعاره، وإيضاح المكانة التي يحتلها الشاعر بين شعراء عصره؛ إذ هو ليس سوى تذكير بشاعر – كما يقول الكاتب – " وهب نفسه للعروبة" " وإن نسيه قومه وجحد فضله أعداء الأمة والوطن سيظل خالداً".

 

وبدا الكاتب متأثراً كثيراً بشاعر نحو "رشيد الخوري" لا سيما وهو يخلع عليه كثيراً من النعوت والأوصاف فهو "حمل الراية واتخذ العروبة شرعةً ومنهاجاً" وهو "قدِّيس الوحدة العربية" وهو "شاعرة العروبة" "كانت قصائده في الثورة من أروع ما عرف الشعر الحديث" "ويكاد يكون فارس هذا الميدان" "لو ظهر في وطن حرٍّّ لملأ الدنيا حبّاً ونجوى" "هذا العربي الهارب من جحيم العبودية "عاش من أجل الإنسانية" "ناضل من أجل أهداف الأمة والوحدة والحرية"... إلخ.

 

ونحن لا بد أن نعذر الكاتب لا سيما إذا ما أدركنا أنه – أي الكاتب - كان أحد المقاتلين ضد العدو الصهيوني يوماً ما فكان أحد جنود الجبهة شرق البصرة، فكانت قصائد القروي" الثائرة" صدىً لأفعاله؛ لا سيما وهي تطرق جوانب وطنية قومية كانت سمة تلك الفترة من الزمن الماضي. ويهمنا في هذه السطور أن نبرز بعض الجوانب الهامة التي تناولها الكاتب ومنها:

 

هجرة الشاعر:

عن هجرة الشاعر إلى "البرازيل" يستعين الكاتب بما قاله الشاعر عن نفسه.- واصفاً هذه الرحلة - حيث أبحر الشاعر برفقه أخيه قيصر "عام 1913م متجهاً إلى البرازيل، بعد تلقيه دعوة من عمه "اسكندر" القبطان في الجيش البرازيلي مرفقاً معها المال اللازم لهذه الرحلة، ولكن الشاعر - ولدى وصول "البرازيل"- ظل يتنقل من مدينة إلى مدينة، ليستقر به المقام في مدينة "صنبول" ونجده في بداية إقامته متنقلاً من مدينة لأخرى، وقد ضاق به الحال واشتد به الضيق نتيجة بُعده عن الوطن؛ فيلجأ إلى القصيد لينفث من خلاله زفراته وأحزانه:

"يا دهرُ قد صيَّرت حالي غبرة

بُعدٌ ووجدٌ وجوىً وعبرة"

وقال: "نأت عنك الأحبة والديار ُ

فدمعك والأسى وطن، وجارُ"

وقال: "أهمومٌ لا أزال لها أسيراً

وشر مصائب الحرِّ الإسارُ"

أما عن السبب الرئيسي لهجرة الشاعر فلم يكن سوى الحاجة إلى المال، حيث نجد الفاقة والفقر دافعين قويين لهذه الهجرة، إذا ما أضيف لهما الحالة السياسية والاقتصادية لوطنه آنذاك لبنان، ولكن الشاعر لم يُهزم ويقول "ما هاجمتني الفاقة إلا وواهنت قرنها بحائط من عناية الله، ولكم أمسيتُ خالي الوفاض فضحكت استهزاءً من العدم، وتساءلت: رشيد خوري يجوع!! فهذا هو القروي الشاعر.

 

· بداية الانطلاق:

في مدينة صنبول التي "ازدانت ببعض نجوم الأدب العربي، وصدرت منها صحف وتأسست جمعيات وأندية، وكانت الحفلات الأدبية، والخيرية والوطنية تقوم على قدم وساق"، في هذه المدينة يجد القروي ضالته، فاتخذها مقاماً، ومنها ينطلق صوته المجاهد ليؤدي واجبه نحو وطنه وأمته، فذاع صيته، وانطلقت قصائده الثائرة تحرِّض أبناء جلدته على الاستماتة في سبيل نيل الحرية وصون الكرامة، ظل خلال ذلك متَّصلاً بقضايا أمته ووطنه لبنان، فكانت هذه ميزة اتسم بها الأدب العربي في المهجر الجنوبي، وهي الاتصال الدائم بقضايا الأمة.. يقول " نظير زيتون" "وميزة الأدب العربي في "البرازيل" أنه يستمد وحيه من الواقع العربي في الدرجة الأولى؛ ومن الحياة والتسامي الفكري في الدرجة الثانية، في حين أن الأدب العربي في الولايات المتحدة وبالتالي "أدب الرابطة القلمية" كان طابعع الرئيس وجدانيَّاً صوفيَّاً، وقف بمعزل عن الواقع العربي والقضايا العربية وإن كان ينزع بعض الأحيان إلى الاتصال الروحي والاجتماعي" ( الاتجاهات الأدبية في العالم العربي الحديث).

 

· نهاية الشاعر العودة إلى الوطن :

وبعد خمسة وأربعين عاماً كان لا بد للطائر أن يعود إلى عشِّه الأول:

"بنت العروبة هيئي كفني

أنا عائد لأموت في وطني"

وعن مجلة "آفاق عربية" ينقل الكاتب خبر وفاة الشاعر وكيفيتها، حيث تفارقه الروح وهو متجه بالسيارة إلى قريته "البربارة".. كان ذلك صباح الاثنين 27 من عام 1984م

 

· وصية الشاعر:

كانت وصية الشاعر "القروي" - على طرافتها، وغرابتها – دالة على شخصية مزدوجة؛ إذ من خلال هذه الوصية يتضح لنا بأن الشاعر لم يكن مسيحياً خالصاً أو مسلماً خالصاً، ذاك لأنه خلط ما بين ولائه للديانة المسيحية، والديانة الإسلامية، ولا بأس أن نسرد جانباً من تلك الوصية "الطريفة" التي أوردها الكاتب مستعيناً بما كتبه الشاعر؛ فقد طلب الشاعر في وصيته أن يصلي على جثمانه شيخ وكاهن، والاقتصار على تلاوة الفاتحة والصلاة المسيحية.. كما طلب "أن ينصب على قبره شاهد خشبي متين في رأسه صليب وهلال متعانقان رمز للديانتين الإسلامية وامحسيحية".

 

ونعلم بأن "القروي" مسيحي الديانة وينتمي إلى عقيدة "الأرثوذوكسية" التي تعتقد بالمسيح إنساناً لا إلهاً، كما تقول العقيدة "الأرثوذكسية" .. أما هل اعتنق "ألقروي" الديانة الإسلامية قبل وفاته، يقول الكاتب: لا " ولكنه اتخذ من دين العروبة سبيلاً له في الحياة".

· من آثار الشاعر:

- الرشيديات" أول مجموعة شعرية له طبعت عام 1916م – في البرازيل.

- "القرويات" طبع عام 1916م – في البرازيل.

- الأعاصير: شعر قومي الطبعة الأولى عام 1933م

- الزمازم: مختارات حماسية طبعت عام 1962م.

- اللاميات الثلاث منها قصيدتان للقروي، والثالثة للأمير "شكيب أرسلان".

- ديوان "القروي" صدرت طبعته الأولى عام 1952م – في البرازيل.

نماذج من أعمال الكاتب

لبنان مل

الفتنة الكبرى

لنا وطن 

 

أول قصيدة للقروي

 

لنـا وطنٌ

 

لنـا وطنٌ هـلاّ سمِعـنا نحيـبهُ

 

وهلاّ رأيـنا ضعـفَه وشحوبَـهُ

 

إذا كان حبُّ الغيرِ فرضاً على الفتى

 

فكم هو فرضٌ أن يُحبَّ قريبَـه

 

لعينـيكَ يا لبـنان قُـوتي وقوَّتي

 

وتعـرفني غضَّ الشبابِ رطيبَـهُ

 

لأنتَ حبـيبي قبلَ أيِّ حبــيبة

 

وإنِّي محبٌّ لا يخـون حبـيـبَهُ

 

حملتُ صـليبي قاصداً أرضَ موعدي

 

فمن شاءَ فليحمل ورائي صليبـهُ

 

 

الفتنة الكبرى

 

 

عرتني    خشــيـةٌ   لله    لـما             رأيت الشمس تأذن  بالشروق

فلم  أرفع  يدي  بالحمد  حتى             ذكرت بضاعتي وكساد سوقي

ولما   قمت   منصرفاً   لشأني             تذكرت  الصلاة  على  الطريق

* * *

حملت بضاعتي .. ألقي اتكالي            على المولى ووعد من صديق

فلم  أبصر  جمال  الروض  حتى            عرتني  هزة   الشعر   الرقيق

ولما  عدت  من  نظم   القوافي             تذكرت الصديق على الطريق

* * *

وإني  في  ذهول  الشعر  يوماً              أحوم  به  على  غصن   وريق

إذا     بحمامةٍ      تبكي    بكاءً              له جمدت دمائي في عروقي

فلما  ذاب  في سمعي صداها               تذكرت القريض على  الطريق

* * *

سمعتُ كمنجةً في كفّ أعمى               تثير  كوامن   الحس  العميق

فلما    كنتُ     منجذباً     إليها               ومِلْتِ  إلي ّ  بالقدِّ   الرشيق

ذُهلتُ عن الصلاةِ وكسبِ رزقي              وشِعْري  والكمنجة  والطريق

 

 

لبنان مل

 

نبِّهْ جفونكَ من لذيذ منامِ

طلع الصباحُ على ربوع الشامِ

ما ضرَّ من أفنى الحياةَ مُسهَّداً

أن بات يُوقَظ مرَّةً في العام

يا سيّدَ القلمِ الذي انقادت لهُ

يومَ النضال أعنّةُ الأقلام

بشرى إليكَ نزفُّها وقلوبُنا

فُلْكٌ على دمع السرورِ الطامي

نزلتْ كرضوان العليِّ وغلغلتْ

كالمُزْن بين جنادلٍ ورَغام

وسرتْ مُروِّحةً رُفاتَكَ بالندى

والبُرءِ تلمس موطنَ الآلام

وتعيد حجرتَكَ الوضيعةَ قبّةً

زهراءَ تُطلع ألفَ بدرِ تمام

ما أنتَ بعدُ من الردى في غمرةٍ

بل أنتَ في شفقٍ من الأحلام

لبنانُ ملَّ سريرَه وأبلَّ من

شللِ الخمول وسُلِّ الاستسلام

غسل «الدخانُ»(1) من الشحوب جبينَه

وكم اكتسى من ثلجه بقَتام!!!

****

لبنانُ يا وطنَ الجمالِ ومُنجبَ الْـ

أبطالِ والصُيّابة الأعلام

كم قد نصحتكَ فاتَّهمتَ نصيحتي

أفأقنعتْكَ حوادثُ الأيام؟

يهديك نورُ العلمِ يا أعمى ولا

يهديكَ غيرُ اللّهِ يا متعامي!

أسلمتَ للأمّ الحنونِ(2) فقل لنا

أَوَجدتْها خيراً من الإسلام؟

يمشي الغريبُ إلى خِوانكَ ساخراً

ويؤوب بالإجلال والإكرام

كرمُ الخِلالِ جنى على أربابهِ

يا ليتَ أهلَ الشامِ غيرُ كرام

أنا ما رأيتُ فضيلةً مكروهةً

كتواضعِ الأعراب للأعجام

****

أ فَتَى الشمال وفي يمينك مُصحَفٌ

للمجد خُطَّ بشفرة الصمصام

بجراحكَ اشْفِ جراحَ نفسكَ في العُلا

ما الجِلدُ خيراً من فؤادٍ دام

هبْ كان راعيكَ «المسيحَ» وداعةً

أيردُّ عنك شراسةَ الضرغام؟

حبُّ السلامِ إذا تجاوز حدَّهُ

أفضى إلى موتٍ بغير سلام

إني أُعيذكَ أن تظلَّ مُعَلّقاً

بنطاق مطرانٍ وذيل إمام

إن الأُسودَ إذا تولّى أمرَها

راعٍ فقد حُشِرتْ مع الأغنام

****

كم ذا تَشيد على أساسٍ واهنٍ

والبيتُ مفتقرٌ إلى هَدّام

قَصْرُ الذليلِ مَقمّةٌ ولَوَ انّهُ

أوفى سُرادقُه على الأجرام

لا ترجُوَنَّ بالانتداب تقدُّماً

ما في بلاد النورِ غيرُ ظلام...

حتّامَ تستجدي وأرضُكَ جَنّةٌ؟

وإلامَ تستندي وغيثُكَ هامي؟

****

من شطّ «بحر الكنجِ» زأرُ غضنفرٍ

أشجى لسمعي من هديل حَمام

صوتٌ يردّده مسيحُ الهند(1) في

«دلهي» لتسمعَ يا مسيحَ الشام

ذُدْ عن حماكَ ونادِ باستقلالهُ

لا ترعَ فيه خواطرَ الحُكّام

حَرِّرْه من رقّ السياسة أوّلاً

يُنجبْ محرِّرَه من الأوهام

ماذا يطيق من الفعال مُقيَّدٌ

بزمامِ غيرِ مُقيَّدٍ بذِمام؟

جرِّدْ لهم غصنَ السلام فربما

أغناكَ عن تجريد ألفِ حسام

إن كَلَّ زندٌ لن تكِلَّ إرادةٌ

والعزمُ في الأرواح لا الأجسام

أفنيتُ أعدائي بسيف تجلُّدي

وبرئتُ عند اللهِ من إجرام

إن عفتَ تِبْغَكَ في القصور فإنني

قد عفتُ قبلكَ في السجون طعامي!!

 

أضيفت في 20/05/2006/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

Hit Counter

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية