الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | قالوا عن الموقع | الرعاية والإعلان | معلومات النشر | كلمة العدد

SyrianStory-القصة السورية

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

facebook القصة السورية في

 Cooliris-تعرف على خدمة

معرض الصور

Rss-تعرف على خدمة

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 10/03/2009

نصوص للكاتب: عدنان علي نزهة

حوار وقصائد أخرى

إلى صفحة الكاتب

لقراءة النصوص

 

 

النصوص

  زغردي يا أمي

   من أنا

 حنين

 خواطر من وحي غزة

رؤية

حوار

مناجاة

رحيل

من الشعر المحكي

 

 

خواطرمن وحي غزة

 

تتسابق الأيام تحمل في طياتها آمالا ترتقي هي الأخرى لتصل إلى الحلق تتمرغ ثم تدور كهاجس يدنو ليلامس الحياة وهي تزحف نحو الخريف باحثة عن الدفء الذي تميز بالنوم في الأعماق إلا من بعض الكلمات التي تظهر للنور في طيات الأيام هذه الكلما ت تولد   لتعبر عن حالة لا تنسى من الأمل والرجاء الذي يطلع كالصبح كالنبض لا يتوقف عند حد من الحدود, إنها نبض لا يفارق الحياة من الأزل إلى الأزل ........

 

والصهاينة يزرعون الموت في غزة ونحن نسمع ونرى!! والعالم يتفرج على الموت!!! والموت ينزل على الأطفال الرضع  ,ويحصد في كل لحظة كرامة الإنسان..... أي كرامة للورى ؟؟؟!!!! و الذي سلب منه بيته وأرضه والعالم المتمدن الموبوء يتفرج على موته  ويستنكر!!!!!, الشهادة رأس مال لا يموت, الشهادة هدير يزف البشرى بالنصر الأكيد, لن يكون الزمان بعيدا ولا جديدا, لا يعو د الحق ولن يعود بغير الشهادة.....

 

غزة محاصرة بالنار والدم وهي في عرس الشهادة والصمود, تحف الأيام بها ,وهي تهفو تضمد جراح الأمل, ويفوز بالشهادة البطل , ويكتفي بالانتظار على طول خارطة الدنيا أناس بشر قدت لهم من الأساطير صور؟؟!! يتربع على الرؤوس صمت وخوف وبارود.  وتدوي أصوات من رحم الوجود, تعقد الرجاء والأمل  و يخرج للحياة نور جديد .

 

ها هي غزة ما زالت رمزا للعزة, تقاتل بفخار ليل نهار, تحمي الديار وتدفع بعيون أطفالها الأبطال عن الإنسان ....عن العرب... وعن المسلمين ..., أيام لن ينساها التاريخ لن ينساها الإنسان .

 

من عرس غزة  لا تتوقف الخواطر التي تترامى في أحضان الذاكرة شيء جديد يولد مع كل صباح يولد مثل الأطفال وتولد معه الحياة , يقترب مني يلتصق بشغاف القلب يبقى أقرب من حبل الوريد لا يتركني لحظة, صور ما محيت ,لا ,لا لن تمحى ,أسراب تتجه إلى ألأعالي إلى الجنة تعانقها هناك تبتسم لهم الطيور وتعانقهم الأرواح في الملكوت , سألني ولدي الصغير: لا يخافون يا أبي؟!  ولا يبكون !! رغم الدماء , رغم دوي المدافع , وأزيز الرصاص يخرجون ويدخلون ولا يبردون ولا يجوعون , إنهم يحملون لغة تختلف عن لغة الناس في هذه الأيام لغة تقترب من لغة الحق تتعانق مع لغة الأنبياء, إنهم لا يخافون الموت يا ولدي لأنهم لا يموتون  بل هم طيور في الجنة يلعبون في النور يمرحون ويمرحون تظللهم ملائكة الرحمة ويأكلون هم لا يجوعون هم يشربون الرحيق المختوم  هم في صلاتهم منشغلون يدعون ربهم لينصر المظلومين, فادع معهم يا ولدي وتعلّم منهم كيف تكون الحياة .

 

رغم كل أسلحة الدمار والخراب والحصار يشمخ الطفل الفلسطيني بكبرياء أمه؛و بإيمان لا يعرف الموت بل يرقب أن ينقلب إلى صوت الحياة, ويرفع صوت الأذان ليعلن عن استمرار دعوة السلام والحياة.

 

وأصوات الأطفال والنساء أصوات الناس هل تسمع ؟؟؟! في العالم أجمع تخرج صوتها  ترفع, ولكن لا حياة فمن تنادي لابد أن يكون الدرس أبلغ لقد بقي بعض ....

 

وسقطت الأوراق كل الأوراق ....في الغرب في الشرق,و الكل  ينهال على الحق, ولكن  سيهزم الظلام  دائما سيهزم الظلام  و يطلع الصبح ويطلع الصبح بعد الظلام ............................

 

يطلع الصبح مليح الوجه , باسما ثغره كالياسمين , ينشر الرحمة والحق والحنين , ويتمسح بأهداب الحب يلتقي مع قوافل لن تتوقف تتوجه دائما لتولد من جديد مع الشمس التي لاتغيب .................

 

 

 

حنين

 

مع الصباح كان متاعي جاهزاً قدام البيت ,وفي جيوب القلب تتوهج محابر الشوق أبديةً ,تتدفق كسلسلة من الجبال الممتدة في بلادي كأشجار السنديان والصنوبر، التي ترسم لوحة العشق الأبدي ،كانبعاث أنفاس البراري وقت الضحى , صورة عشق تمتد عبر الأفق الشرقي في الصباح , وشمس بلادي التي تنهض من بين كتفي جبال قريتنا شاهداً أبدياً على حب الأرض والشجر ،ويفرش الغروب بساطه الأرجواني ليلف بأمواجه خصلات شعرها الذهبية , وتبقى تشهد مع الأبد حكايات البحر ورحلة العشق بين البحر والحصى ، وملح البحر, حكاية عشق منها قلبي ارتوى , يا مدني يا سفني , يا عاصمتي , يا كل الكلمات , يا كل الأبجديات , يا كل اللغات واللهجات ,طلعت من الشرق وفي كل يوم تعودين ويولد معك صباح جديد ,فأنت لم ترحلي بل الأرض ترحل وتعود , ترحل منك إليك ، قدراً  مقدوراً , ويفرش الربيع بين يديك بساطه الجديد , وتمتلئ عروش بلادي بأغاني الزهور, ما انطفأ الشوق , ولم تغادر ني رائحة الياسمين, وتولد فيّ حبات الزيتون حنيني المكنون, مازلت في قريتي أمد رأسي من شرفة الصبح ، لم أغادر بخور أمي ، ولم يتركني خبز التنور , مازلت أسمع حراج بلادي وأشم رائحة السعتر ، وتعبق في نفسي رائحة النرجس ، وتغسل وجهي نسمة في سفح الجبل ملأى بالطيب والطهر , أنا مازلت أحدق صوب الشرق , أنا لم أرحل , الأرض تدور ، النجوم هي هي والقمر , ويشدني حبل الشوق صوب المطر , ورائحة الأرض التي طهرت روحي وأنبتت فيّ ياسمينا أبدياً , تعالي يا أمي أنا  ما كبرت , ما زلت رضيعاً ما عرفت شيئاً , طهري ضوء الشمس يوم ولدت ، وغيمة سكبت عليّ عطر المطر ، فحنيني إليك تاج مملكة وظفر , يتجدد كالربيع , أنا عائد مع كل ربيع ، لم أرحل ولن تتغير كلماتي حتى تغير الشمس مجراها , وتتوقف الأرض عن الدوران ويرحل عنها القمر  . عدنان  الإمارات العين /26/1/2007م

 

 

 

من أنا؟!

 

هذا كتابي

 

سجلت فيه عنواني

 

وختمت بالتوقيع جوابي

 

لغتي مملكة من شهد

 

نبت النرجس فيها والروابي

 

أحمل لغتي ومملكتي

 

وأمتطي صهوة الزمان

 

أحمل معي طهري أولادي

 

ودلفت إلى دمع العيون

 

ما ضللت طريقي

 

فالنور سرابيلي

 

ودربي حق الحادي

 

*   *    *

 

أمسح عتبة الكلمات بدمي

 

وأوشح صدري بترابي

 

وينبت فيّ نقاء العيون

 

وصفاء الزيتون

 

لغتي تصفو فوق اللغات

 

فيها رحمة

 

فيها بسمة

 

فيها ولادة

 

كلمات تصلي في كل اتجاه

 

في كل آن

 

لحني حنيني

 

حنيني فطريّ نبض فؤادي

 

أنا عربي

 

زرعت على أطراف بصري خطواتي

 

ما غيرت درب النور

 

شربت الكوثر

 

لونتِ الشمسُ ذاكرتي

 

وحملتُ بين ضلوعي

 

دفاتر الأيام وأحلامي

 

وأقام فيّ حب دفين

 

صدق

 

عشق

 

وحنين

 

ورثتُ عطر الشمس

 

ولغة العشق

 

وامتشقت عطر الأزل

 

ما غيرت ما بدلت

 

لغتي صحو وعنبر

 

وجبال من السنديان

 

ووديان من سعتر

 

ورائحتي نرجس بري

 

لا أعرف عنواني

 

نسيت معه اسمي

 

عند جداول الزمان

 

عند بحر ذكرني به وطني

 

صديقي نبضي سكني

 

صديقي نبضي سكني

 

تنفسي أفراحي

 

خاتمتي ولادتي أحزاني

 

*      *     *

 

لغتي تصحو قبل الصبح

 

لغتي مملكتي

 

رسلي ما غابوا جاؤوا مع الشمس

 

نبتوا مع كل نسمة

 

مع كل شهقة

 

وما زلت أحبو

 

أبحث عنكم

 

عن نبضي

 

عن أنسي

 

عن أولادي

 

عن أحفادي

 

عن نجم أوقع فيه جوابي

11شباط/فبراير:2007م

  

 

زغردي يا أمي

 

مزق الصمت والمدى

 

صوتُ طفل بريء

 

صوت طفل ينادي

 

أين جدودي أين أحفادي؟!

 

كل حبة رمل إليه تجيء

 

تلثم خديه تنادي

 

هذه أرض الجدود

 

يا حفيدي!

 

كلنا عليك شهود

 

أين شمس لن تغيب؟!

 

أين حب الحبيب؟!

 

لم تزل شمسي تسقي

 

لم أزل أسقي

 

كأس الحياة المنون ..

 

كفى بنا صوتكم جاء الشهيد‍

 

‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍كم مرة ولدت تحت المدى

 

تحت صمت الأفق الرهيب

 

هذاالتراب حصى ولعنات ‍

 

هذا التراب حصى وطعنات

 

هذا التراب ينادي

 

في الأفق في المدى

 

أين أمة....؟

 

شمسها حق شمسها لن تغيب

 

رصاص لن يؤذي صدري

 

طالما سأصير مع ذرات التراب ..

 

سأدعى يوما من حبيب

 

سوف ألبي النداء

 

سوف أجيب

 

يا أمي زغردي ، قد جاء عرس الشهيد

 

هذا عرسي هذا فخر, هذا إيمان

 

عنه لن نحيد

 

في صدرنا وقر

 

نحن صوت الحق

 

نحن أكسير الحياة

 

هل تسمعي ؟

 

في الأفق الرحيب

 

مروا هنا ..يدوي صوتهم

 

حولنا لا ترعوي

 

صوت الأنبياء يحوم فوقنا

 

يحوم فوقنا في السماء

 

أرضنا قدسنا لنا

 

سنفجر الصمت الشرر

 

لن ننام يوما في خطر

 

سنرفع الرايات

 

سنصنع الغايات

 

ودمنا فاتحة وطريق

 

سنشعل الصمت

 

سنشعل الحريق

 

لن تنام عيوننا

 

يا أمنا مات صمتنا الجبان

 

يا أمنا .. يا أرضنا ..يا قدسنا

 

نحمل في أرحام أمهاتنا الأكفان

 

سنقتلع غدر الجبان

 

عيوننا حجر

 

قلوبنا حجر

 

دماؤنا لهيب

 

أرواحنا حجر

 

كيف يا قدسنا شمسك تغيب؟..؟

 

كيف تعيشين يوما في خطر ؟

 

سنشعل الأرض لهيباً لندفن الخطر

 

زغردي يا أمنا .. أنجبي يا أرضنا

 

فشمسنا لنا وقدسنا لنا

 

شمسنا لن تغيب

 

شمسنا لن تغيب

 

مع كل طلقة ولادة

 

مع كل طلقة شهادة ...

 

وقدسنا في القلب ..

 

وقدسنا لن تغيب

وقدسنا لن تغيب

وشمسنا لن تغيب

     عدنان الجمعة صباحا العين 4/5/2001م

 

 

 

رؤية

 

أفتح  صمت الكلمات

 

تتساقط الحروف كحبات المطر

 

أسمع أصواتها أشم عبيرها

 

في خوف تارة وفي شوق تارة أخرى

 

في قلق في حذر

 

أرسم منها قوس قزح

 

أزيح ستار العتمة

 

ويطلع فيها صبح جديد

 

كلون البنفسج

 

ورائحة العقيق

 

لست وحيدا

 

صبابتي وأشواقي

 

وفتوحات كثيرة

 

تتعدى حدود الأزمنة

 

فتوحات لا تقف

 

فتوحات طعمها أخضر

 

وقبلة تئن من الوحدة

 

فقدتها عند ساحل الصمت

17/12/2008م

 

أضيفت في 10/03/2009/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

 

 

حوار

 

تطايرت ما بين  الأفكار

 

جداول صناع القرار

 

رسموا لوحات الأزمنة

 

تحيروا في صدور الإعلان

 

  *      *       *

 

قف بالله عليك واسمع

 

يقولون لماذا؟؟؟ أبقى في داري!!!

 

أرض الله واسعة

 

نحن لا نظلم !!

 

نحن لا نقتل!!

 

قد لفتنا إليك الأنظار

 

عذرا منك لا غدر منا

 

قدمنا كل الأعذار

 

*    *       *

 

يريدون قتل مديتنا قتل الأقدار

 

 *    *       *

 

ارحــــل ارحــل ارحل

 

فأنت لا تملك أرضا؟؟!!!!!!!

 

ونحن شعب الله المختار!!!!!!!

 

*        *     *

 

ما نفع وجه مدنيتنا؟؟؟؟!!!!

 

تباً تباً للأعذار

 

يريدون بالخبز ردّ اعتباري

 

أنا آيات للنصر

 

أنا واقفة رغم الإعصار

 

داري .............

 

داري .............

 

داري .............   

 

ميلاد الأجداد والفخار

 

لن أرحل لن أرحل لن أرحل

 

جاؤوا من كل الدنيا ؟؟!!!!

 

زعموا وعدا وطنا

 

وأنا أذبح على أعتاب الحكام

 

يقولون مسكين.........!!!!!

 

هدمت له دار

 

وجرت في شوارعه دماء

 

يريد لبنا

 

عنده صغار

 

يقولون..............

 

* *    *

 

تتحرك جيوش

 

ناقلات تترصد

 

توقع صفقات

 

       تتمدد

 

تحاك مبادرات

 

ترسو على شواطئنا

 

ليس سرا

 

يجب أن أسحق !!!!!!!

 

وتشوى أطفالي بالنار!!!

 

أو أرحل عن داري؟؟؟؟!!!!!!!

 

لالبنا

 

لا ماء

 

لا هواء

 

* *  *

 

قالوا: ليس بيدي قراري!!!!!؟؟؟؟؟؟

 

أبقى تحت وطأة الأمم

 

أقول الآن : باسم شعوب الدنيا

 

أعلن عن سقوط تلك الأمم

 

رقصوا تحت أشلاء الأطفال

 

رقصوا تحت دمي

 

يا مريم

 

يا محمد

 

يا عمر

 

يا حنا

 

كنتم بالأمس وكنا

 

يا وروداً..........

 

كيف صرتم باروداً؟؟؟؟!!!!

 

كنا كنتم صرنا صرتم .........

 

إن شاء الله سنبقى سنبقى للأبد

 

تنهد يوسف تنهد

 

العالم قبلا لم يشهد

 

*          *        *

 

العالم لا يرى لا يسمع ؟؟؟؟!!!!!!!!

 

لا توقفْ

 

 

 

 قصف المدفع

 

ارفع عياره ارفع

 

ارم   اقذف ............

 

حمماً  لهب ............

 

سينتهي بعد جولتنا

 

سينتهي كل الغضب

 

*     *     *

 

  أمم ؟؟!! قمم ؟؟!!

 

ما فكوا حصاري

 

أين رسم الدار ؟؟؟؟!!!

 

لاخوفا لا حزنا

 

صبرا صبرا ونصرا

 

دم الشهداء الأطهار

 

بنوا لي مناري

 

طريقي وشعاري

 

أورثها أحفادي

 

أنا طفل غزة

 

أنمو مثل الأشجار

 

جذوري في أعماق الثرى

 

وهزمت الأعصار

 

وسأهزم كل إعصار

الهير صباح الجمعة 30/1/2009

 

 

 

مناجاة

 

ما أنا بقارئ , قرأت وجه أمي

 

وتعلمت مع عصافير النبع

 

وعطر الورد.

 

ولدت مع الصدق وهمس النسمات

 

وبدأت في كل صبح أقرأ كتبي و لغتي

 

أستمتع بأصوات الحياة

 

مملكتي نبع الصدق

 

تعلمت فيها لغتي وما زلت أحبو

 

***

 

أشم رائحة البراري عند الضحى تنضح بالصفاء

 

تنضح بعذوبة...

 

تنضح  بروعة الطهر والرجاء

 

أتمسك بأيدي العطاء

 

وأرسم سطور الأمنيات

 

يا براعم الصبر خطي سطر النقاء

 

***

 

غربة تأخذني تلفني تقذف بي على شواطئها

 

أصلي..........أصلي

 

أناجي ربي , أرفع يدي أرفع يدي

 

أعود وحيداً أمد جسور الشوق

 

أحاول المسير ,و أحاول من جديد

 

ثمّ أجد نفسي واقفاً على عتبة الغد

 

أنقش لحناً جديداً

 

أحاول أن أرى غداً

 

الشمس تحملني , والغيوم تظللني

 

وأرتقب هطول المطر

 

***

 

أيها القادم من خلف الأعماق

 

    كيف جئتَ؟

 

لقد جئتُ وحيداً

 

لقد ولدتُ جديداً

 

باسماً كالياسمين

 

لقد عبرت درب النجم

 

وتوسدت سرير البحر

 

وعندما أضع  صدري على الحصى

 

فتنبت فيّ كل الفصول 

 

وأنصت إلى كلّ اللغات

 

معلمي بحر رهيب

 

مخيف عنيد ..

 

لا يعرف المهادنة

 

ترى فيه كل ألوان الحياة

 

تراه قريباً بعيداً

 

تراه مطواعاً وجديداً

 

ما تغير طعمه

 

ملحه حلو ,وطعمه جديد

العين 29/1/2007م

 

 

رحيل

 

وقفت أمام الرحيل

 

كجيش.... كعسكر

 

أتذكر طعم ما أتذكر

 

يقودني حصاني الأبلق

 

إلى عساكر الروم ....

 

إلى تخوم أبعد

 

أمد يدي

 

أمسح على تلك الحصون

 

وأبني من جديد سيف دفاتري

 

توحدت مع الصبر

 

ومازلت أتذكر

 

كم مدينة تنهد فيها عبقر

 

* * *

 

أحار فيها تحار فيّ

 

تعارفنا  ، تصافحنا

 

ملح وسكر

 

وبنينا على جدار الغيوم مملكة

 

تجرها البروق

 

أزهرت فيّ عرسا

 

وما زلت أعدّ زوادتي

 

إليك يا ملاكي سأرحل

 

يا قوارير الأمل الحادي

 

على تخوم الشمس

 

ترقد بلادي

 

*    *     *

 

أنتِ في أودية النحيب 

 

لا تنادي

 

ما من مجيب

 

أنت على يميني وعلى شمالي

 

 لا  لا    لا

 

عنكِ لن أرحل 

 

مازلت رضيعاً

 

عنكِ لن أرحل

 

قميصي على شجرة التوت

 

تدوي فيه الريح

 

فيكبر يكبر يكبر

 

 وتضيع المفاتيح

 

وعصافير الصباح

 

لن تغادر الغدران

 

ولا سهول الأقاحي

 

  *    *    *

 

معي سمكتي وأصطاد غزالاً

 

صحرائي ما عادت صحراء

 

ارتدت فستان العشق

 

ومُهرت بألوان الربيع

 

وقفت أمام عينيها

 

كدت أضيع

 

توحدت  فيك وعنك لن أحيد

 

ومازالت أصابع أمي

 

توقظ حنيني الدفين

 

ومازلت عند سواحلك

 

أحاول عنك,إليك الرحيل

  الإمارات  العين  12فبراير- شباط/2007

 

 

من الشعر المحكي

 

 نسمات ضيعة

 

صباح النسمات

 

نسمات الصبا....

 

بتنعش الروح

 

مع صوت عصفور

 

وصورة غزالة الشرق

 

عم ترسم حكايات الدني (ا) (كلا(ها)

 

زاحت بيدها عتمات الليل

 

وزرعت ع شفاف الكون قبلات

 

كنت (أ)شوف الصمت روح

 

صرت عشقان شوف النوم هربان

 

مسكت العصر ..........

 

مستحيل

 

الصبح من هون هربان

 

وامتلا صدري صدا حكايات

 

أشجار مزروعة وكروم ضيعة

 

ونسمات ع تلال وادينا

 

كلمات مع نسمات

 

نحل وعسل وشهد

 

غنيات تروينا

 

رح ذكرك بالخروب

 

وتلال الأرز

 

 يوم طلع الصبح

 

وزنار من نور

 

ع تلال منشور

 

وكومة عصافير بتطير

 

والحجل بصوت جوانحو

 

رسم موال غيّر الصدى

 

رح كل يوم الصبح

 

اسبق الريح

 

وآخذ معي مفاتيح

 

وأقطف عناقيد الهوى

 

من دالية ع صخور

 

وأشرب كأس الهنا(ء) والسرور

 

حكايتي مثل البسملة

 

 جسد مع روح

 

الله أكبر

 

صوت الصبح منها بيفوح

 

هي العنوان

 

وقلبي ع ديال شجراتها بيلوح

 

بيلوح مع نسماتها

 

كل صبح  كل عصر

 

عم اشتاق

 

ع تلال وديان

 

بتغزل حكايات وروح

 

ما بتعرف غير الصلاة

 

ما بتعرف مرسال غير الريح

 

مغسولة بلون الزعفران

 

كلها من ربي مغفرة

 

ولفت ع أكتافها شال الصدق

 

وعطرها الفواح

 

ونامت غزالة الأيام

 

وبالليل يستريح

 

ع صوت نبع صافي

 

وع خدود وادينا

 

زرعت  روحي

 

ومن نسماتها

 

دواء عمر شافي

العين الهير  الرابعة والنصف صباحا الخميس    10/4 /2008م

 

أضيفت في 02/01/2009/ خاص القصة السورية / المصدر: الكاتب

 

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

دفتر الزوار | ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية