أصدقاء القصة السورية

الصفحة الرئيسية | خريطة الموقع | مكتبة الموقع | بحث | مواقع | من نحن | معلومات النشر | كلمة العدد | قالوا عن الموقع | سجل الزوار

SyrianStory-القصة السورية

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

للاتصال بنا

إحصائيات الموقع

twitter-تويتر

youtube القصة السورية في

facebook القصة السورية في

جديد ومختصرات الموقع

 

 

السابق أعلى التالي

التعديل الأخير: 21/10/2009

الكاتب: آصف عبد الله

       
       
       
       
       

 

 

نماذج من أعمال الكاتب

بطاقة تعريف الكاتب

 

 

 

 

بطاقة تعريف الكاتب

 

ولد في ضهر مطرو (طرطوس) عام 1954.

نال أهلية التعليم الإبتدائي عام، 1974 وعمل في التعليم.

 عضو جمعية الشعر.

 

مؤلفاته:

1-ابتهالات، شعر ، وزارة الثقافة 1986

2-مفازات ، شعر ، اتحاد الكتاب العرب 1986

3-وقت من رمل ، اتحاد الكتاب العرب 1992

4-عليك أيتها الأنثى ، اتحاد الكتاب العرب 1996

5-من سيرة الشجرة ، اتحاد الكتاب العرب 1999

6-البستان الجميل ، قصص أطفال ،اتحاد الكتاب العرب 1986

7-رحلة نهر ، وزارة الثقافة 1987

8- لو كنت حصاناً- قصص للأطفال- اتحاد الكتاب العرب 2000

9- مراثي العزلة- شعر- اتحاد الكتاب العرب 2001.

10- يعذبني هذا الحرف، شعر، منشورات اتحاد الكتاب العرب، 2004.

زيارة موقع الكاتب     مراسلة الكاتب                                        للتعليق على القصص      مواضيع أخرى للكاتب

نماذج من أعمال الكاتب

جدتي تزغرد

نحن كبار

حقل الأصدقاء

ندى وهرها فلفل 

فراس يلهو

عصفوري

أسئلة نشوان

لقد عاد حسن

حصالتي

ماذا يقول البحر

حلم أسامة

أولاد قوس قزح

 

ندى وهرّها فلفل

 

 

كانت ندى تنظّمُ وقتها في أيام العطل، تحضّر واجباتها المدرسيّة، وتساعد أمّها في بعض الأعمال البسيطة، ثمّ تلعب قليلاً من الوقت. في أحد الأيام نسيت أن تحفظ دروسها، وتكتب وظائفها، وراحت تلعب مع قطها فلفل،  وفي اليوم التّالي سألت المعلمة (ندى) عن وظيفتها؛ وقفت (ندى) خجلة وقالت:

ـ "نسيت أن أكتبها،

قالت المعلمة: "هل يرضيك أن تهملي واجبك يا ندى؟"..

صمتت ندى ولم تجب، وعندما عادت إلى البيت كانت حزينة؛ تناولت طعامها وجلست تقرأ دروسها بصمت.

اقترب منها (فلفل) وهو يموء..

قالت ندى لفلفل: "اذهبْ وابحثْ عن كرة تلهو بها، أما أنا فأريد أن أقرأ لأصبح مجتهدة وتحبني معلمتي..".

حزن (فلفل)، وانزوى بعيداً يفكّر:

ـ "لماذا طردتني ندى؟"..

وعرف أنّه يجب أنْ يتركها بعض الوقت، لتكتب بوظائفها، وعليه أن يعمل هو أيضاً!..

ومنذ ذلك اليوم تعلم (فلفل) ألا يترك الحشرات الضّارة والفئران المؤذية تهرب من مخالبه أمّا ندى فكانت تمسح شعره النّاعم برفق، وتحمله إلى الحديقة، خلال استراحتها، وتلعب معه بسرور.

 

 

حقل الأصدقاء

 

في حقل واسع عاش كثير من الورد والأزهار والنباتات الخضراء الجميلة، وعدّة أسراب من الفراش اللطيف. كانت جماعات الأزهار والورد تستمع لحكايات الفراش، وتنشر عطرها تعبيراً عن فرحتها بصداقة الفراش وحين يشتدّ الحرّ، كانت الفراشات تطير وتحط، ترفرف بأجنحتها؛ تلطّف الجوّ، لتخفّف من قساوة الحرّ عن أصدقائها، وإذا جاء الليل، وتعبت الفراشات تنام في أحضان الورد والأزهار بهدوء مع يرقاتها الصّغيرات:

ذات يوم تعرض حقل مجاور لحريق، وامتدّ اللهب إلى حقل الأصدقاء؛ بسرعة سمع الجميع خبر الحريق، أسرعت أسراب الفراش، وشكّلت حاجزاً من أجسادها لحماية الأصدقاء، كان اللهب يلفح وجه الورد والأزهار والعشب؛ احترق كثير من الفراش قبل أن يتلاشى اللهب، وينطفئ الحريق أما الورد والأزهار، فقد احتضنت اليرقات الصغيرات حتى أصبحن فراشاً يملأ الحقل سعادة وجمالاً.

 

 

 

نحن كبار

 

دخل المعلّمُ إلى الصَّف فجأة؛ صمت الجميع وساد هدوء تام، كان واجماً وبدت علامات الغضب والانزعاج على وجهه، نظر في وجوه التلاميذ واحداً واحداً وكأنّه يبحث عن شيء أضاعه، تنفس بعمق وقال بصوت يشبه الهمس:

-"لقد عطلوا الدراسة"

فهم الجميع أنّ الإسرائيليين أمروا بإغلاق المدرسة، وبعد لحظات قال بصوت واضح وقوي:

-"سنتابع الدروس في البيوت"

وقف وليد وقال:

"لدينا غرفة كبيرة، سأطلب من أبي أن يسمح لنا بأن ندرس فيها".

خرج التلاميذ من الصفوف، ثمّ غادروا بهو المدرسة كان جنود العدو يملؤون الشّارع الرئيسي، وعند مداخل الأزقة المتقاطعة مع هذا الشارع، كانت بعض الأمهات ينتظرن أطفالهن:

لم يتوجه الأولاد إلى منازلهم، بل توزعوا إلى مجموعات، كلّ مجموعة اتجهت إلى زقاق فرعي متسلحين بالحجارة والمقالع والزجاجات..

من أين ظهرت كلّ هذه الأشياء؟! لقد كانوا يخفونها في محافظهم، وتحت الثياب.

مرّ أحدُ المعلمين ورأى ما يحدث، أمرَ الأطفال الصّغار: "اذهبوا إلى البيت أيها الصغار"

ردَّ طفل: "نحن كبار"

ابتسم المعلم وتابع طريقه، كان يعرف أنّ معركة ستحدث وكان مسروراً.

 

 

 

جدّتي تزغرد

 

جدتي اسمها الحاجة (آمنة)، كلّ الناس في جباليا يعرفونها، وهي تعرف كل أهالي جباليا.

جدتي الحاجة (آمنة) تحبّ كل النّاس في جباليا، وهم يحبونها، كلّ الشباب والأطفال، وحتّى الرجال ينادونها: "جدتي" لأنّها ساعدت أمهاتهم في أثناء ولادتهم، وهي أول مَنْ حَمَلَ أجسادهم الصغيرة في أول لحظة مِنْ حياتهم، وهي أول مَنْ تطلق زغرودةَ فرحٍ، ودائماً نراها مبتسمة لم تبكِ مرّةً في حياتها فهي تزغرد عند الولادة لأنّ قادماً جديداً حلّ في جباليا فتقول:

-"الحمد الله زاد عددنا واحداً".

وتزغرد عندما يموت واحدٌ من المخيم شهيداً من أجل الوطن فتقول:

-"الحمد لله، لقد صعد واحدٌ منا إلى السماء وإذا سألها أحدُ الأولاد: "ماذا يفعل الشهيد في السماء يا جدتي؟".

تقول لــه: "انظر إلى هذه النجوم الكثيرة، إنّها أرواح الشهداء تضيء لنا أيامنا".

قلت لها ذات يوم: "أريد أن أصعد إلى هناك لأصبح نجماً، ماذا أعمل؟"

نظرت إليّ وكانت تصنع من الخيطان مقلاعاً،

قالت: هذا مقلاع سأدرّبك كيف تضرب به من سرق أرضنا وقتل أباك"

قلت: "هل صعدَ أبي إلى النّجوم؟"

هزّت رأسها قائلة: "نعم".

كانت يداها تعملان بنشاط ومهارة، لقد أنهت المقلاع.. كان جميلاً فقد رسمت بالخيوط الملونة العلم الوطني، كنت أرغب أن تعطيني هذا المقلاع لأضرب به جنود العدو، لكن يبدو أنها وعدت إحدى الفرق الضاربة بعدد من هذا السلاح، فقد سحبت من تحت الفِراش عدداً كبيراً من المقاليع التي حاكتها، خبّأتها في صدرها وخرجت بسرعة غداً سيلبي أهالي جباليا نداء الانتفاضة بالإضراب العام.. وسيصعد بعضهم إلى السماء وستزغرد جدّتي.

 

 

لقد عاد حسن

 

نظرت الحاجة آمنة إلى صور أبنائها الثلاث معلقة في صدر البيت وقالت:

-"الحمد لله الذي شرّفني باستشهادهم"* كان طفل صغير ينام فوق السرير الكبير، وقد لُفَّ جسده بالكوفية الفلسطينية، إنّه ابن ولدها (حسن) الذي استشهد قبل ولادة طفله بثلاثة أيام، أسمته الجدّة آمنة (حسن) وقالت حينها: "الحمد الله

لقد عاد حسن".

اقتربت الجدّة آمنة من حفيدها الجديد وعلى وجهها ابتسامة جميلة، قالت بصوت هامس:

-"نمْ ياحبيبي نًمْ لقد سهر أبوك لينام الأطفال نَمْ يا حبيبي ستكبر وتسهر مثل أبيك، نمْ هناك من يسهر الآن من أجلك، ستنهض يوماً حين تشرق شمس الوطن، وتكون كبيراً أما أنا فسأذهب الآن، ربما لن أرجع.. ستكبر وتغنّي "بلادي. بلادي".

خرجت الجدّة آمنة بعد أن أخفت شيئاً في صدرها وكان "حسن" ينام بهدوء.

 

 

 

أسئلة نشوان

 

جلس نشوان، جانب النّافذة المغلقة، يلعب بألعابه، إنّه لا يستطيع الخروج إلى الشّارع؛ فالمطر يهطل في الخارج! اكتشفَ نشوانُ شيئاً أعجبهُ! اكتشفَ صوت حبّات المطر المتساقطة برتابة وكأنّها تغنّي، وراح يُصغي بفرح إلى هسيس الماء المنساب من الأسطحة أيضاً، فجأة قطعت عليه أصواتٌ قويةٌ إصغاءَهُ؛ وكانت غير مألوفة لنشوان، فخاف وركض إلى المطبخ حيث كانت أمُّهُ تحضّر الطّعام، وصاح:

-"ماما.. ماما.. ماهذه الأصوات القويّة؟! أنا خائف.."

لكنّ ابتسامةَ أمِّه هدَّأت من خوفه واضطرابه

-"لا تخف يابني.. هذه أصوات الرّعد".

-"ماهو الرّعد؟"

-"الرّعد أصواتُ الغيوم في السّماء".

-"ولماذا تصرخ الغيوم بأصوات مخيفة.. هل تتشاجر الغيومُ يا أمّي؟"

-"نعم، إنّها تتشاجر قليلاً، ولكنّها تخجل من تصرفها فتصمت وتنزل مطراً".

-"ماما، هل المطر هو دموع الغيمات؟".

-"طبعاً إنّه دموع الغيمات ذرفتها ندماً على الشّجار".

-"ماما من أين تأتي الغيمات؟".

-"من البحر يا بني".

عاد نشوان إلى جانب النّافذة، وأصغى طويلاً إلى حبّات المطر؛ وهي ترقص على السطوح، وفي الشّارع، وكان يسمع، أحياناً، صوت الرّعد، فيضحك لأنه يعرف أنّ الغيمات تتشاجر قليلاً، وأنّ دموعها تسقي الأرض والأزهار والعصافير.

 

 

 

عصفوري

 

ذات مرةً حاولت أن أمسك عصفوراً حيّاً؛ لجأت إلى الحيلة كما يفعل كل الأولاد، جهّزتُ حفرةً تسع عصفوراً كبيراً، وأحضرت قطعةً من الصّخر على شكل رقاقة، ثمّ أسندتها بالعيدان بشكل مناسب، ولم أنسَ أنْ أثبّت دودةً حيّةً من ديدان الأرض، ثم مكثت، دون حراك، بعيداً عن الحفرة؛ أراقب العصافير تروحُ وتجيءُ، تحطّ هنا، تنطُّ هناك باحثةً عن طعامها وطعام أولادها! ولم أطلِ المكوث، لأنّ عصفوراً جائعاً، كان قد شاهد دودة الأرض تتحركُ داخل الحفرة، فانقضَّ على الدّودة، ولم يدرِ أنّه وقع في الفخّ! إذ أطبقت عليه رقاقة الصّخر وحبسته في الحفرة! تسارعت دقّات قلبي حين شاهدتُ العصفور يقع في المصيدة التي رتّبتها له، وأسرعت إليه، لم أكنْ فرحاً.. بل كنتُ مضطرباً، خائفاً! لا أعرف لماذا…؟

تخيلت نفسي عصفوراً وقع في مصيدةٍ، ولا يستطيع الخروج منها! سمعتُ ضرباتِ جناحي العصفور داخلَ الحفرة، كانت يداي ترتجفان حين بدأتُ عملية القبض على العصفور، بذلتُ جهداً حتّى لا يفلت منّي؛ كنت أريد أن يرى رفاقي العصفور في يدي، لأثبت لهم أنني صياد ماهر مثل أيّ واحد منهم! حفرت حفرة صغيرة جانب الحفرة الكبيرة، وأدخلت يدي، بل تسللت أصابع كفّي الصغيرة بخوف كبير؛ وكأنني سأقبض على جمرات من نار! هاهي أصابعي تلامس الرّيش النّاعم، بدأ العصفور يدور؛ يهرب من أصابعي، وهي تلاحقه.. حتّى أمسكت به.. لم يستسلم العصفور! كان ينتفض بقوّة، فأحطته بكلتا يدي وصرخت بصوت عالٍ: "عصفور.. عصفور.. لقد اصطدت عصفوراً.." لم يسمعني أحد. بدأت أدور في مكاني والعصفور يتخبّط بين يدي المحكمتين عليه، كانت العصافير الأخرى تطير من شجرة إلى أخرى تقفز فوق الأرض؛ تفتش عن غذائها.. حينها شعرتُ أنني فعلتُ شيئاً بشعاً، فارتجفتْ يداي بشدّة، وارتختْ أصابعي، ورأيت عصفوري يمضي كسهم في الفضاء!

مازلت أذكر ذلك كلّما رأيت عصفوراً فأهمس هذا هو عصفوري.

 

 

 

فراس يلهو

 

كان فراس ينامُ بعمقٍ حين غادرت أمّه البيت؛ لتشتري الحاجات الضرورية، كعادتها كل يوم، وتعود قبل أن يستيقظ، لكنّ (فراس) لمْ يطلِ النّوم هذا الصباح! فقد استيقظ بعد أنْ غادرتْ أمّه بقليل، نظر في أرجاء الغرفة فلم يجدْ أحداً، فرك عينيه، أنصتَ قليلاً؛ ربّما يسمع أصوات الأطباق التي تغسلها أمُّه كلّ صباح! لكن لا صوت يأتي من ناحية المطبخ، حتّى القطّ الذي يلعب معه كلّ يوم غير موجود!

 

صاح فراس: "ماما.. ماما" لكنه لم يسمعْ جواباً.. نادى بصوت أقوى، لكنه لمْ يسمعْ أحداً يردّ عليه؛ فبدأ يبكي بصوت قوي لتسمعه أمُّه. دار في الغرفة، وكأنّه يبحث عن شيء أضاعه! فجأة شاهد صورته في المرآة الكبيرة الموجودة أمام الخزانة؛ شاهد صورته تبكي مثله، دهش من وجود ولد في المرآة، فتوقف عن البكاء، واقترب من المرآة؛ وقال للولد الذي في المرآة: "هل تركتك أمُّك مثلي؟".

شاهد كيف تحركت شفتا الولد في المرآة، لكنه لمْ يسمعْ صوته؛ فعاد يقول لـه: "هل أضعت صوتك، ولم تجدْه؟".

وكان يرى شفتي الولد تتحركان في كلّ مرّة يحدّثه! نسي فراس غيابَ أُمِّه، وراح يحدّث طفلَ المرآة وكان الطفل يحدّثه دون صوت، وكلّما اقترب من المرآة؛ كان يشاهد طفل المرآة يقترب منه أكثر، وحين وضع كفَّه على وجه المرآة؛ كان الولد يضع كفّه فوق كفّ فراس أيضاً، وإذا ضحك فراس كان الولد في المرآة يضحك أيضاً!

عادت الأمّ من السّوق؛ دَخَلَتْ بهدوء حتّى لا توقظ ابنها؛ فقد ظنّت أنّه مازال يغطَّ في نوم عميق!

وما إنْ دخلتْ حتّى سمعتْ صوت فراس وضحكاته وكأنّه يحدّثُ أحداً ما، واعتقدتْ أنّ أباه قد عاد لأمر ما فوجده مستيقظاً؛ لكنها فوجئت عندما رأت ابنها يلاعب صورته في المرآة، ويضحك فقالت: "ها أنا قد عدت.. تعال وانظر ماذا أحضرت لك".

فقال فراس دون أن يلتفت: "ليس الآن.. أنا ألعب مع صديقي".

اكتفتِ الأمُّ بابتسامةٍ جميلةٍ، تركتْهُ يلعبُ مع صورتهِ وذهبتْ إلى أعمالها.

 

 

 

حصّالتي

 

صباح كل يوم يوزّع أبي، علينا، حصتنا من النّقود المعدنية قبل ذهابنا إلى المدرسة، ويكرّر نصيحته التي حفظناها عن ظهر قلب:

-"اشتروا أشياء مفيدة".

وكان كلٌّ منّا يسعد جداً عندما يضع النقود في جيبه، ويرسم في ذهنه مغامرة صغيرة تناسب قيمة هذه القطع!

-"سأشتري الطّباشير الملونة، وأقدّمها للمعلمة".

-"سأشتري صحناً من الفول من أبي محمود"…

لكن أخي وائلِ كان يسرع إلى المكتبة الخشبية، التي وضع، على أسفل رفٍ منها، حصالته التي أهدتها إليه أمُّنا! فنسمع صوت القطع النقدية المعدنية المتساقطة في الحصّالة، وكان هذا يثيرني حقّاً! وأتساءل: "لِمَ يستطيع وائل الصّغير أنْ يوفّر نقوده، ولا تغريه بالشراء من دكّان البقال؟!" وكثيراً ما شعرتُ بالحسد والإعجاب بقدرته على الصبر بتوفير (خرجيته) بينما، نحن الكبار، لا نستطيع مقاومة إغراء الحلوى اللذيذة، والأشياء الجميلة التي تلمعُ خلفَ زجاج المعارض التجارية؛ وقررتُ مرّة أنْ أشتري حصّالة وقلت في نفسي:

-"سأضعُ فيها كلَّ ما أحصلُ عليه من نقودٍ منْ أبي وأمّي وجدتي".

ولكنني لم أستطعْ شراء الحصّالة؛ فقد تبخّرت نقودي قبل أن أدخل باحة المدرسة، لأنّ البخار المتصاعد من عربة العم أبي محمود، بائع الفول حرّك الرّغبة داخلي؛ أن أتذوق طعم الفول مع الحمض؛ وشعرت بالنّدم ولكن بعد فوات الأوان، وشغلني ذلك كثيراً، حتّى أني شردتُ أثناء شرح الدّرس ونبهني المعلم:

-"مالكَ ياربيع.. هل تشعرُ بشيء؟ ماذا يشغلُ ذهنك هذا اليوم؟".

وشعرتُ بخجلٍ شديدٍ، وحسبت أن كلّ زملائي ينظرون إليّ!

وفي البيت قلت لأمّي: "ماما.. أريد حصالة كحصّالة وائل".

لاحظت أمّي علامات الانزعاج باديةً على وجهي فقالت:

-"هل هذا ما يشغل بالك ويزعجك؟".

قلت: "سأحاول أن أوفّر مثل وائل".

ابتسمت أمّي قائلةً:

-"لا تقلقْ.. سيكون لك حصّالةٌ هذا اليوم وقبل مغيب الشّمس".

فعلاً، لقد برّتْ أمّي بوعدها، واشترتْ لي حصالةً تشبه حصالة وائل، لكنها تختلف باللون! حملتُ الحصالة بيدين مرتعشتين؛ وكأنّي أحمل كنزاً! ودارت في ذهني أحلام كثيرة..

-"ستمتلئ حصّالتي بالنقود.. وسأشتري ما أشتهي من الألعاب والحلوى..

سأشارك في الرّحلة المدرسية دون أن أكلّف أبي دفع المبلغ المطلوب.. سأصلح دراجتي المعطّلة، وألعب بها في أوقات فراغي".

وتوالتِ الأفكار والأحلام.. كانت أمّي تراقبُ انفعالاتي البادية على وجهي والابتسامة تضيء وجهها!

قالت وهي تعطيني عدّة قطع من النقود المعدنية:

-"ضعْ هذه النقود في حصّالتك الجديدة، وحاولْ أن تضيف إليها كلّ صباح".

أسقطت القطع النقدية داخل حصالتي قطعةً قطعةً بينما كانت تدور صور كثيرة في مخيلتي.. دراجتي التي تنتظر الإصلاح، الرحلة المدرسية.. عربة الفول والبخار المتصاعد منها، القصص المصورة في واجهة المكتبة القريبة من بيتنا!

اختلطت كلّ هذه الصّور وأنا أضع حصّالتي الجديدة إلى جانب حصّالة أخي وائل!

 

 

 

ماذا يقول البحر

 

وقفت صبا على شاطئ البحر، نظرت إلى البعيد حيث يلتقي البحر بخط الأفق، كان المنظر مدهشاً حركت عينيها في جميع الجهات رأت زورقاً بعيداً، كان يبدو صغيراً جداً، تمنت في نفسها لو أنّها تركب هذا الزورق، وتجوب أنحاء البحر الرّحب، وتذكرت أنّها لم تتعلم السباحة بعد! فإذا سقطت في الماء ماذا يجري لها؟

 

لامست موجةٌ قدمي صبا بلطف، وجعلتها تنتبه من شرودها، وجلست كي تراقب مدّ الموج وجزره، اقتربت أكثر حيث تلطمها الموجات المتلاحقة، أدهشها هسيس الموج فوق الرّمل في تقدمّه وتراجعه، وتساءلت: "ماذا يقول البحر للرمل، وماذا يقول الرّمل لـه؟". وخطر لها أن تكتب اسمها في دفتر الشاطئ: كتبت (صبا) جاءت يد البحر ومحتها، أعادت صبا الكتابة، امتدّتْ يدُ البحر مرّة أخرى ومحتها، لعبت صبا مع البحر طويلاً، بَنَتْ بيتاً كبيراً من الرّمل، وجعلت لـه سوراً من الرّمل أيضاً لكن البحر أرسل موجةً كبيرة هدمت لها البيت والسّور، لم تستسلم صبا بل أعادت بناء البيت الرّملي والسور أيضاً، لكن هذه المرة، في مكان بعيد عن يد البحر وعندما أنهت بناء بيتها الرّملي نفضت يديها من آثار الرّمل وقالت موجهة كلامها إلى البحر: "هيه.. لا يمكنك هدم بيتي هذه المرّة" كانت الأمواج تركض وتركض، لكنها لم تصل إلى البيت الذي بنته صبا، كانت صبا سعيدة لقد لعبت مع البحر طويلاً.

 

 

 

حلم أسامة

 

كان أسامة يقفز وهو يترنّم "ترلّلا.. ترلّلا، ترلّلا" حين سمع هدير طائرة في السّماء، وقف ورفع رأسه إلى أعلى؛ محاولاً أن يرى هذه الطائرة! وتذكر سؤال معلِّمه للتلاميذ في الصّف: "ماذا تحبّ أن تكون في المستقبل؟" وحينها فكر أسامة: هل أقول: أحبّ أن أكون معلماً، أو لاعباً رياضياً؟" تذكر صياح التلاميذ "أنا أحب أن أكون سائق سيارة أنا أريد أن أكون شرطي مرور، وأنا سأكون فناناً، أنا… أنا…". كانت الطائرة قد غابت عن عيني أسامة وصوت محركها تلاشى أيضاً، لكن مازال صدى ذلك الصّوت في ذهن أسامة.. صاح أسامة بصوت عالٍ: أحبّ أن أكون طياراً، وضاع صوته في الفضاء مثل صوت الطائرة، وبدأ خياله يصوّر لـه نفسه طياراً يقود طائرة حربية تحمي سماء الوطن، ثم طياراً يقود طائرة زاخرة بالرّكاب.. كان يقف ويراقب السماء شاهد غيوماً متفرقة وبضع حمامات تطير في سرب واحد، عاد يقفز فرحاً وهو يردّد: ترلّلا.. تلالّلا.. أنا طيار، أنا طيار… 

 

 

أولاد قوس قزح

 

دهش الأولاد حين علموا أنّ (ماهر) سيملأ سلّته بالكرز، فشجر الكرز لا يثمر في الشتاء!

قالت سوسن: "من أين ستملأ سلّتك بالكرز؟" أشار ماهر بيده إلى السّماء:

-"انظروا، هذه شجرة قوس قزح تحمل كرزاً كثيراً". نظر الأولاد إلى الجهة التي أشار إليها ماهر؛ كان قوس قزح بألوانه المميزة يبدو رائعاً.

قال مجد: "في بستان قوس قزح أشجار تحمل برتقالاً ناضجاً".

صفّقتْ (نجود) وصاحتْ بصوت عالٍ:

"ما أجمل هذه الحبال الملونة! سأختار الحبل الأصفر لألعب لعبة نطِّ الحبل"

وقال (منار): "أنا أرى حقلاً أخضر، سآخذ خروفي ليرعى وجبةً من العشب الطري".

قالت تيماء: "إنّه قلمي الأزرق، صعد ليلوّن السماء".

أمّا فاطمة، فقد تذكرت أنّ أمّها طلبت منها أن تشتري أقراص "نيل" لتجمّل الغسيل.

فقالت: "سأحمل الغسيل إلى بحيرة قوس قزح النّيلية، ليصبح الغسيل زاهياً".

كانت عبير تنظر إلى قوس قزح مع رفاقها ورفيقاتها فقالت: "ألمْ تشاهدوا أزهار قوس قزح البنفسجية؟ انظروا.. ما أجملها!".

قال أحدُ الأولاد: "سأرسم قوس قزح في دفتري كي لا أنساه".

وحين غاب قوس قزح حزن الأولاد كثيراً.

قالت سوسن: ربّما ركب أولاد قوس قزح ظهر غيمة وذهبوا ليحضروا لنا الهدايا الجميلة!"

وتمنّى مجد أن يهطل المطر بغزارة ليسقي الحقول وكانت نجود تقول لأصدقائها:

"ما أجمل أن أحصل على منديل لأقدّمه هدية لأمي في عيدها!"

وأخيراً قرّر الأولاد أن يلعبوا لعبةً مفيدة.

-قال ماهر: "تعالوا يا أصدقائي نكوّن قوس قزح". تجّمع الأولاد فرحين. قالت سوسن:

-"وكيف ذلك؟".

قال ماهر: "أنا الكرز الأحمر".

قال مجد: "أنا البرتقال، الجميع يعرفني".

قالت نجود: "أنا الليمون الأصفر، تحتاجون إليّ دائماً".

قال منار: "أنا العشب الأخضر، لتأتِ كلّ الخراف وترعى".

أمّا تيماء فقد صفّقت ضاحكة وهي تقول:

-"أنا البحر يحبني الجميع، ويتمتعون برزقتي الصافية. في الصّيف أحمل المراكب الصغيرة، والسفن الكبيرة ويسبح الأطفال في مياهي مع الأسماك الملونة". غمزت فاطمة بعينها مبتسمة:

-"سأطير إلى البحر وأغمر الغسيل في مياهه الزّرقاء ليكتسب زرقة السّماء الصّافية".

ظهر قوس قزح مرّة ثانية، كان المطر يهطل مبشراً بعطاءات الحقول، وكان الأولاد يرقصون تحت المطر!  

 

أضيفت في 10/03/2006/ خاص القصة السورية

 

كيفية المشاركة

 

موقع  يرحب بجميع زواره... ويهدي أمنياته وتحياته الطيبة إلى جميع الأصدقاء أينما وجدوا... وفيما نهمس لبعضهم لنقول لهم: تصبحون على خير...Good night     نرحب بالآخرين -في الجهة الأخرى من كوكبنا الجميل- لنقول لهم: صباح الخير...  Good morning متمنين لهم نهارا جميلا وممتعا... Nice day     مليئا بالصحة والعطاء والنجاح والتوفيق... ومطالعة موفقة لنشرتنا الصباحية / المسائية (مع قهوة الصباح)... آملين من الجميع متابعتهم ومشاركتهم الخلاقة في الأبواب الجديدة في الموقع (روايةقصص - كتب أدبية -  مسرح - سيناريو -  شعر - صحافة - أعمال مترجمة - تراث - أدب عالمي)... مع أفضل تحياتي... رئيس التحرير: يحيى الصوفي

ظلال | معاصرون | مهاجرون | ضيوفنا | منوعات أدبية | دراسات أدبية | لقاءات أدبية | المجلة | بريد الموقع

Genève-Suisse جنيف - سويسرا © 2004  SyrianStory حقوق النشر محفوظة لموقع القصة السورية