الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 07/01/2010

الكاتب الكبير: إليا أبو ماضي / 1889-1957

       
       
       
       
       

 

أنشودة التفاؤل

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

الاسم الحقيقي  إيليا ضاهر أبو ماضي 1889-1957

محل الميلاد  المحيدثة ـ المتن الشمالي - لبنان

سبب الشهرة  يأتي ثالثا في شهرته بين شعراء المهجر، بعد جبران ونعيمة.. يزخر شعر أبي ماضي بالتفاؤل والإقبال على الحياة بإسباغ الجمال على البشر والطبيعة، ويستثنى من ذلك درته الشهيرة "الطلاسم" .. وكمعظم المهجريين يتصف بالجرأة في التعامل مع اللغة ومع القالب العمودي الموروث .

 

نشأ أبو ماضي في عائلة بسيطة الحال لذلك لم يستطع أن يدرس في قريته سوى الدروس الابتدائية البسيطة؛ فدخل مدرسة المحيدثة القائمة في جوار الكنيسة.

 

عندما اشتد به الفقر في لبنان، رحل إيليا إلى مصر عام 1902 بهدف التجارة مع عمه الذي كان يمتهن تجارة التبغ، وهناك التقى بأنطون الجميل، الذي كان قد أنشأ مع أمين تقي الدين مجلة "الزهور" فأعجب بذكائه وعصاميته إعجابا شديدا ودعاه إلى الكتابة بالمجلة، فنشرأولى قصائده بالمجلة، وتوالى نشر أعماله، إلى أن جمع بواكير شعره في ديوان أطلق عليه اسم " تذكار الماضي " وقد صدر في عام 1911م عن المطبعة المصرية، وكان أبو ماضي إذ ذاك يبلغ من العمر 22 عاما.

 

اتجه أبو ماضي إلى نظم الشعر في الموضوعات الوطنية والسياسية، فلم يسلم من مطاردة السلطات، فاضطر للهجرة إلى أمريكا عام 1912 حيث استقر أولا في مدينة " سنسناتي " بولاية أوهايو حيث أقام فيها مدة أربع سنوات عمل فيها بالتجارة مع أخيه البكر مراد، ثم رحل إلى نيويورك وفي "بروكلين"، شارك في تأسيس الرابطة القلمية في الولايات المتحدة الأمريكية مع جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة.

 

أصدر مجلة " السمير" عام 1929م، التي تعد مصدراً أولياً لأدب إيليا أبي ماضي، كما تعد مصدراً أساسياً من مصادر الأدب المهجري، حيث نشر فيها معظم أدباء المهجر، وبخاصة أدباء المهجر الشمالي كثيراً من إنتاجهم الأدبي شعراً ونثراً.

 

واستمرت في الصدور حتى وفاة الشاعر عام 1957م .

 

يعتبر إيليا من الشعراء المهجريين الذين تفرغوا للأدب والصحافة، ويلاحظ غلبة الاتجاه الإنساني على سائر أشعاره، ولاسيما الشعر الذي قاله في ظل الرابطة القلمية وتأثر فيه بمدرسة جبران.  

 

أهم الأعمال دواوين:

(تذكار الماضي)، (إيليا أبو ماضي)، (الجداول)، (الخمائل)، (تبر وتراب).

 

 

إيليا أبو ماضي .. أنشودة التفاؤل!

 

بقلم: أشرف السيد سالم

عالمٌ جديدٌ فسيح للثقافة العربية، أنشأه الأدباء المهاجرون في موطنهم الجديد البعيد .. لذا نقابل اليوم فارسًا من أدباء المهجر، وشاعرًا ممن تربعوا على قمة الشعر العربي في هذه البلاد .. إنه شاعر الأمل والتفاؤل "إيليا أبي ماضي".. هذا الشاعر الكبير الذي حملت قصائده روح الشرق وهمومه، وهو في أقصى الغرب، وكأنه شجرة أرزٍ لبنانية غُرست على ضفاف الميسيسيبي.

 

إيليا أبي ماضي هذا الشاعر الغزير الإنتاج، الذي خلَّف لنا عدة دواوين شعر تذخر بالمشاعر الوجدانية، وتفيض بالأحاسيس الرقيقة الراقية.. وأهم هذه الدواوين "تذكار الماضي"، و"الجداول"، و"الخمائل" .. و"تبرٌ وتراب".. كانت هذه الإبداعات نتاج فتراتٍ زمانية متعاقبة .. ومحطاتٍ مكانية متنوعة في حياة شاعرنا، من جبال لبنان إلى شواطئ الإسكندرية، إلى طرقات نيويورك.. ولكنه لم يَنْسَ قط الشرق العزيز، ولبنان الحبيب الذي قال عنه أبو ماضي:

 

لُبنانُ والأمــلُ الذي لذويــهِ     والشِّعرُ قال بنيتُ عرشــي فيهِ

وتحبُّهُ والثلجُ فــي واديـــهِ     بقــلائد العقيان تستغويـــهِ

بالأنجم الزهـــراءِ تسترضيهِ     حتـــى أعودَ إليه أرضَ التيهِ

اثنـــان أعيا الدهرَ أن يُبليهما     سألوا الجمـالَ فقال هذا هيكلي

تشتاقُهُ والصــيفُ فوق هضابه     وإذا تمدُّ له ذُكــاء حبالــها

وإذا تُنَقِّطُهُ السمـــاءُ عشيـةً     وطني ستبقى الأرضُ عندي كلها

 

وكما غنَّى أبي ماضي لوطنه الأول لبنان، فقد غنى لوطنه الثاني مصر التي كان لها في نفسه أثرٌ كبير .. فقد وجد فيها الرزق والعلم.. وخطت فيها أولى خطواته على طريق الأدب.. لذلك قال في حبها:

بروحــي وما ملكته يدي     ويمشي الفناءُ إلـى الجلمدِ

فكم بي في الناس من مُقتدِ     أيا مصــرُ أفديك بالأنفسين

أحبك حتى تجف البحـــار     وما أنا وحدي المحبُ الأمينُ

 

وشعر أبي ماضي يزخر بالأمل والتفاؤل، ويرد على من يدعي أن ظروف الحياة حولنا قد تدعو للتشاؤم؛ إذ يقول:

 

قلتُ ابتسم يكفي التجهمُ في السما     قال السمــــاءُ كئيبةٌ وتجهمـا

لن يُرجع الأسف الصبا المتصرما     قال الصبا ولَّـــى فقلتُ له ابتسم

صارت لنفسـي في الغرام جهنما     قال التي كانت سمــائي في الهوى

قلبي فكيف أُطيقُ أن أتبسمــا؟     خــــانت عهودي بعد ما ملَّكْتُها

قضَّيتَ عمـــركَ كلــه متألما     قلتُ ابتسم واطـــرب فلو قارنتها

يأتي إلــى الدنيا ويذهبُ مرغما     قال البشـــاشةُ ليس تُسعد كائنًا

شبرٌ فإنك بعــدُ لــن تتبسمـا     قلت ابتســم ما دام بينك والـردى

متلاطــمٌ ولذا نُحــبُّ الأنجما     فاضحك فإن الشهب تضحك والدجى

 

وأبي ماضي عاشق للحياة وجمالها رافض للشكوى والتبرم من عنائها، يقول لمن يضيق بهذا العناء المتجاهل للجمال من حوله:

 

كيف تغــدو إذا غدوت عليلا     أيا هذا الشــاكي وما بك داءٌ

تتوقــى قبل الرحيل الرحيلا     إن شر الجُناة في الأرضِ نفسٌ

أن تــرى فوقها الندى إكليلا     وترى الشوك في الورود وتعمى

من يظــن الحياة عبئًا ثقيلا     هو عبءٌ علـــى الحياة ثقيلٌ

لا يرى في الوجود شيئًا جميلا     والذي نفســـه بغير جمـالٍ

لا تخـف أن يزول حتى تزولا     فتمتع بالصبــح مـا دمتَ فيهِ

 

كما أنه عاشق متيم للطبيعة، ولعل هذا العشق هو سر تفاؤله فهاهو يتحدث عن الطبيعة حديث الصب المدله :

 

سرَّ اللطافة في النسيم الساري     يا ليتني لصٌ لأسرق في الضحى

في زرقة الأفقِ الجميلِ العاري     وأَجسَّ مؤتلق الجمـالِ بأصبعي

والسرَّ في جذلِ الغدير الجاري     ويبين لـي كنهَ المهابة في الربى

الـوادي الكئيبِ وصولة التيارِ     وبشاشة المرجِ الخصيبِ ووحشة

 

ويرافقه حب الطبيعة إلى مهجره في أمريكا، فيرسم صورةً بديعة لشلال ميلفيرد الشهير لا تخلو من شوق وتحنان لبلاده؛ إذ يقول في أبيات يذكرنا نظمها بالشعراء العباسيين:

وأنا لشــوقي لا يقر قراري     شـلال "ميلفيرد" لا يقر قرارُهُ

وله ضجيــج الجحفل الجرارِ     فيه من السيف الصقيل بريقه

أتراه يغسلها مـــن الأوزارِ     أبداً يرشُ صخـوره بدموعه

أبصرتَ حول السفح شبه غُبارِ      فإذا تطـاير مـــاؤه متناثرًا

ويصولُ كالضرغامِ ذي الأظفارِ     كالبحر ذي التيارِ يدفعُ بعضهُ

 

ولكن هذا العاشق للطبيعة والجمال والأمل .. يبدو أنه لاقى العناء في الحب .. إذ يصفه بقوله:

 

فقلتُ الردى والخوفَ في البعدِ والقربِ     وقائلةٍ ماذا لقيتَ مـــن الحُبِّ

شمـــائلَ غُرًا لا تُنال بلا حـــبِ     فقالت عهدت الحـبَّ يكسب ربَّه

نفــور المها راءً فأمسيتُ فيحربِ     فقلت لها قد كــان حبًّا فزاده

فلما عرفتُ الحــبَ صـرتُ بلا قلبِ     وقد كان لي قلبٌ وكنت بلا هوى

وإذا كان شاعرنا قد وجد الشقاء في الحب، فأين يجد السعادة إذن؟

كالفلك في النهر هاج النوءُ مجراهُ     مرت ليالٍ وقلبي حــائرٌ قلقٌ

أضنــى المسيرُ مطاياهُ وأضناهُ     أو كالمسافر في قفرٍ على ظمأٍ

وأبلغُ الأمــرَ نفسي ليس تهواهُ     لا أدرك الأمر أهـواهُ وأطلبه

عانٍ فأنت امرؤٌ في قلبــك الله     ما دام قلبُــك فيه رحمةٌ لأخٍ

 

ولكن موقف أبي ماضي من الغرام وتباريحه لا ينعكس على رؤياه للحب بمعناه الرحيب الذي يحرص على إشاعته بين البشر، فيقول :

 

وابغض فيمسي الكونُ سجنًا مُظلما     أحبب فيغدو الكــوخُ لونًا نيرًا

والمرءُ لــولا الحــبُ إلا أعظما     ما الكأسُ لولا الخمرُ غير زجاجةٍ

زهرًا وصــار سرابُها الخداعُ ما     لو تعشـقُ البيداءُ أصبح رملها

ورآهُ ذو جهــلٍ فظــنَّ ورَجَّما     لاح الجمالُ لذي نهــى فأحبه

المــرءُ ليس يُحبُّ حتـى يفهما     لا تطلبــن محبةً مـن جاهلٍ

 

ولا يعني ما سقناه من أشعار أن إيليا كان بمعزلٍ عن قضايا أمته السياسية والاجتماعية، فعندما كان في مصر وجد فيها مُستعمرا غاشما وحُكاما طغاة، يواجههم شعبٌ مطحون وثوارٌ مخلصون .. فوجد لزامًا عليه أن ينخرط في صفوفهم ويسهم بشعره في نضالهم.. فقال:

 

أنا لا أرضى لمصرٍ أن تُضاما     خَلِّني أستصرخُ القومَ النياما

هاجـه العابثُ بالحـق فلاما     لا تلُم في نصرة الحقِ فتىً

نقـرئ النيل التحايا والسلاما     وقفا في شاطـئ النيل معي

منعوهـا مــاءَهُ إلا لمامـا     وأناجيه أمانــي أمــةٍ

بيننا تجمــع مصرًا والشآما     لستُ مصـريًا ولكن نسبةً

مثلما يرتقبُ الصادي الغماما     أمـةٌ ترتقـبُ استقـلالها

 

وعندما وجد الظلم الاجتماعي يسحق ملايين الكادحين البسطاء ليثري طبقة مسيطرة تحميها السلطة الظالمة، صرخ بوجههم قائلا:

 

وإن ملأ السكك الجائعونْ     كلوا واشربوا أيها الأغنياء

تُعلمهم كيف فتك المنونْ     مُروا فتصولُ الجنودُ عليهم

سُراةُ البلاد فمن يحرسونْ     إذا الجند لم يحرسوكم وأنتم

فيا ليت شعريَ من يقتلونْ     وإن هم لم يقتلـوا الأشقياء

فإنهمُ للـردى يولــدونْ     ولا يحــزننكمُ مــوتُهمْ

وإن قـدر الله شيئًا يكونْ     وقولوا كذا قــد أراد الإله

 

ولكن مهما تلبدت السماء بالغيوم التي تحيل ضوءها ظلامًا، تعود أبيات قصائده لتحوم في رحاب الأمل الفسيح والأحلام الوردية:

 

وابسمي كالنجمِ إن جنَّ المساءْ     ابسمي كالورد في فجر الصباء

وإذا ما تسترُ الغيــمُ السماءْ     وإذا ما كفـــن الثلجُ الثرى

وتوارى النورُ في كهفِ الشتاءْ     وتعـرى الروضُ من أزهاره

تخلقــي حولك زهرًا وشذاءْ     فاحلمـي بالصيفِ ثم ابتسمي

 

فهو هكذا دائمًا يجد في الطبيعة كنزًا شائع الملكية ومنجمًا للأمل والتفاؤل وبلسمًا لجراح المعذبين الذين يعاتبهم بقوله:

 

والأرضُ ملكُكَ والسما والأنجمُ     كــم تشتكي وتقــول إنك معدمٌ

ونسيمــها والبلبلُ المُتـرنمُ     ولــك الحقـول وزهرُها وأريجها

دورًا مزخــرفةً وحينًا يهدمُ     والنور يبني في السفوح وفي الذرى

آياتــه قُدَّام مــن يتعلـمُ     فكأنه الفنــنُ يعرض عــــابثًا

بحرٌ تعومُ به الطيورُ الحوَّمُ     وكأنــه لِصفائــِهِ وسنـــائِهِ

وتبسمـــت فعلام لا تتبسمُ     هشــت لك الدنيا فمـا لك واجمًا

 

لقد كان إيليا أبي ماضي شاعرًا صاحب رسالة يقول في وصف شعره ورسالته:

 

مالي وللتشبيبِ بالصهبــاءِ     أنا مـا وقفتُ لكــي أُشبب بالطلا

إني نبذتُ سفاسـف الشعراءِ     لا تسألوني المدح أو وصف الدُمى

مدحًا وبتُّ أصون ماءَ حيائي      باعـــوا لأجل المالِ ماءَ حيائهم

قـد بات واسطةً إلى الإثراءِ     لم يفهمــوا بالشعــر إلا أنـه 

نماذج من أعمال الكاتب

السجينة

فلنعش

فلسفة الحياة

 الطين

كن بلسما

ابتسم

الطلاسم

المساء

الغبطة فكرة

العيد

 

الطين

 

 

 

 

 

 

فلسفة الحياة

 

 

 

 

 

 

 

 

ابتسم

 

 

 

 

 

 

كن بلسما

 

 

 

 

 

السجينة

 

 

 

 

فلنعش

 

 

 

 

الغبطة فكرة

 

 

 

 

 

 

 

العيد

 

 

 

 

 

 

 

المساء

 

 

السحب تركض في الفضاء الرحب ركض الخائفين

والشمس تبدو خلفها صفـــراء عاصبة الجبين

والبحر ساجٍ صامــتٌ فيه خشــوع الزاهدين

لكنما عـيناك باهتتان في الأفق البعيــــــد

سلمى ...بماذا تفكرين؟

سلمى ...بماذا تحلمين؟

أرأيت أحلام الطفــــولة تختفي خلف التخوم؟

أم أبصرتْ عيناك أشـــباح الكهولة في الغيوم؟

أم خفتْ أن يأتي الدُّجى الجــاني ولا تأتي النجوم؟

أنا لا أرى ما تلمحين من المشاهد إنما أظلالها في ناظريك

تنم، ياسلمى، عليــك

 

إني أراك كســــائحٍ في القفر ضل عن الطريق

يرجو صديقاً في الفـلاة، وأين في القفـر الصديق

يهوى البروق وضوءها، ويـخاف تـخدعهُ البروق

بلْ أنت أعـظم حيرة من فــــارسٍ تحت القتام

لا يستطيع الانتــــصار

ولا يطيق الانــــكسار

هذي الهواجـس لم تكن مرســـومة في مقلتيك

فلقـد رأيـتـك في الضحى ورأيته في وجـنتيك

لكن وجدتُك في المساء وضـعت رأسك في يديك

وجلست في عينيك ألغازٌ، وفي النفــس اكتئاب

مــثل اكتئاب العاشقين

سـلمى ...بماذا تفكرين

 

بالأرض كيف هوت عروش النور عن هضباتها؟

أم بالمروج الخُضرِ ســاد الصمت في جنباتها؟

أم بالعصافـير التي تعـــــدو إلى وكناتها؟

أم بالمـــــــسا؟

إن المســــــــا يخـفي المدائن كالقرى

والكوخ كالقصر المكينْ

الشـوكُ مــــــــــــثلُ الياسمين

 

لا فـرق عـند الليل بين النهـــر والمستنقع

يخفي ابتسامات الطــــــــروب كأدمع المتوجع

المتوجعِ إن الجمالَ يغيبُ مثل القبح تحت البرقعِ

لـكن لماذا تجـــــــزعـــين على النهار وللدجى

أحــــــــلامه ورغائبه

وســـــــماؤُهُ وكواكبهْ؟

إن كان قد ستر البلاد سهـــولها ووعورها

لم يسلب الزهر الأريج ولا المياة خـــريرها

كلا، ولا منعَ النســـائم في الفضاءِ مسيرُهَا

ما زال في الوَرَقِ الحفيفُ وفي الصَّبَا أنفاسُها

والعـــــــندليب صداحُه

لا ظفــــــــرُهُ وجناحهُ

 

فاصغي إلى صوت الجداول جارياتٍ في السفوح

واسـتنشـقي الأزهار في الجنات مادامت تفوح

وتمتعي بالشهـب في الأفلاك مادامتْ تلوح

من قـبل أن يأتي زمان كالضباب أو الدخان

لا تبصرين به الغـدير

ولا يلـــذُّ لك الخريرْ

 

مات النهار ابن الصباح فلا تقولي كيف مات

إن التأمل في الحـــياة يزيد أوجاع الحياة

فدعي الكآبة والأسى واسـترجعي مرح الفتاةْ

قد كان وجهك في الضحى مثل الضحى متهللاً

فيه البشـــاشة والبهاءْ

ليكن كــذلك في المساءْ

 

 

الطلاسم

 

 

جئتُ لا أعلم من أين ولكني أتيتُ

ولقد أبصرت أمامي طريقا فمشيتُ

وسأبقى ماشيا إن شئت هذا أم أبيتُ

كيف جئت؟ كيف أبصرت طريقي؟

لست أدري!

 

أجديد أم قديم أنا في هذا الوجودْ

هل أنا حرٌ طليقٌ أم أسيرٌ في قيودْ

هل أنا قائدُ نفسي في حياتي أم مقود

أتمنّى أنني أدري ولكن

لست أدري!

 

أتراني قبلما أصبحتُ إنسانا سويا

أتراني كنت محواً أم تراني كنت شيئا

ألهذا اللغز حل أم سيبقى أبديا

لست أدري، ولماذا لست أدري؟

لست أدري!

 

قد سألت البحر يوما هل أنا يا بحر مِنكا

هل صحيح مارواه بعضهم عنِّي وعنكا

أم ترى مازعموا زورا وبهتانا وإفكا

ضحِكَتْ أمواجُه مني وقالت

لست أدري

 

أيها البحر أتدي كم مضت ألفٌ عليكا

وهل الشاطيء يدري أنه جاث لديكا

وهل الأنهارُ تدري أنها منك إليكا

ماالذي الأمواج قالت حين ثارت

لست أدري!

 

كم فتاةٍ مثل ليلى وفتىً كابن الملوّحْ

أنفقا الساعات في الشاطئ؛ تشكو وهو يشرحْ

كلّما حدَّثتَ أصغتْ وإذا قالت ترنّح

أحفيف الموج سر ضيعاه؟

لست أدري

 

إن في صدري يا بحرُ لأسراراً عجابا

نزل السِّتر عليها وأنا كُنت الحِجابا

ولِذا أزدادُ بُعداً كلّما ازددتُ اقترابا

وأُراني كلمّا أوشكت أدري

لست أدري!

 

فيك مثلي أيها الجبّارُ أصداف ورملُ

إنّما أنت بلا ظلِّ ولي في الأرض ظلُ

إنما أنت بلا عقل ولي يا بحرُ عقلُ

فلماذا يا ترى أمضي وتبقى؟

لست أدري!

 

أضيفت في 01/07/2005/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية