أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتبة: عفاف عبد الله البشيري-اليمن

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتبة

بطاقة تعريف الكاتبة

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتبة

 

كاتبة قصة مواليد 1976 من اليمن

لها عدة أعمال منشورة 

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتبة

 أصابعي

 

أصابعي

 

 

كان صراخهن قد ارتفع لدرجة جعلتني أستيقظ من النوم فزعا. حينما فتحت عيني فوجئت بمنظر غريب, كان رأس أصبعي السبابة مربوطا وكان الصغير البنصر ينزف دما, أما الإبهام فكانت تصرخ غاضبة وقد بدت في حالة تشنج, بينما اكتفت الإصبع الوسطى وكذا الخنصر اكتفتا بالتفرج, بادرت قائلا:

- ما الذي يحدث?! ما الأمر?!

صرخت السبابة متباكية:

- الصغير بنصر يفعل بي هكذا انظر إلى رأسي المربوط.. قاطعتها الإبهام محتدة:

ترمين باللوم على الصغير.. أما تستحين أما تداركتك رحمة ألا ترين رأسه ينزف دما.

قاطعتها السبابة وقد اشتعلت غضبا:

- أيها العجوز البدينة كفي عن تدليل الصغير.

لم أتمالك نفسي لذا صرخت محتدا أنا الآخر

- ما الذي يجري?! ما وراء كل ذلك?!

ساد الصمت هنيهة, وإذا بالوسطى تتدخل أخيرا بالقول:

- إنه خلاف بسيط بإمكانك مواصلة نومك.

أجبتها:

- كيف لي أن أنام وأصابعي في هذه الحالة.

تحدثت الخنصر قائلة:

- ينبغي لك أن تنام فالنساء أقل قدرا من أن تترك نومك لأجلهن.

أجبتها:

- لن ينام لي جفن ولن يرتد لي طرف حتى أعلم ما وراء كل ذلك

رفعت السبابة رأسها فجأة وقالت:

- أنا أخبرك ما وراء كل ذلك.

وإذا بالأصبع الوسطى تلكز السبابة في محاولة لإخراسها مما جعلني أصرخ محتدا:

- دعيها تتكلم.

خفضت السبابة رأسها مما جعلني أصرخ ممتعضا:

- ما بالك ألجمت هكذا.. لئن لم ألق جوابا لأذبحكن جميعا ولا أترك لكن أثرا من حياة.

صرخ البنصر الصغير باكيا:

- لا أنا ما زلت صغيرا لا أريد أن أموت سأخبرك بكل شيء.. لكن الخنصر تلكزه بقوة في محاولة لإسكاته مما جعلني أخرج سكينا وأصرخ مهددا:

- سأذبح الجميع.. لن أغادر منكن أحدا. تحدثت الإبهام قائلة:

- إن كنت ولا بد فاعلا فيجدر بك أن تبدأ بالسبابة إنها لتصفك بالرجل الفقير المعدم وإنها لتصب لعناتها عليك لتصفك بالرجل الفقير المعدم وإنها لتصب لعناتها عليك كلما مرت بسبابة أحد الأثرياء خاصة وإن رأتها تتبختر في خيلاء بخاتم ياقوتي.

انقبض قلبي.. أدرت عيني نحو السبابة وقلت:

- أحقا ما سمعته.

أجابتني في غرور:

- حقا جدا.

أجبتها وقد أدركني حزن غاضب:

- ويلك أما تعلمين أنك أحسن حالا منهن.

أطلقت قهقهات قوية في ازدراء غريب:

- أنا أحسن حالا منهن!! لماذا هل لأنني لا أملك ما يملكنه?

قاطعتها بقوة:

- بل أنك تملكين ما لا يملكنه.. أنت تملكين الحياة, أما هن فمهددات بالموت في كل لحظة لأنهن يعشن مع لصوص الأثرياء..

قاطعتني بسخرية:

- كف عن التمسكن ليس كل من يملك خاتما يعد لصا.

اشتعل الغضب في نفسي رفعت السكين في محاولة لقطع رأسها.. هنالك صرخت فزعة وصحوت أنا فزعا, أخذت أحرك أناملي كانت جميعها بخير, وكذا أنا وجدتني بخير بعد أن كاد الهم يقتلني رغبة في الحصول على خاتم كخاتم جاري الثري!!

كم كنت رائعا هذه المرة, لن أسمح لذلك اللعاب المتطاير من فمه بالتساقط على رأسي كالكرات الثلجية, لأني لأريب سألجمه كما تلجم " البهائم " هكذا أعددت نفسي لمواجهته حيث كنت قد حشدت له في نفسي من الكراهية ما يكفي لحرقه, وبالرغم من قصر قامتي إلا أنني كنت أرى وكأن ملامسة رأسي لسقف الغرفة لم يعد بالأمر المستحيل ولولا يقيني بأن الباب لا يقصر لأقسمت بأنه هو الآخر لم يعد عملاقا, هكذا كانت الأشياء تتضاءل من حولي أو ربما هكذا تجمهرت الشجاعة والكبرياء في نفسي حتى جعلت مني فيلا في لحظات!!..

ولما صرت واقفة أمامه وقد تضخمت إلى فيل, انتظرت صراخه المعتاد كي ألجمه. غير أن صراخه القوي جدا المؤلم جدا وكذا لعابه الموجع جدا!! هو الذي ألجمني. لا أعرف متى امتدت ذراعه?! لا أعرف متى دفعني?! ومتى أسقطني?! لا أعرف متى تقزمت وصرت بحجم الفأر. الذي أعرفه جيدا هو أنني انسحبت.

ولأني صرت في حجم الفأر لذا وجدتني أنطلق بسرعة غريبة أوصلتني إلى الرصيف في لحظات, وهنالك على الرصيف بدأ جسدي يعود إلى حجمه الطبيعي.. أدرت رأسي فجأة لأرى وقد لحق بي. كانت ملامح التهكم قد طغت على وجهه حتى اعتراني خجل عظيم ورهبة جعلتني اختار يومها كيف أقف: هل أشبك أصابعي? هل أطوق ذراعي?! أم هل أخفيهما خلف ظهري كانت تلك هي المرة الأولى التي أشعر بثقلهما وبالرغبة في التخلص منهما بل ومن ملابسي وحذائي الذي بدأ وكأنه مصنوع من الحديد, تمنيت يومها أن أتخلص من جسدي, أن أظل روحا يختفي جسدها كلما طغى عليه الخزي, حلقت صوب منزلي.. وقفت أمام المرآة حدقت في هيئتي التي استعادت طبيعتها هنالك أطلقت قهقهات قوية قائلا: " كم كنت رائعا. كنت فيلا وفأرا وروحا....  

 

أضيفت في 10/05/2005/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية